ست الحبايب

آخر تحديث : الأربعاء 24 أغسطس 2011 - 9:30 مساءً
2011 08 24
2011 08 24

قلم – مصطفى الوردي

web@zaiocity.net

وأنا أتصفح إحدى مقالاتي المعنونة بالعنف ضد الأصول ، لفت انتباهي تعليق أو رسالة بالأحرى من أم تشكو جفاء ولدها وسوء معاملته لها، وتتألم من نكرانه للجميل ، وتضيف أنها ترمَّلت وأولادها صغار، وأوقفت حياتها على أولادها، تقوم بدور الأب والأم لكن رغم ذلك لم تلاقي إلا الجحود والمعاملة السيئة من ابنها العاق . 

إليكم نص الرسالة 

بسم الله الرحمان الرحيم  أنا أم لاحول لها ولاقوة  اسمي الكامل فاضنة نمير من مواليد 1944 الساكنة في  زنقة مكناس الحي الصناعي رقم 62 اكادير  البطاقة الوطنية J85331  tel ……………………….  ابني حسن ….. 20 سنة في اسبانيا 

الموضوع 

هو كون ابني من صلبي و دمي ورغم ما عليه من أفضالي المتيرة المتجلية في تربيته و تنشأته ، بحيت توفي والده وفي عمره 12 عاما فكنت له الأم والأب معا و بذلت كل ما في طاقتي و جهدي قي سبيل أن يصبح ولدا بارا و مواطنا صالحا إلا أنه و بكل أسف لا يكن لي الاحترام و لا يعير لوجودي أدنى اهتمام و بكل أسف دائما يسعى إلى إيذائي بلسانه الذي يشوه به سمعتي و صورتي لدى معارفي و لدى أصدقائه و الجيران هذا خارج المسكن ، أما داخله فإنني ألقى منه السب و الشتم و التهديد بسوء المصير كما لا يتوانى في استعمال العنف في حقي بخنقي محاولا إزهاق روحي ولو لا وجود ابني الآخر معي لكان مصيري في حالات معينة هو الموت لا محالة . ولم يقف عند هذا الحد بل بلغت به الدناءة و الجرأة حد إحضار المومسات و المسكرات إلى مسكني و هو بهدف إزعاجي و مضايقتي ومغادرتي المنزل قصرا كما هناك الحالات التي يجهر فيها السلاح الأبيض في وجهي مهددا إياي بسوء المصير ، أما عن انتهاك حرمة منقولاتي و أشيائي الخاصة و قلبها رأسا على عقب فحدت و لاحرج

و أحيط علم منبركم الكريم انه ذو سوابق عدلية بالمملكة الاسبانية حيت حوكم بأربع سنوات نافدة زيدت المدة بسنتين اثر تهديده القاضي و سط المحكمة و سنة إثر تهديده زوجته بالقتل على الهاتف. هو مدمن على المسكرات وحبوب الهلوسة والكوكايين، أديت مبلغ 3600 أورو في المحكمة في سبيل إخلاء سبيله و ها هو ذا يجازي إحساناتي إليه بالإساءة حتى أصبحت أعاني من عدة أمراض منها السكري و الأعصاب ،الأمر الذي دفعني لمكاتبتكم هو كون ابني الذي من صلبي يريد بيع المسكن الذي أنا أعيش فيه مند أزيد من 40 سنة خصوصا انه باسم الورثة   إلى أين سيؤول إليه مصيري؟ 

الشارع

تقدمت بشكاية للسيد الوكيل لدى المحكمة الابتدائية يوم 12.11,2009 تحت رقم 4855.09ش ، وإلى يومنا هذا لم تتحرك الضابطة القضائية و لم يتحرك ساكن

أناشدكم و أناشد الجمعيات للتدخل . أين حقوق الوالدين ؟ أنا الآن مطرودة من مسكني قصرا، و أنا الآن عند ابني الثاني الذي يكتري بيتا صغير و أب لطفلتين ”

انتهى نص الرسالة

حز في نفسي ماتعرضت له هذه الأم من تعنيف ومعاملة قاسية من طرف ابنها الذي يقبل على هذه الأفعال الذميمة على مايبدو نتيجة إدمانه المخدرات ، فحين يتعاطى الشخص للمخدرات القوية (الهيروين، الكوكايين، الحقن…) تقتل فيه جميع الجوانب الإنسانية من إحساس بالأصول والدفئ العائلي. والإنسان المخدر لا يعي سلوكاته، ولا يفرق بين شخص عادي والأصول، فالكل بالنسبة له سيان

فأمثال هذه الأم المعنفة كثر في مجتمعنا المعاصر

ففي الوقت الذي يجب أن تكرم فيه الأم ويكن لها كل التقدير والاحترام ، نجد للأسف مثل هذه السلوكات السلبية مازالت طاغية على مجتمعنا

من هذا المنبر فإننا نناشد الفعاليات الجمعوية والإعلامية تسليط الضوء على ظاهرة تعنيف الأمهات من خلال ندوات فكرية وأيام دراسية ، والعمل على تكريم الأمهات المثاليات اللواتي عشن قصص كفاح عظيمة من اجل أبنائهم

فالأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق كما قال الشاعر حافظ إبراهيم ، فهي رمزً الصفاء والمشاعر الجميلة . رمز الحنان والعطف الذي تهديه إلى أبنائها حتى وان كبروا لكون حنانها لايضاهيه شيئ آخر في العالم ، فالأم هي العمود الفقري للأسرة وقوامها ، الأم تعطي بدون مقابل . إنها تتفاعل مع أدق تفاصيل حياتنا وتمنح ولا تنتظر مقابل هذا العطاء تتعب تسهر الليالي ولاتنام ، إنها الشمعة التي تحترق من اجل سعادتنا ، تثقل العقل بالتفكير في أبنائها . سعادتها الحقيقية في سعادة أبنائها وغبطتها عندما تراهم بسلام وطمأنينة محققين رغباتهم وأحلامهم ، إنها تذبل كوردة وهي راضية لأنها تمنح السعادة لمن تحب أن يكونوا أفضل منها في الكون.‏ 

الأم رمز التفاني والصبر حملتنا تسعة شهور رأت فيها ألوان العذاب بكل الشهور وأثناء ولادتنا تضمنا في حضنها الدافئ إذا بكينا بكت معنا وإن فرحنا فرحت معنا ، كل شيبة في رأسها فخر لنا ، الأم علمتنا الارتباط بالأرض والوطن والتضحية في سبيله بالغالي والنفيس، إنها تستحق كل تكريم فهي الأم… والأخت…والابنة… والزوجة… وهي في الأخير كل شيء في حياتنا.‏كما أن الإسلام حث على البر بالوالدين

ثبث في الصحيح عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رجلا قال : (( يارسول الله ، من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ ، قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أمك ، قال ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ ، قال : أبوك ))

ومن هنا تتجلى عظمة الأم حيث جعل لها ثلاثة حقوق لكونها صبرت على المشقة ولاقت الصعوبات في الحمل والوضع والفصال والحضانة والتربية الخاصة وجعل للأب حقا واحدا مقابل نفقته وتربيته وتعليمه  

في الأخير وكل ماقيل عن الأم قليل ، ببساطة لكونها صانعات الرجال الذين يتحملون مسؤوليات بناء الوطن البناء الصحيح . لكل الأمهات الحب الدائم.‏ وللأم التي بعثت الرسالة نقول لها معك الله . ونحن نعلم أن قلبك كبير وحتى وان رفعت الدعوى بأبنك فانك سرعان ماستتنازلين عليها على مايبدو ، لكون قلب الأم كبير لن يطاوعك ليكون إبنك وراء القضبان ، نسأل الهداية لأبنك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.