عين إسبيلية بدبدو جاذبية جمالية وعذوبة

آخر تحديث : الجمعة 16 سبتمبر 2011 - 10:22 مساءً
2011 09 13
2011 09 16

عين إسبيلية ، هي العين التي يقترن اسمها بمدينة دبدو ، عين تدفعك لتحس أنك تسافر عبر الزمن،بنعومة نسائمها وهدير مياهها…هي النبع الدبدوبي الذي لا ينضب،تروي النبات والإنسان…لذلك كان لها دورا تاريخيا مهما في الإستقرار السكاني لما تجود به من خيرات تسقي الحقول و الضيعات…لقد شبهها اليهود المهاجرين من إسبانيا بإشبيلية ومن هنا أطلقوا عليها إسبيلية ليتذكروا حضارة الأندلس ….لذلك لا غرابة في الزوار الذين  يرتادونها في كل مساء فالظفر بكرسي في مقهى هذا المكان الساحر..أشبه بالمستحيل لكونها تشكل مصدر إلهام وسكينة لكل الزائرين. لم تبخل والحمد لله على ساكنتها يوما من خيراتها، شتاءا ام صيفا ، بحيث تمتلئ جنباتها بالزائرين ليل نهار، الذين يريدون الارتواء بمائها البارد والمتميز عن المياه الأخرى بعذوبته. وهذا ما يفسر هذا الازدحام في شهر الصيام بحيث تمتلئ في النهار بالصائمين الذين يلجأون إلى عين إسبيلية لكي تحتضنهم تحت أشجارها الشاهقة وجوها البارد، حتى إذا جاء الليل وجدتها مكتظة عن أخرها بمن يريد أن يسهر بعضا من الوقت إلى أن يأتي وقت السحور. فحمدا لك ربي ملأ السماوات و الأرض على هذه النعمة والتي أعطت للمدينة حياة تتجدد وتستمر باستمرار قنوات عين إسبيلية في الوجود.

شفيق بنصفية

facebook.com/chafikbensfia

chafik bensfia

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • هي ليست رسالة إشهارية بل رسالة تعريفية لمدينة لا يعرفها غالبية الناس مع العلم أن لها تاريخ قديم جدا ،فقد وصل إليها العثمانيين وكانت لها إتصالات بالأندلس وسكنها اليهود لقرون طويلة شكرا

  • هذه رسالة اشهارية يجب على صاحبها ان يؤدي عليها اجرا لزايوستي. وعلى هذه الاخيرة ان تدرجها في خانة الإشهار الشاغرة. وشكرا علي فهمكم؟؟؟؟؟