البوعزيزي وباب العزيزية

آخر تحديث : الجمعة 16 سبتمبر 2011 - 10:24 مساءً
2011 09 12
2011 09 16

قلم – محمد جالطي

لم يكن يدور بخلد الايقونة “البوعزيزي” ان صرخته الثورية ستصل الى داخل باب العزيزية وتهز عرشها. لكنها رؤية الثوار “ترى ما لا يرى للناظرينا” وأجنحة بغير ريش “تجول في ملكوت رب العالمينا”، إنها الثورة حينما تعبر الزمان والمكان وتتجاوز الآن والعيان. ثورة عابرة للقارات مثل ثورات الربيع العربي تستحق أن تتعزز “بأبي العز” البوعزيزي الذي كان أبا مربيا ووالدا راعيا لثورات العز في بلاد العرب.

المتأمل في الجذر اللغوي لكلمة “باب العزيزية” وكلمة “البوعزيزي” يجد أن الأولى كانت فقط باب يتوسل العز. باب لم يفتح اثنين وأربعين سنة، ولم يرى منه الليبيون إلا الهوان وكل أبواب الذل في فتحه، باب لم يكن يستطيع الليبي أن يراه مرتين أو يمر عليه مرتين فالأحرى الاقتراب منه وولوجه.

باب “الذليلية” الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود. باب الخارج منه ذليل والداخل إليه أذل. باب كان يتنغم فيه القذافي على “طرب” الثعبان “لس” في “طرابلس” من خلال تقرير لدغاته وسمومه في سجن “أبو حرب” الذي لم يستمد من السلم شيئا.

إنه المعتوه حينما يتفلسف، إنه الأبله حينما يحكم الدهماء. كل شيء عنده “أعمش” ضد التيار.

سيسجل التاريخ الشيوعي الذي أخرج لنا جثثا مشوهة من المؤمنين بالدولة الشاملة التي تسحق كل تطور للشعوب بأن أحد أحفاد الفكرة الاشتراكية المدعم من دهاقنة التيار الشيوعي “كاسترو” و” تشافيز” و”رئيس نيكاراغوا الرفيق النكرة”،  سيسجل هذا التاريخ أن قذافيهم قد ترك لنا “كتابا أخضر” و”أرضا حمراء” مقابل ترسانة مصطلحية مستمدة من لغة السيجار الشيوعي من أمثال :

باب يسميه العزيزية فلا عزة فيه إلا من التعزز بالذلة، بيت يسميه الصمود ولا ثبات فيه إلا من باب الصمود في الفرار، شعب يسميه بالجرذان والفئران وقد تبين “للبوعزيزيين” من هو ” الفأرُ الفّار الهارب”.

إضافة إلى أسماء أبناءه “سيف الإسلام” (سيف الظلام والإجرام)، “المعتصم” (المجترم)، “سيف العرب”  (سيف الهرب والخراب)، “هانيبعل” (هانيبغل أو “أنا بغل” أعزكم الله.

إضافة إلى مصطلحات “الديموالكراسي” ولم تصل “الديمو” “الدهماء” “العوام” الى الكراسي حسب فلسفة العقيد بل وصل الكثير من الدهماء إلى القبر على يد خدم “الديكتاتوكراسي”، إنه الكرسي حينما يحمل الديكتاتورية، إنه الكرسي حينما يطغى.

إضافة إلى خزعبلات من قبيل “أوباما هو بوعمامة” وهو”عربي”، إضافة إلى قوله بأن “الثورة هي أنثى الثور” فثار الثور والثورة على صاحب “ثورة الغالق”، إضافة إلى سفسطة “المرأة أنثى لأنها تلد والرجل ذكر لأنه لا يلد”، فطار كل الأولاد وراءه فلم يجد إلا نعشه الأخير في “بني وليد”.

إنه “ملك ملوك افريقيا وعميد الحكام العرب وإمام المسلمين” الذي سقطت عنه هذه الصفات باعتبارية “سفهه” في بلاد “ولاية السفيه”.

كل هذه الأوسمة توسمت واندثرت:

–         وسام “ملك ملوك افريقيا”: فلا العمق الفريقي أنقذه وهو الذي كان يغدق عليه “الإكراميات” مقابل تفقير شعبه مبتغيا تحقيق ” الولايات المتحدة الافريقية ” فلم تتوحد عليه حتى ولايات بلده وقبائلها حتى تتوحد عليه إفريقيا وهي التي له فيها مشاكل مع عدة دول في صناعة وإعانة متمردين عليها، مثل صناعة البوليساريو ضد المغرب، وصناعة حركة العدل والمساواة ضد السودان، ودعم بعض الفصائل المتمردة الأخرى، وتدعيم منظمة “إم بي إل أ” الأنغولية، وتدعيم حركة “دي إي أر جي” الإثيوبية” ، وتدعيم الحركة العسكرية الناميبية.

–          وسام “عميد الحكام العرب”: عمق عربي لم يرى من زعيم “زعماء الأشباح”، “دونكيشوت العرب” “القذافي” إلا اللسان السليط والقول المؤذي والزندقة “الهاوية” “غير المحترفة” في إعطاء حلول طفيلية للقضية الفلسطينية من قبيل “إسراطين” كبديل لدولة فلسطين إضافة إلى تهكمه على المسجد الأقصى وتعهده ببناءه في أرض أخرى مقابل تركه لإسرائيل .

–         وسام “إمام المسلمين” عمق إسلامي لم ير منه إلا الارتداد والخروج على إجماع المسلمين بتسليط لسانه على أم المؤمنين “عائشة” رضوان الله عليها وسيد الأنبياء “إبراهيم” عليه السلام واستهزائه من آيات “قل” في القرآن الكريم، وافتعال مشاكل لا نفع منها مع “شيعة موسى الصدر” مقابل تناقض و”استهبال” باتهام الثوار بتبعيتهم ل”بن لادن والظواهري”. ومن جهة أخرى بدعوة “الجيوش الإسلامية” للمحاربة ضد جيوش الناتو الكافرة في تلميح للقاعدة بإقحامها في معركة خاسرة.

إنه السفه حينما يصادف الحكم، إنه الحمق والتبلد حينما يجتمع مع الظلم الغبي.

فما أغبى الظلم الموجب للذل، وما أذكى العدل الموجب للعز.

لم يكن يظن “الذليل” “القذافي” أن أتباع ” البوعزيزي” سيصلون الى باب “عزيزيته” ليخرج “الأعز” منها “الاذل” .

إنها صرخة البوعزيزي وصلت إلى “باب الذليلية”، وستصل كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الإسلام “ما بلغ الليل والنهار بعز عزيز وذل ذليل”، بعز البوعزيزي وأتباعه وذل القذافي وزبانيته ومن اقتفى أثره من “الأسد من ورق” و”طالح من حنظلة” .

إنه الحكم والملك يِؤتيه الله من يشاء وينزعه ممن يشاء، يعز من يشاء ويذل من يشاء، بيده الخير وهو القوي العزيز .

نسأل الله كما جعل عيد عالمنا العربي “زينا” من غير “زين” و”مباركا” من غير “مبارك” و”عامرا” و”معمرا” من غير “معمر”، أن يجعله “مبشرا”، و”بشارا” من غير “بشار” و”صالحا” من غير “صالح” .

ختاما يقول الشافعي: “همتي همة الملوك ونفسي *** نفس حر ترى المذلة كفرا” .

ويقول المتنبي: “لا تسقني ماء الحياة بذلة *** بل فاسقني بالعز ماء الحنظل” .

” العز يا البوعزيزي ” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • kadafi no representa el sosialismo al contrario , es una imagen de tirania , yo respeto el socialismo como un movimiento que intentaba ayudar la humanidad pero al final no cosecha lo que esperaba sus luchadores , la humanidad sigue viva , y en espera nuevas ideas y yo pienso que pronto aparecera en el mundo un nuevo pensamiento que va a cambiar el mundo …….kadafi no era tan tirano como vemos en la tele de maldicion d’aljazeera ” ha tenido el nahr al3adim que para mi es un gran exito de su sabiduria …kadafi era una persona sabia pero sus hijos lo destroyeron ……….salud .

  • كل شئ باطل والاموربخواتمها