حرب الباسوس بين ديبلوماسيتي الرباط و المرادية حول زعامة شمال إفريقيا

آخر تحديث : الأحد 4 سبتمبر 2011 - 11:53 مساءً
2011 09 04
2011 09 04

 رشيد زمهوط   – جريدة العلم

تسعى الديبلوماسية الجزائرية منذ أيام الى تسخير كل جهودها للخروج من ورطة تبعات موقفها العدائي للثوار الليبيين أملا في تجاوز تداعيات المشهد السياسي الجديد الذي ترتسم معالمه بحدودها الشرقية عبر طرح كل أوراقها التكتيكية في الدقيقة الأخيرة من الشوط الضائع لمجرى الأحداث أملا في التأقلم مع معطيات الوضع الاقليمي المستجد و الذي يرشح المراقبون أنه سيعيد بدون شك تشكيل موازين القوى المؤثرة بمنطقة شمال إفريقيا في أعقاب السقوط المتوالي لأنظمة الحكم التقليدية تباعا بكل من تونس و مصر ثم ليبيا .

و لوحظ في الأيام الأخيرة نزوع الديبلوماسية الجزائرية الى تليين و تكييف مواقفها من المجلس الانتقالي بليبيا بل و التنصل بالمرة من قناعاتها المبدئية قبل أقل من شهر حين أعلن مراد مدلسي معارضة بلاده للحراك الثوري بجماهيرية القذافي بل و إتهم الثوار بخذمة أجندة و مصالح أطراف أجنبية معادية لمحور طرابلس الجزائر التقليدي الذي لا يختلف إثنان في التناغم و التماهي المطلق لأجندته قبل أن تهب رياح التغيير الثوري .

و ضمن هذا التحول الحربائي المفاجىء و المتوقع أيضا تندرج موافقة الجزائر على إيفاذ رئيس ديبلوماسيتها الى باريس أمس الخميس لتمثيلها في فعاليات المؤتمر الدولي حول ليبيا الي تحتضنه باريس علما أن تظام المرادية كان قد أعلن صراحةتحفطه و رفضه حضور الدورة الأولى من المؤتمر و وصفه بأنه ينطوي على مسعى لتبرير التدخل الأجنبي ممثلا في حلف النيتو في ليبيا .

فماذا تغير بين الأمس و اليوم حتى يتحول الموقف الجزائري المتعارض مع قناعات المنتظم الدولي تجاه الأزمة الليبية 180 درجة في عن أسسه المبدئية وغير القابلة للمساومة والتي ظلت الحكومة الجزائرية تتشبث بها متسترة تارة خلف قرارت متجاوزة و لا وقع لها للاتحاد الافريقي وتارة أخرى برفع شعارات رفض كل أشكال التدخل الأجنبي بليبيا القذافي التي تتقاسم مع الجزائر مئات الكلمترات من الحدود المشتركة و بالتالي تعتبر هذه الأخيرة نفسها معنية بارتداد أية هزات سياسية لنظام الجار القذافي المنهار .

الواقع أن وزير الخارجية الجزائري الذي قبل الجلوس مع قيادي سياسي للثوار الليبيين و سعى لتسليط أضواء الاعلام الدولي على هذه الخطوة بعد أشهر طويلة من شد الحبل بين الطرفين يدرك أن الجزائر لا يمكن أن تسترسل في لعب دور حارس القيم الثورية المتهالكة بالمنطقة و أن إستمرارها في دس رأسها في الرمال لمواجهة تيار التغيير الجارف شرقها لا يزيد الا في تفاقم عزلتها ديبلوماسيا و إستراتيجيا جهويا ودوليا , متخيلة أن من تبعات هذا السلوك الانتحاري فسح فضاءات فسيحة متاحة أمام الغريم المغربي للاضطلاع بأدوار أكثر تأثيرا و نفوذا بمنطقة عواصف سياسية ظلت الجزائر مند عهد بومدين تناور بكل أسلحتها الثقيلة لكي تعزل الجار الغربي عنها .

و ما يؤكد مصداقية هذا الطرح  المفارقة أن تأكيد الخارجية الجزائرية حضورها على أعلى مستوى الى باريس صدر ساعات بعد أن تداولت وكالات الأنباء الدولية مشاركة الطيب الفاسي الفهري المنسجم مع قناعات المملكة من الأزمة الليبية منذ إندلاعها في لقاء باريس للمرة الثانية على التوالي بعد أن ظلت الجزائر تقايض باريس و لندن بسياسة المقاطعة و المقعد الفارغ , و تأكدها بعد ذلك أن هذا الموقف المزاجي لا يعود عليها الا بوجع الدماغ و المزيد من الانزواء خاصة بعد أن دخلت واشنطن على الخط و عبر البيت الأبيض صراحة عن قناعته بأن المبررات الإنسانية التي قدمتها الجزائر كحجة لقرارها بالسماح لزوجة العقيد الليبي معمر القذافي وثلاثة من أبنائه بالدخول إلى أراضيها، غير كافية لإقناع المجتمع الدولي و هو ما يعني أنه و خلافا لما يتوهمه قادة قصر المرادية فإن الولايات المتحدة لا تتقاسم و لا تتعاطف إطلاقا مع وجهة النظر الجزائرية من مستجدات الساحة الاقليمية بمبرر ضغط حاجة البيت الأبيض الملحة لخذمات الجزائر في مجال محاربة الارهاب المتربص من وراء حدود الجماهيرية المنحلة .

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.