بيان الهيئة المغربية لحقوق الإنسان حول العملية الإجرامية بمراكش

آخر تحديث : الإثنين 2 مايو 2011 - 11:31 مساءً
2011 05 02
2011 05 02

الرباط في: 30 أبريل 2011

بــــيان

على اثر العملية الإجرامية التي استهدفت مقهى أركانة بمراكش يوم 28 أبريل2011، والتي سقط فيها ضحايا أبرياء مغاربة وأجانب ما بين قتيل وجريح..فإن الهيئة المغربية لحقوق الإنسان، إذ تعبر عن تعاطف أعضائها مع الضحايا وعائلات ذوي الأرواح البريئة التي سقطت جراء هذا الاعتداء ؛ تعرب للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

ü تتقدم بأحر التعازي لذوي الضحايا المتوفين، وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين إثر هذا العمل الإجرامي..وتعلن إدانتها ورفضها المبدئيين للعنف والأعمال الإجرامية أو التخريبية أيا كان شكلها أو مصدرها..،

ü إدانتها الشديدة لهذه العملية التي مست بالحق في الحياة والحق في السلامة الجسدية والأمان الشخصي، وما أحدثته من ترويع وإضرار بالممتلكات، وما قد تخلفه من تداعيات سلبية على  صورة ووضعية السياحة والاقتصاد محليا ووطنيا،

ü تطالب الدولة المغربية بفتح تحقيق سريع ونزيه وشفاف، وذلك في احترام تام للقوانين الجاري بها العمل تحت إشراف النيابة العامة، وتقديم كل من يثبت التحقيق تورطه أمام القضاء أيا كانت هوية الفاعلين والمدبرين والمخططين أو صفاتهم أو مواقعهم ؛ مع ضرورة الكشف عن نتائج التحقيق للرأي العام في أقرب الآجال وبكل أمانة وحيادية ونزاهة،

ü تدعو الدولة المغربية إلى إشراك المجلس الوطني لحقوق الإنسان بدوره- كمؤسسة وطنية مكلفة بحقوق الإنسان على المستوى الرسمي- منذ البدء في تدبير ملف البحث والتقصي في ملابسات هذه العملية الإجرامية، وتمكينها من تتبع ومواكبة هذا الأمر إلى جانب باقي السلطات والمؤسسات المعنية..وذلك للمساهمة في الدفع نحو تلافي بعض الإختلالات والتجاوزات ذات الصلة بمجال احترام حقوق الإنسان التي تم تسجيلها سابقا في مناسبات مماثلة، أشهرها ما كان قد أعقب أحداث 16 ماي 2003 من خروقات وتجاوزات(اختطافات، اعتقالات عشوائية، خرق بعض المساطر القانونية والقضائية وبعض ضمانات المحاكمة العادلة…إلخ)..

عن المكتب التنفيذي للهيئة المغربية لحقوق الإنسان

الرباط في: 30 أبريل 2011

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.