تحديث – مقتل 91 على الاقل في اطلاق نار وتفجير بالنرويج

آخر تحديث : الإثنين 25 يوليو 2011 - 8:53 مساءً
2011 07 23
2011 07 25

 

تحديث

أوسلو (رويترز) – أطلق مسلح يرتدي زي الشرطة النار على معسكر شبابي للحزب الحاكم في النرويج يوم الجمعة مما ادى الى مقتل 84 شخصا على الاقل وذلك بعد ساعات من مقتل سبعة في انفجار قنبلة في منطقة مبان حكومية في العاصمة النرويجية اوسلو

وذكر شهود ان المسلح الذي قالت الشرطة انه نرويجي يبلغ من العمر 32 عاما اطلق النار بشكل عشوائي على شبان تجمعوا لعقد اجتماع للجناح الشبابي بحزب العمال الحاكم بزعامة رئيس الوزراء ينس شتولتنبرج في جزيرة اوتويا السياحية

وقالت محطة (تي في 2) التلفزيونية النرويجية ان المسلح الذي وصف بانه طويل القامة واشقر له صلة بجماعات يمينية متطرفة. وقالت الشرطة اليوم ان الرجل وجهت له تهمة تفجير القنبلة واطلاق الرصاص

وقال رئيس الوزراء في مؤتمر صحفي اليوم “تحولت جزيرة كانت تمثل الفردوس الى جحيم”

وأضاف انه لا يريد التكهن بشأن دوافع الهجمات لكنه أضاف “مقارنة بدول اخرى لن اقول انه ليس لدينا مشكلة كبرى مع المتطرفين اليمينيين في النرويج. لكن لدينا بعض الجماعات وقد لاحقناهم من قبل وشرطتنا تعلم بوجود بعض الجماعات اليمينية”

وقال شهود عيان ان الشبان في المعسكر المقام على شاطئ بحيرة فروا يصرخون في فزع وقفز كثير منهم في المياه لانقاذ انفسهم عندما بدأ المهاجم يمطرهم بوابل من الرصاص

وقالت انيتا لين (42 عاما) التي تعيش بجوار بحيرة تيريفيورد الواقعة على بعد بضع مئات من الامتار من جزيرة اوتويا الواقعة شمال غربي اوسلو “لم ار سوى اشخاص يقفزون الى الماء ..نحو 50 شخصا يسبحون في اتجاه الشاطيء.الناس كانوا يصرخون ويرتعدون لقد كانوا مرعوبين

“كانوا صغارا جدا ما بين 14 و19 سنة”

وقال يورجين بينون وهو احد الناجين وكان في الجزيرة في ذلك الوقت “رأيت اشخاصا يتعرضون لاطلاق النار. حاولت ان اجلس هادئا بقدر الامكان. اختبأت وراء بعض الاحجار. رأيته مرة على بعد ما بين 20 و30 مترا مني. فكرت في انني خائف على حياتي وفكرت في كل الناس الذين احبهم”

وقالت ناجية تدعى هانا عمرها 16 عاما لصحيفة افتنبوستن النرويجية “لقد تجمعنا جميعا في المنزل الرئيسي للتحدث عما حدث في اوسلو. فجأة سمعنا طلقات رصاص. اعتقدنا في البداية انه سلوك احمق. وحينئذ بدأ الجميع في الركض

“شاهدت شرطيا واقفا هناك يضع سدادات في اذنيه. قال ‘اود ان يتجمع الجميع’. ثم ركض وبدأ اطلاق النار على الناس. ركضنا ناحية الشاطئ وبدأنا السباحة”

واضافت هانا ان المسلح اطلق النار على الناس في المياه

واحتمى كثيرون بالمباني مع تردد دوي اطلاق النار في انحاء الجزيرة التي كانت تستضيف المعسكر السنوي لجناح الشباب بحزب العمال القوة المهيمنة على السياسة منذ الحرب العالمية الثانية. وفر الشبان الخائفين الى الغابات او حاولوا السباحة للوصول الى مكان امن

وبحثت سفن عن ناجين حتى حلول الليل. وحلقت طائرات هليكوبتر في الجو

وحطمت القنبلة التي هزت وسط المدينة بعد الظهر نوافذ مبنى رئيس الوزراء والحقت اضرارا بمبنيي وزارتي المالية والنفط

واعتقلت الشرطة المسلح الذي تعتقد ان له صلة ايضا بالتفجير وعثرت في وقت لاحق على متفجرات لم تنفجر في الجزيرة الواقعة شمال غربي اوسلو

وكان هذا اكبر هجوم في اوروبا الغربية منذ تفجيرات قطارات مدريد عام 2004 والتي ادت الى مقتل 191 شخصا

وقال جاكوب جودزيميرسكي الباحث الكبير في المعهد النرويجي للشؤون الدولية انه يشتبه في ان جماعة يمينية وليست جماعة اسلامية وراء ما حدث. ونشأت جماعات يمينية في النرويج ومناطق اخرى في شمال اوروبا حول قضية الهجرة

واضاف “سيكون امرا غريبا جدا ان يكون للاسلاميين زواية سياسية محلية. الهجوم على اجتماع شبان حزب العمال يشير الى انه شيء اخر. لو كان الاسلاميون يريدون شن هجوما لكانوا فجروا قنبلة في مركز تجاري قريب بدلا من جزيرة نائية”

واسفر التشدد اليميني عن وقوع هجمات متفرقة في دول اخرى من بينها الولايات المتحدة. ففي عام 1995 قتل 168 شخصا عندما فجر تيموثي مكفاي شاحنة ملغومة عند مبنى اتحادي في مدينة اوكلاهوما

وتعرضت الدول الاسكندنافية الاخرى بالفعل للعنف او للتهديد به اذ احبط هجوم بقنبلة في العاصمة السويدية ستوكهولم في ديسمبر كانون الاول الماضي وتم قتل المفجر

وتلقت الدنمرك تهديدات متكررة بعدما نشرت صحيفة رسوما كاريكاتيرية تسيء للنبي محمد في اواخر 2005 مما اثار غضب المسلمين في انحاء العالم.

وفي اوسلو تأثر ايضا مبنى دار نشر قامت في الاونة الاخيرة بنشر ترجمة لكتاب دنمركي بشأن الجدل المثير حول الرسوم الكاريكاتيرية ولكنه لم يكن هو المقصود على ما يبدو

—————————-

قتل 11 شخصا في انفجار قنبلة وسط اوسلو واطلاق نار على مخيم لشبيبة حزب العمال الحاكم الجمعة في اول هجمات من نوعها تشهدها الدولة الاسكندنافية

وتحدثت التقارير كذلك عن اصابة العديد في التفجير الذي وقع في المنطقة التي تضم مباني حكومية وسط العاصمة، وكذلك في الهجوم على مخيم الشبيبة في جزيرة يوتويا على مشارف العاصمة

وتسود حالة من الارتباك السلطات النروجية حيث ذكرت الشرطة انه ليس لديها اي علم بالجهة التي وراء الهجوم، الا ان وسائل الاعلام قالت ان المسلح الذي اطلق النار على مخيم الشبيبة قد اعتقل

وسارعت كل من الولايات المتحدة واوروبا وحلف الاطلسي الى ادانة الهجمات، وقدمت تضامنها مع الدولة العضو في حلف الاطلسي والتي تشارك في مهمات عسكرية دولية حيث تنشر قوات في افغانستان كما تشارك في الغارات الجوية التي يشنها الحلف على ليبيا

وقال متحدث باسم الشرطة ان الانفجار ناجم عن “قنبلة”

وصرحت الشرطة في بيان ان “انفجارا قويا وقع في الحي الحكومي”، الا ان رئيس الوزراء ينس ستولتنبرغ لم يصب باذى

 

واضاف البيان “نؤكد وقوع قتلى وجرحى في اعقاب الانفجار في المنطقة التي تضم مباني حكومية بعد ظهر اليوم” الجمعة

وقال ضابط في الشرطة في مؤتمر صحافي ان السلطات ليس لديها اي دليل عن الجهة التي وراء الهجوم

واضاف “ليس لدينا فرضية رئيسية، وليست لدينا اية فرضية يمكننا ان نعمل على اساسها .. امامنا الكثير من العمل لنفهم الوضع”

 

الا ان الشرطة اعربت عن اعتقادها بوجود صلة بين الهجومين

وقال مفوض الشرطة سفينونغ سبونهايم للصحافيين في اوسلو “توجد اسباب قوية تدفعنا للاعتقاد بوجود علاقة بين الحادثين

ومما زاد في حالة الارتباك ان رجلا يرتدي زي الشرطة فتح النار الجمعة على تجمع لشباب حزب العمال الحاكم في جزيرة يوتويا الواقعة على مشارف العاصمة اوسلو، حسب ما اورد تلفزيون “ان ار كاي”

وكان من المقرر ان يشارك رئيس الوزراء في التجمع ويلقي كلمة السبت امام 560 شخصا

وقال ضابط رفيع في الشرطة ان هناك احتمالا بوجود متفجرات على الجزيرة الواقعة على مشارف اوسلو والتي اطلق فيها مسلح يرتدي زي الشرطة النار على شبيبة حزب العمال الحاكم، استنادا الى معلومات من اشخاص كانوا يشاركون في اجتماع الشبيبة

وقال تلفزيون “ان ار كاي” العام ان الشرطة القت القبض على المسلح، الا ان الشرطة لم تؤكد او تنفي ذلك، كما لم تصدر اية معلومات عن عدد القتلى والمصابين في ذلك الحادث

وصرح رئيس بلدية اوسلو فابيان ستانغ ان العاصمة تحاول استيعاب فكرة انها انضمت الى قائمة المدن التي يستهدفها مسلحون

وقال لتلفزيون سكاي البريطاني “اليوم نفكر في الناس الذين يعيشون في نيويورك ولندن الذين عاشوا مثل هذه التجربة”

واضاف “لا اعتقد انه من الممكن لنا ان نفهم ما حدث اليوم، ولكن نامل في ان نتمكن من الاستمرار وان تكون اوسلو مدينة مسالمة غدا”

وقال متحدث باسم الشرطة في وقت سابق ان عربة شوهدت تسير بسرعة كبيرة في المنطقة قبل وقوع الانفجار، الا انه لم يؤكد ما اذا كان الانفجار ناجما عن سيارة مفخخة

وعرض التلفزيون النروجي صورا لمكتب رئيس الوزارء وغيره من المباني وقد اصيبت باضرار، فيما غطى الزجاج المكسور الارصفة وارتفعت اعمدة الدخان من المنطقة

واغلقت الشرطة المنطقة التي تضم مكاتب رئيس الوزراء ووزارة المالية ومبنى صحيفة “فردينز غانغ” (في جي) اكبر صحيفة شعبية في البلاد

كما دعت الشرطة سكان اوسلو الى البقاء في منازلهم

والمنطقة التي تعرضت للتفجير تقع وسط اوسلو وعادة ما تكون مكتظة، الا ان انفجار الجمعة جاء في وقت من العام يكون فيه العديد من سكان العاصمة خارجها لقضاء الاجازة

واكد رئيس الوزراء في مقابلة هاتفية الجمعة انه لم يصب باذى في الانفجار الدامي الذي وصفه ب”الخطير”

وقال في مقابلة مع محطة تلفزيونية نروجية “حتى لو كانت الاستعدادات جيدة، فان وقوع امر مثل هذا دائما ما يترك اثرا خطيرا”

وصرح وزيران حكوميان لفرانس برس في وقت سابق ان ستولتنبرغ كان من المقرر ان يزور مناطق خارج اوسلو الجمعة

ودان الاتحاد الاوروبي الهجومين ووصفهما بانهما “عمل جبان”

كما دانت الولايات المتحدة الجمعة انفجار اوسلو ووصفته بانه “مقيت”، معربة عن استعدادها لتقديم المساعدة اذا طلب منها ذلك

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هايدي برونك فولتون لوكالة فرانس برس “ندين اعمال العنف المقيتة هذه .. ونتقدم بالتعازي للضحايا وعائلاتهم، وقد اتصلنا بالحكومة النروجية لابلاغها تعازينا”

وصرح صحافي يعمل مع اذاعة “ان ار كي” العامة في موقع الانفجار “ارى ان بعض نوافذ مبنى صحيفة في جي والمقر الحكومي قد تحطمت. بعض الناس ملطخون بالدماء ومستلقون على الشارع”

واضاف صحافي “ان ار كي” ان “شظايا الزجاج تنتشر في كل مكان، والفوضى تعم المشهد. انفجرت نوافذ كافة الابنية في محيط الانفجار”، وقال انه ظن في بادئ الامر ان ما وقع كان “زلزالا”

وتظهر صور نشرها موقع “ان ار كي” شظايا الزجاج المتناثرة امام مبنى الصحيفة المحطة، وتطويق قوات امن نروجية للمنطقة حيث يجري ايضا تقديم المساعدة للمصابين

ولم تعرف على الفور الجهة التي وراء الهجوم، الا ان جهاز الشرطة الاستخباراتية النروجية ذكرت في شباط/فبراير ان التطرف الاسلامي يشكل تهديدا كبيرا على البلاد

وقال يان كريتيانسين رئيس الجهاز اثناء تقديمه التقرير السنوي لتقييم المخاطر ان التطرف الاسلامي “هو اولويتنا الرئيسية وهمنا الاساسي”

وجاء في التقرير انه “رغم ان عدد قليل من الناس يدعمون التطرف الاسلامي، تقوم بعض الجماعات بنشاطات يمكن ان تسهم في رفع الخطر الامني في عام 2011”

والنروج عضو في حلف الاطلسي وتنشر نحو 500 من جنودها في افغانستان، ولم تتعرض لاي هجوم على اراضيها من قبل مسلحين اسلاميين

الا ان الشرطة اعتقلت العام الماضي ثلاثة مسلمين في النروج يشتبه في تخطيطهم لشن هجوم في البلد الاسكندنافي باستخدام متفجرات

كما وجه الادعاء النروجي في وقت سابق من هذا الشهر تهمة الارهاب للملا كريكار مؤسس جماعة انصار الاسلام الكردية المتهم بتهديد سياسي بالقتل بسبب احتمال طرده من البلاد

وحذر الملا كريكار من ان “النروج ستدفع الثمن غاليا” اذا قامت بترحيله

كما تشارك مقاتلات نروجية من طراز اف-16 في غارت على ليبيا رغم ان اوسلو قالت انها ستسحب قواتها من ليبيا في الاول من اب/اغسطس

واستهدفت السويد المجاورة بتفجير انتحاري في كانون الاول/ديسمبر الماضي عندما فجر عراقي نفسه وسيارته في شارع فارغ قبالة ممر مكتظ للمشاة، مما ادى الى اصابة شخصين

كما استهدفت الدنمارك المجاورة في التظاهرات العنيفة التي عمت العالم الاسلامي بعد ان نشرت صحيفة “يلاندس-بوستين” الدنماركية رسوما اعتبرت مسيئة للنبي محمد في عام 2005

واعادت صحيفة افتينبوستن النروجية نشر تلك الرسوم

أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.