الروينة في البلدية ” سكان من حي السوق يقتحمون البلدية للمرة الثانية ويطالبون برحيل الباعة المتجولين من حيهم ” فيديو ”

آخر تحديث : الثلاثاء 12 أبريل 2011 - 10:23 مساءً
2011 04 11
2011 04 12

فيديو رئيس جمعية العمل التنموي لحي السوق يستشيط غضبا

زايو سيتي

للمرة الثانية على التوالي خرج صباح يومه الإثنين 11 أبريل 2011 ، ابتداء من الساعة الحادية عشر  سكان من حي السوق في مسيرة سلمية الى بلدية زايو رافعين شعارات تطالب  برحيل الباعة المتجولين عن  حيهم الذي حولوه الى مرتعا للفوضى والأزبال .. لكن الأمور عرفت تشنج الأعصاب وتبادل التهم بين المحتجين وبعض الباعة المتجولين الذين بدورهم طالبوا بتسوية وضعيتهم  ، هذا  وقد بدت علامات الغضب واضحة على رئيس جمعية العمل التنموي لحي السوق والذي تلفظ بكلام نابي في لحظة غضب في حق  بعض الباعة المتجولين .. كما اتهم النائب الثاني للرئيس بتعنيفه من خلال توجيه لكمة له على مستوى الظهر ..

على العموم نتلمس أن يتم حل هذا المشكل بعيدا عن لغة الخشب والوعودات  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات11 تعليق

  • الباعة المتجولون تجاوزو كل الحدود و كدلك بنعيسى تجاوز كل الحدود اسس جمعية ممولة من اموال …… و اصبح يدافع عن السكان نحن لم نوكلك عنا ا سي بنعيسى ااسف لك كتيرا هل اعمالك عشق المال

  • .الحق يؤخذ و لا يعطى مثل جد معروف أظن،وبما أن أعضاء المجلس المحلي الموقر الذي غالبيته من حزب الميزان حافظوا على مقاعدهم بالقوة وبالطرق المعروفة،من حق المواطن المحلي أيضا استرجاع حقوقه بالقوة،لا داعي أن نربط هذه المواقف بالانتخابات التي تعتبر من الأسباب الأساسية في تراكم المشاكل و الاحتجاجات،المواطن لا تهمه هذه الانتخابات بقدر ما يهمه العيش الكريم؛الحق في التمدرس،توفره على سكن لائق؛بيئة نظيفة من أشخاص انتهازيين ناهبين للمال العام عقارا كان أو منقولا،الشباب فاق وعاق لم تعد تنطل عليه تلك الوعود المعسولة انه يقول بصوت عال : اغتنيتم ولم يحاسبكم آباؤنا ،كفـــــــــــــــــــايـــــــــــــة ارحلوا عنا ؛دعونا ندبر أمورنا بأنفسنا ولا تركبوا على مصالحنا ولا حاجة للتوسل لآبائنا لننال سخطهم أو رضاهم؛بمنتهى البساطة ماتوا جميعا ولم يعودوا الثقة بحيلكم واستغلال سداجتهم،والعاقل يكون في الموعد.ولا حاجة لنا إلى الاستبداد والاقطاعية بقدر ما نحن بحاجة الى مواطنين غيورين وحضاريين ومسؤولين أكفاء يحملون ثقافة مواكبة ولهم استقلالية في اتخاذ القرار الصائب وينبذ العنف ولا يكون دمية للغير،

  • bravo benaissa ; on te connait très bien a l’époque de la fac ….!!!!!! ; va jusqu’à au bout . bon courage .

  • البائع المتجول مواطن يبحث عن لقمة العيش وعلى الدولة ان تجد لهم صيغة شريفة لممارسة تجارتهم ليس في زايو فحسب فجميع المدن المغربية تعاني من الظاهرة اعتقد ان الحل الوحيد للاشكالية ايجاد سويقات على مستوى الاحياء حتى لا تعم الفوضى مكانا واحدا وبذلك يتفرق هؤلاء الباعة على الاحياء او ايجاد مكان واسع يضم الباعة مع بناء اماكن خاصة بالسمك والجزارون ، ضبط النفس والحوار البناء يؤدي حتما الى ايجاد حلول ناجعة اما اتباع الفوضويون الجدد لخلط الاوراق وسيادة السيبة فلن يؤدي الا الى ما لا تحمد عقباه على جميع الساكنة لا يجب ان نحول حقوقنا المشروعة الى جريمة نرتكبها في حق بعضنا البعض ، التسامح والتعقل والتفكير السليم بعيدا عن الاندفاع والتهور وحده يأتي بنتائج جيدة.

  • نحن شعب الحرية يا مونافق

  • أس الهولاني،أنت لا تمثل بخزعبلاتك إلا جزء يسيرا مما يدور في نفسك.تفاهتك أوصلتك إلى الرذالة،إن هؤلاء السكان لا يدافعون إلا عن حقهم في نظافة حييهم،أما الباعة المتجولون فحقهم ليس عند سكان الحي.والغريب أس ……أن تتمنى عودة البصري.لا حول ولا قوة إلا بالله.

  • rad 3LA………… asiba ……….. raha fdarkom ama tamanik 3AWDAT ZAMAN ALBASRI DIR FBALAK BLI BHALAK KHASHOM…………BLA DFAL

  • يا ليت زمن البصري يعود = سأخبره بما فعله الأوغاد
    أين كانوا في سنوات الرصاص = عندما كان في الرجال خصاص
    فلما أصبحت حرية التعبير وحقوق الإنسان..
    بدأنا نسمع نهيق الحمير ، ذلك هو الخسران …
    أقول لإبراهيم إذا كرهك مليون من الناس فأنا معهم …
    وإذا كرهك واحد فهو أنا …..
    وإذا لم يكرهك أحد …. فاعلم أنني مت …..

  • بداية تحية لشباب حي السوق بزايو ,لقد اظهر سلوك النائب الثاني للرئيس مدى انفعال المجلس البلدي تجاه جمعية العمل التنموي لحي السوق بسبب دفاعها المستميم على قضايا الحي. والمجلس البليد عفوا البلدي يرى في هذه الجمعية منافسا قد تزاحمه في الانتخابات المقبلة ,طبعا لهم العذر لان هذا المجلس بقيادة البرلماني محمد الطيبي يعتبر نفسه ملك هذه البلدية كل ما يقع فيها يكون بأمره ونهيه.ومن سولت له نفسه الانتقاد فالويل له.منطق قديم أصبح غير مقبول في زمن الثورات.
    المهم على المجلس البليد أن يرفع الضرر عن السكان ويجد حلا معقولا لهؤلاء الباعة المتجولين وهنا سيحقق نقطة لصالحه ويقضي على هذه الجمعية المشاغبة وينهي أحلام رئيسها .أما إذا استمرت الفوضى وقطع الطريق ونشر الازبال فمبرر استمرار هذه الجمعية يبقى معقولا .فهل من صوت عاقل من داخل المجلس البلدي الذي أصبح غالبية مستشاريه (الطيبين) نسبة الى الطيبي محجر عليهم ولا يستطيعون حل أي مشكل.

  • اصبحت السيبة في البلاد كل من هب و دب اصبح مناضلا ويفتح فمه ويصرخ عاليا يا ليت زمن البصري يعود يوما

  • ماعاد المواطن يخافكم ايها المسؤولون لقد ولى عهد الزرواطة فاما ان تكون مسؤولا بكل ما تحمله الكلمة من معنى او لا تكون ولك الاختيار