المناضل شكيب الخياري يحل ضيفا غدا بزايو في فعاليات تأسيس فرع للهيئة المغربية لحقوق الانسان

آخر تحديث : السبت 7 مايو 2011 - 2:48 مساءً
2011 05 06
2011 05 07

زايو سيتي

الرباط في: 05  ماي 2011

بـلاغ إخباري

تأسيس فرع الهيئة المغربية لحقوق الإنسان بمدينة زايو
يوم السبت 7 ماي 2011 تحت شعار:
” النضال من اجل مغرب الديمقراطية وحقوق الإنسان “

يسعد المكتب التنفيذي للهيئة المغربية لحقوق الإنسان بأن يخبر الرأي العام وكل الإعلاميين والمهتمين والأصدقاء والأعضاء  والعاطفين بتأسيس فرع الهيئة المغربية لحقوق الإنسان بمدينة زايو عمالة الناضور، وذلك يوم السبت 7 ماي الجاري بمقر دار الشباب بزايو ، تحت شعار:”النضال من اجل مغرب الديمقراطية وحقوق الإنسان”..

 

وقد انتدب للإشراف على مهمة التأسيس الإخوة محمد النوحي رئيس الهيئة، إبراهيم العبدلاوي النائب الثاني للرئيس، إبراهيم أعراب عضو المجلس الوطني، فضلا عن محمد جوهري منسق اللجنة التحضيرية وعضو المجلس الوطني؛ هذا علما أن هذه اللجنة التحضيرية كانت قد أسست يوم 11 يناير الماضي بفضاء المقهى الأدبي بالمدينة..

 

وستنعقد الجلسة الافتتاحية ابتداء من الساعة الخامسة مساء ، وتتضمن إضافة إلى كلمة المكتب التنفيذي للهيئة كلمة اللجنة التحضيرية ، على أن تتخللها وصلات شعرية وموسيقية.. كما سيحضر هذه الجلسة المعتقل الحقوقي السابق والمناضل المفرج عنه مؤخرا شكيب الخياري الذي سيشرف المنظمين والمدعوين بكلمة بهذه المناسبة..

 

وستختتم فقرات هذا المحفل التنظيمي والتأسيسي لفرع  الهيئة بمدينة زايو بانتخاب أعضاء وعضوات المكتب المحلي بهذه المدينة وفقا للقانونين الأساسي والداخلي للهيئة..مع التأكيد على الأمل في أن تكون هذه اللبنة الحقوقية التنظيمية قيمة مضافة وإشعاعية هامة في المشهد الحقوقي محليا وجهويا على حد سواء..

 

ويعتبر هذا البلاغ بمثابة إخبار- وطنيا ومحليا- بهذه المحطة التنظيمية لكل القطاعات والإدارات ذات الصلة، ولكل المعنيين بحقوق الإنسان والإخوة الصحافيين وممثلي المنابر الإعلامية والقوى الحية والمتتبعين والمهتمين..وبه وجب الإعلام لفائدة التواصل المتواتر والمستمر والسلام..

 

عن المكتب التنفيذي للهيئة المغربية لحقوق الإنسان

الرباط في: 05 ماي 2011

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.