الإعلان عن تأسيس أول جمعية امازيغية في تونس

آخر تحديث : الأحد 14 أغسطس 2011 - 10:46 مساءً
2011 08 14
2011 08 14

نورالدين شوقي – زايو سيتي

تم صباح يوم السبت بدار الثقافة ابن خلدون بالعاصمة خلال ندوة صحفية الإعلان رسميا عن ميلاد الجمعية التونسية للثقافة الامازيغية التي حصلت مؤخرا على التأشيرة القانونية وهو ما يعتبر حدثا في الساحة الثقافية بالبلاد بوصفها أول جمعية في تونس تهتم بالثقافة الامازيغية .

وقد أشرف على هذه الندوة الصحفية كل من خديجة بن سعيدان (رئيسة الجمعية) ولونيس بلقاسم رئيس الكونغرس العالمي الامازيغي وممثلان عن الكونغرس المذكور وهما عبد الرزاق امادي من ليبيا وخالد الزراري من المغرب .

وقالت خديجة بن سعيدان ان الجمعية تأسست في شهر افريل الماضي في سياق فعاليات المؤتمر الوطني للامازيغية الذي انعقد في مطماطة وان حصولها على التأشيرة القانونية يعدا مكسبا من مكاسب الثورة التونسية مشيرة في ذلك الى التضييقات الكبيرة التي مورست عليها من طرف النظام السابق بهدف منعها من النشاط ومن إعادة إحياء الثقافة الامازيغية التي تعد اولى الثقافات التي عرفتها البلاد التونسية .

وتطالب الجمعية بالاعتراف بالامازيغ كمكون أساسي من مكونات الهوية التونسية ورد الاعتبار لتاريخهم من خلال إحياء تراثهم المادي واللامادي والاعتراف بثقافتهم الى جانب المحافظة على العادات والتقاليد الامازيغية وصيانة الطابع المعماري للقرى التونسية ذات الطابع الامازيغي والعمل على ادراجها ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • عصر الامازيغ قادم في شمال افريقيا . ربما هذه ارهاصاته الاولية ستكون الولادة عسيرة لكن نحن قادمون .
    اكره القوميين اينما كانوا. احب الذين يؤمنون بالتنوع انا اؤمن بالتنوع لان التنوع البيولوجي هو من انقد الحياة الى حد الان . وكفانا من القومية العربية التى حصدت اسو حصيلة .انضروا ال باباوات القومية العربية . عبد الناصر ( ثلاث هزائم + ترويع المصريين +….) صدام ( حروب دمرت العراق + مدابح العراقيين) القذافي ( استحيي ان اذكر وصفه) الاسد ( المجازر + الفساد ) وكل هؤلاء واخرون باعوا انفسهم للوهم….

  • فشل العرب على الأرض في دك الأمازيغ وتعريبهم لا كن مازالوا لم يفقدوا الأمل.هذا خطير لأن الشباب الأمازيغي إستفاق وعازم على إسترجاع الأرض و الكرامة.الطائفة العروبية لم تستطيع قلب الأمور منذ 14 قرنا بكل ما آتته من قوة التظليل والقمع.اليوم تغيرت الأمور والشباب الأمازيغي آتي كالوادي الذي يسترجع أراضيه من المتطفلين.وإسترجاع ذمته من سوق البترول الخليجي.المغاربة الأميين الفقراء يلهثون وراء الخبزة لاكن سلاطين قصور الخليج بكل إرتياح يدرسون كيفية إستعبادهم.