تعزيز التعاون المغربي الياباني في ما يخص تطهير السائل محور اللقاء الدولي بالناظور

آخر تحديث : الإثنين 31 أكتوبر 2011 - 12:48 صباحًا
2011 10 28
2011 10 31
الناضور – عبد القادر الخولاني
شكل تعزيز التعاون و التنسيق بين المكتب الوطني للماء الصالح للشرب (ONEP)  والوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا)  ، في مجال توسيع وتطوير شبكة التطهير السائل  ، محور اللقاء  الذي نظمه المكتب  صباح يوم الخميس 20 أكتوبر 2011  بقاعة الاجتماعات بعمالة إقليم الناظور مع رؤساء الجماعات و الأطر الساهرة على تتبع عمليات الصرف الصحي بمجموعة من المدن  الشرقية .
في البداية قدم كل من المدير الإقليمي  للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب  السيد / الجباري مختار  ، و السيدة حجيبة بورزيزة رئيسة قسم التخطيط بمديرية التطهير والبيئة ، المراحل الرئيسية لمختلف عمليات التطهير السائل  التي أشرف عليها المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بالتنسيق مع الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) ، هذا اللقاء قد تمت برمجته من أجل التشاور مع المسئولين عن المناطق المستهدفة بمسألة الصرف الصحي و الاستماع لجميع الآراء و الأطراف المتداخلة في هذا المشروع و الأخذ بعين الاعتبار كل الاقتراحات والملاحظات التي يمكن الاستفادة منها للخروج بنظرة شمولية واضحة تخدم الساكنة ،  مشيران في هذا الصدد إلى المشاكل التي تعيق عملية التطهير السائل و مؤكدين في هذا المجال أن عدة عوامل أساسية تأثر على مشروع التطهير السائل منها/ مشكل الوحدات الصناعية و الأودية غير المراقبة و الأحياء غير المهيكلة ،مشيران كذلك إلى أن الساكنة لم تحس بالتغيير إلا بعد انتهاء الأشغال الجارية ، و أن المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بالتنسيق مع الوكالة اليابانية للتعاون يعملان على تطوير نظم الصرف الصحي بالمناطق المستهدفة و البحث عن حلول دائمة لكل هذه المشاكل … كما أكد السيد مدير المكتب  الوطني للماء الصالح للشرب عن اتخاذه سلسلة من التدابير والإجراءات الرامية إلى ضمان جودة عمليات النطهير السائل، مع العلم أن (ONEP) سيستثمر خلال الفترة الممتدة ما بين  2011/2015 ،   6.5 مليار درهم لمعالجة 200 ألف متر مكعب في اليوم من المياه العادمة لساكنة تقد بـ 1.6 مليون نسمة  ، كما سيتم إعادة استخدام السائل الناتج من محطة المعالجة  للري ، و تقدر الكلفة الإجمالية لمشروع التطهير السائل للناظور الكبير بـ/ 861 مليون درهم، إضافة إلى مشروع محاربة تلوث بحيرة مرشيكا ، الذي تصل كلفته إلى 437 مليون درهم ،  و العمل على توسيع شبكات الصرف الصحي لفائدة الأحياء غير المجهزة حاليا بالشبكة في ثماني 8  بلديات ومراكز تابعة لإقليم الناظور بمبلغ 404 مليون درهم و تشمل كذلك الأشغال وضع شبكات لجمع المياه العادمة على طول 293 كلم، وبناء وتجهيز ثلاث محطات للضخ …

وجاء تدخل دكاترة الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) التي ستمول المشروع ، حول دور الوكالة في معالجة المشاكل التي تعاني منها الساكنة ، فيما يخص التطهير السائل ، ومسألة معالجة المياه العادمة و كذا توسيع الشبكة والصيانة و تطوير نظم الصرف الصحي ودعم المناطق المتضررة من عمليات التطهير ، إضافة إلى أنه كان من أهداف هذا للقاء هو تقاسم الأفكار و الاستماع للمشاكل ، مع الإسراع  من أجل التنفيذ الفوري للاقتراحات الموضوعية و للمشاريع المبرمجة مع الاهتمام بالاعتبارات البيئية و الاجتماعية في مرحلة مبكرة و المسائلة والشفافية أثناء تنفيذ المشاريع ….

و بهذه المناسبة ، قدمت شروحات من طرف دكاترة لـ(جايكا) ، حول أهداف الدراسة الأولية لمشروع  تطوير نظم الصرف الصحي بالمناطق المستهدفة ، والذي تتمثل في  مراجعة النظم القائمة و الخطط المقترحة ، و إعداد تقارير دراسة الجدوى لتوسيع و إعادة تأهيل نظام الصرف الصحي بستة مدن ، الناظور ، بركان ، العروي ، تاوريرت ، بوعرفة و تارغيست  ، وكذا صياغة مشاريع المساعدة التنموية الرسمية، مع دراسة سبل المساعدات التي يمكن تطبيقها للحد من أثار تغير المناخ ، و العمل على توسيع شبكة الصرف الصحي لإعادة تأهيله ، و تطوير أسلوب معالجة المياه العادمة ، مع اتخاذ كل الاعتبارات البيئية و الاجتماعية المناسبة لتقليل و تخفيف الآثار السلبية الناتجة عن هذه المشاريع الضخمة من خلال إنشاء مزيل للروائح و تغطية الأحواض اللاهوائية في العروي و بوعرفة للسيطرة على الروائح..

وفي هذا الإطار ، تسائل المتدخلون عن إمكانية تغيير أماكن بعض المحطات التي أصبحت محاطة حاليا بالدور السكنية الشيء الذي يؤدي إلى تواجد روائح كريهة رغم أن التقنية المستعملة في المحطات تشمل على أجهزة لمعالجة الروائح ، مؤكدين أنه أصبح من الضروري العمل على تغطية الأحواض اللاهوائية و توسيع شبكة الصرف الصحي ، خاصة في كل من مدينتي بركان ، تاوريرت العروي و بوعرفة ، إضافة إلى أن العديد من محطات التطهير وضعت دون تخطيط مسبق وأن طاقتها الاستيعابية أصبحت عاجزة عن القيام بمهامها ، بفعل التزايد السكاني ، حيث أن الوضع الحالي للعديد من محطات التصفية أصبحت تشكل خطرا على المحيط و البيئة ، وأن استعمال الماء العادم و انعدام المراقبة ستكون له أثار سلبية على صحة المواطنين….، وبمدينة الناظور على سبيل المثال كان مشكل معالجة وادي سلوان و بوسردون ، هذا الأخير الذي يمر على 5 جماعات ويصب ببحيرة مارشيكا ، محور نقاش مستفيض حول الروائح الكريهة التي تنبعث منه والأضرار الصحية والنفسية التي يسببها للساكنة خلال فصل الصيف ، إضافة إلى  الكميات الهائلة من النفايات والمياه العادمة التي يحملها أثناء موسم الفيضانات ، حيث أكد المدير الإقليمي للماء الصالح للشرب و  السيدة حجيبة بورزيزة رئيسة قسم التخطيط بمديرية التطهير والبيئة ، بأن الوكالة  ستقوم بدارسة ميدانية لهذا الوادي قصد التدخل لاحقا ، مشيران إلى أن الساكنة في ظل انعدام التوعية و غياب ثقافة بيئية و مراقبة فعلية للمتدخلين في عملية التطهير السائل لما يقع بمحيط هذه الأودية   …

فقد انبثق عن هذا اللقاء مجموعة من التوصيات  من قبيل / الحصول على الأراضي بتشاور مع أصحابها ، و إعداد خطة لبناء سليم لمحطات المعالجة و مجاري المياه، و اتخاذ بعين الاعتبار مراقبة حركة المرور قبل البناء والتنفيذ  إضافة إلى تثبيت نظام العزل في موقع دفن النفايات لمنع تلوث المياه الجوفية ، وكذا إرساء نظام لمعالجة عصارة الحمأة، أو إذا اقتضى الأمر إضافة الجير إليها  مع إجراء دراسة ميدانية لإعداد استخدام الحمأة الناتجة عن محطات المعالجة وكذا زرع حزام أشجار حولها للتخفيف من الروائح الكريهة في أفق القضاء عليها نهائيا ، إضافة إلى إنشاء نظام رصد للتحقق من مستوى الروائح حول الموقع للتدخل للحد منها …

فمستوى النقاش الذي طبع أشغال هذا اللقاء الإستشاري و القيمة العلمية للمداخلات ، ترقى إلى مستوى تطلعات الساكنة من حيث الحفاظ على البيئة ، تجسد بوضوح الانفتاح الحقيقي للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب على شركائه ، كما أعرب دكاترة الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) ، عن رغبتهم  الأكيدة في تعزيز الشراكة مع المملكة المغربية في مجال التطهير السائل….

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.