– كيف أعد عادل تفجير أركانة في ضيعة أبيه وكيف اقتنى شعرا مستعارا وحمل كيتارا ودخل إلى أركانة ” فيديو ”

آخر تحديث : السبت 7 مايو 2011 - 7:39 مساءً
2011 05 06
2011 05 07

المتهم بإعداد وتنفيد تفجير أركانة

ما يشترك فيه المتهمون الثلاث الذين أوقفتهم المخابرات المغربية، وهم الآن متهمون في تفجير أركانة الإرهابي هو أنهم ينحدرون جميعهم من مدينة آسفي، كما انهم جميعهم في الثلاثينيات.

زعيمهم الذي أعد التفجيرات ونفذها يدعى،  عادل، شارك معه في العملية الإرهابية، حسب وزارة الداخلية عبد الصمد وحكيم.

عادل قدمت حوله بعض المعطيات في بيان وزارة الداخلية، فهو معروف عند “الديستي” و”لادجيد” لأنه رغب أكثر من مرة في الانضمام إلى “أكمي” (القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” كما حاول دخول العراق، في المحاولتين معا مشى بعيد، إذ فشل في الوصول إلى نواكشوط بعد أن غادر المغرب، وفي المرة الثانية وصل إلى سوريا لكن الأمن في هذا البلد ألقى عليه القبض وأعاده إلى المغرب.

لم ييأس هذا الشاب الثلاثيني ابن أحد الفلاحين الكبار في آسفي، فحاول الانتقال إلى أوربا، ولم تعرف وجهته ولا الهدف من هذه الرحلة، ودخل التراب الأوربي وقطع إسبانيا ليصل إلى البرتغال. وتعتقد المصالح الأمنية أنه كان يرغب في تنفيذ عمليات إرهابية داخل القارة العجوز.

بعد كل المحاولات الفاشلة، سيركز عادل على المغرب، ليبدأ في التفكير في تنفيذ عملية تضرب الغرب والمغرب في الوقت نفسه، ففكر في استهداف مكان سياحي. الأخبار التي تتوفر عليها الأجهزة الأمنية تتحدث عن محاولات كثيرة قام بها، ربما كانت لتجريب مخططه الإرهابي.

 

تفجير أركانة كيف استعد له؟

هيأ عادل، وفق الرواية الأمنية ، رفقة صديقيه لتفجير أركانة الإرهابي، بعد تدريبات كثيرة على صنع المتفجرات والقنابل، جرب بعضها في ضيعة يملكها أبوه، اقتنى ما يقارب 15 كيلو غرام من المسامير من آسفي ثم هيأ ما يعادل 5 كيلوغرامات من التفجيرات، ووضعها في كوكوت، كانت هذه هي القنبلة الأولى، فيما وضع ضعفها في كوكوت أكبر حجمها، وأضاف إلى القنبلتين الحديد.

بعد أن أعد القنبلة، ذهب إلى متجر يبيع الشعر المستعار بآسفي، كان يعرف أن نجاح العملية يمر بشكل أساسي عبر التنكر في شكل سائح، أخذ شعرا طويلا باش يبان هيبي، وحتى تكتمل صورة السائح البوهيمي، اقتنى كيتارا حمله على كتفه وحمل معه المتفجرات التي وضعها في حقائب. أوهم الجميع أنه سائح وصل لتوه إلى مراكش، وقصد الساحة الشهيرة ودخل مقهى أركانة وطلب كأس عصير، شربه وترك البوربوار للنادل وترك له ما يزيد عن 30 كيلوغرام من المتفجرات. كان قد تدرب بشكل كبير على التفجير عن بعد. والبقية تعرفونها، فقد فجر القنبلة بواسطة هاتف محمول.

بعد خروجه الساحة أزال عنه الشعر المستعار وبعض الملابس واستقل سيارة أجرة ليتوجه إلى محطة الكيران إلى آسفي وفيها انتقل إلى حي سيدي واصل بوعاودة.

صديقاه المتهمان ساعداه في إعداد هذا السيناريو الإرهابي.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • هو معروف عندهوم وطلقوه? لعجب هدا أولا بغاو يدرقو الشمس بالغربال

  • السلام عليكم
    انها مهزلة يريد الأمن المغربي أن نصدقها وننسى مسلسل الإصلاحات الذي ينادي به كل الشعب المغربي الذي لا تنطلي عليه مثل هذه التفاهات المخزنية التي أصبحت مفضوحة وواضحة وجلية ….