ياترى ماذا يرى السي عبد السلام… في الأحلام… هذه الأيام

آخر تحديث : الثلاثاء 5 أبريل 2011 - 10:35 مساءً
2011 04 04
2011 04 05

هذا الحديث ماكان أغناني عنه، لولا أني ارى اتباع العدل عن الإحسان يتحالفون مع ألذ أعدائهم من يسار ملاحدة و جمعيات حقوقهم و جماعات مالي مالي و كيف كيف و المتطرفين الأمازيغ من أجل تحقيق قومتهم المزعومة و إثارة الفتنة،فيستدجون مثلي إلى الخوض فيما يعرف و يعرفون ،و يعلم و ينكرون ،و ينكر و يقبلون. لقد كشف مرشدوا هذه الجماعة عن أنيابهم و تبينت حقيقة عدلهم و إحسانهم و ظهرت نواياهم في الإستيلاء على الحكم و إسقاط النظام الملكي المستقر و أصبحوا يعلنون علنا عن رغبتهم في إقامة الجمهورية الإسلامية على شاكلة النظام الإيراني و أن ينصبوا مرشدهم و ليحققوا أحلامه و هلوساته حتى لو إستلزم الأمر الإتحاد مع عبدة الشيطان و زعزعة أمن و إستقرار و وحدة بلدنا الحبيب، و هذا يظهر بشكل جلي و نحن نرى كيف ارتموا على حركة 20 فبراير المقلدة بأمر من قيادتهم مما يدعني أشكك في مدى ولائهم لوطنهم و في مدى رغبتهم الحقيقية في التغيير و الإصلاح الذي ينشده الشعب المغربي قاطبة. في بداية تعرفي على هذه الجماعة كنت أكن تعاطفا معها و إعجابا بشعارها و تنظيمها لكن و مع استمراري في دراسة أدبياتهم تبين لي بشكل قاطع أن لهم أهداف غير معلنة و أنهم يخلطون بين السياسة و الإسلام بطريقة تخالف الأمن الروحي لغالبية الشعب المغربي المسلم،ثم ما لبثت أن حلت سنة 2005 حتى تحول مجلس الإرشاد الى مجلس أعلى لمراقبة الرؤى الصالحة و الطالحة و بحساباتهم الصوفية توصلوا إلى تاريخ قومتهم فتم تحديد سنة 2006 لتحقيق توجيهات و خزعبلات هذا المجلس ، مرت خمس سنوات و لم تتحقق الرؤى ،لكن رياح التغيير التي يعرفها العالم العربي دفعتهم لتصحيح هذا التاريخ من 20 فبراير ثم 20 مارس و هاهم الآن يتنادون و يتغنون ب 3 ابريل 2011، و في باب الدعابة والهزل أعتقد أن قومتهم ستكون سنة 2006 بالتقويم الهجري و ليس الميلادي. قبل أن أتوجه لأتباع و مريدي هذه الجماعة أردت أن أوجه كلمة لمرشدهم المعصوم المزعوم : آسي عبد السلام،إني أعرف أنك تقوم الليل نصفه أو ثلثه ، و تضطجع دوما على شقك الأيمن على وضوء و أنت تعلم أن أيامك في هذه الدنيا أصبحت معدودة ، فاتق الله في هذا الوطن و إن كنت غير راض عما يحدث في المجتمع فإعتزل الناس و اعتكف في زاوية و اقض آخر أيامك في الإستغفار و الدعوة لصلاح وفلاح الشعب المغربي و أطلق سراح شباب جماعتك من الأفكار الهدامة والضالة التي يروجها أقرب المقربين إليك. يا شباب العدل لا تنجروا كالقطيع و أنصحكم بأن تقوموا بثورة تصحيحية داخل جماعتكم التي تنعدم فيها الديمقراطية لأن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم؛و صفوة القول فلن أجد خير من كلام الله عز و جل لأختم رسالتي لكم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ﴿البقرة: ٢٠٨﴾ لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ ﴿آل‌عمران: ٢٨﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُبِينًا ﴿النساء: ١٤٤﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴿المائدة: ٥٧﴾ قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا ﴿الكهف: ١٠٣﴾ الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا ﴿الكهف: ١٠٤﴾ و السلام عليكم يوسف الشطيبي مواطن مغربي مسلم غيور على دينه و وطنه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات12 تعليق

  • al3ad walihssan jama3a rayr saliha jama3a torido an tahkom fahiya tahlom had aljm3a dahrat hadi 90 sana ya3ni 3andha haja khasa biha achman ihssan achman 3adal alkharab odamar zar3o alfitna af had lablad alah yansr ssidna mohamed assadiss

  • al adl wa al ihssan veut changer sa strategie,c’est normal devant tous ces changements actuels.maintenant ce n’est pas question de religion ou de croyance,mais c’est la mise en place d’une platforme pour le changement reel vers une vrai justice.
    mettre la main avec les parties de gauche ne veut pas dire que al adl wal al ihssan est en accord avec les idées de la gauche,mais les circonstances exige une tel union pour lutter contre la descimination et l’injustice.de meme pour les parties de gauche et meme pour les Amazighs,c’est le meme objectif:il faut changer notre monde,il faut mettre la main dans la main et en avant pour un seul but: une vie de justice.

  • j arrive pas a comprendre pourquoi ces gens de adl wa ihssane se croient plus intelligent que les autres et ont tjs raison.nous aussi nous sommes des musulmans mais on aime notre pays qu ils créent une parti politique et nous montre leur plan d action mais réalisable sans nous dire inchallah car le dieu nous dit de travailler et lui nous aide mais il faut travailler

  • الهوية-الغايات-المواقف-الوسائل(6)

    الفهرس
    الفصل السادس: المنهاج التنظيمي
    أولا: منطلقات
    ثانيا: سمات التنظيم
    أ/ مركزية الإنسان في التنظيم:
    ب/ حافز الاقتحام:
    ج/ مرونة التنظيم:
    د/ علنية التنظيم:
    ثالثا: نواظم التنظيم
    أ/ الحب في الله:
    ب/النصيحة والشورى:
    ج/ الطاعة:
    رابعا: البناء التنظيمي
    خاتمة: اركب معنا
    الفصل السادس: المنهاج التنظيمي

    أولا: منطلقات

    رغبتان أساسيتان شكلتا المنطلق لتأسيس الجماعة وبنائها؛ رغبة تحقيق أمر شرعي وذلك بالاستجابة للنداء الرباني القرآني ﴿ فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ، وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ، فَكُّ رَقَبَةٍ أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ َيتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ، ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ﴾ .

    نداء باقتحام العقبة، والعقبة عقبات، عقبات في النفس والواقع. والاقتحام يجمعه التعبير القرآني الكريم “فك رقبة” وهو معنى شامل يسع عتق الرقاب من الرق كما كان في الجاهلية، وعتق الرقاب من كل صور العبودية لغير الله عز وجل، ثم عتقها من النار بسلوك المنهاج الرباني النبوي.

    وفعل الاقتحام أقوى من جهود أفراد متفرقين مهما كانت إراداتهم، ولهذا كان التوجيه الرباني لسلوك طريق ﴿ ثم كان من الذين آمنوا وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة﴾ .

    الاقتحام يحتاج إلى هذا الـ”من” وهو الكينونة مع الذين آمنوا ائتلافا وتضامنا وتكاثفا وصبرا ومصابرة وتواصيا وتعاضدا. وعلى هذا كانت أمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، التي بقوتها وتلاحمها دخل الإسلام القلوب وعبر الحدود وغزا الآفاق. فكانت جماعة ممتثلة للتوجيه النبوي الشريف. وكذلك ينبغي أن نكون محتدين ممتثلين له عليه الصلاة والسلام وهو القائل فيما رواه الإمام أحمد ومسلم عن النعمان بن بشير “مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسم إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى” ، والقائل “لا يأكل الذئب من الغنم إلا القاصية” [1] .

    وهكذا تأسست جماعة العدل والإحسان كي تكون ملاذا وملجأ وحضنا لكل راغب في اقتحام جماعي للعقبة، ولاَئِذٍ من غلواء الذئاب؛ ذئب النفس وذئب الشيطان والذئاب الصادين عن الله من الجن والإنس.

    وجماعة العدل والإحسان لا تدعي أنها هي جماعة المسلمين وغيرها خارج عن الإسلام أو بعيد عنه، بل تعتبر نفسها جماعة من المسلمين تساهم إلى جانب باقي الجماعات التي تعمل لنفس الأهداف في النهوض بأمتنا وإخراجها من التردي والانحطاط الذي تعيشه بسبب بعدها عن الله.

    أما الرغبة الثانية فهي الطموح إلى تحويل الأمة الإسلامية من كم مهمل إلى قوة فاعلة مؤثرة، وأن يصبح الرقم الإسلامي -بالتعبير المعاصر- ذا اعتبار إلى جانب باقي الأرقام. غايتنا الخروج من وضعية الاقتيات على الفتات في مائدة اللئام كما أخبر بذلك الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله الشريف فيما أخرجه الإمام أبو داود في سننه عن ثوبان رضي الله عنه “يوشك أن تتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة على قصعتها قالوا: أو من قلة نحن يومئذ يا رسول الله؟ قال: إنكم كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل وليقذفن الله في قلوبكم الوهن قلنا: وما الوهن يا رسول الله؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت” الغثاء هو التبن البالي والخشاش والقاذورات الطافية على سطح السيل يجرفها إلى حيث يتجه التيار لا تماسك بينها ولا قوة لها. وهل ترجى القوة ممن لا قوة له ولا تنظيم ولا نظام؟ بل هل من قوة إلا من قواه الله عز وجل؟

    ثانيا: سمات التنظيم

    أ/ مركزية الإنسان في التنظيم:

    ننطلق في رؤيتنا التنظيمية من حكمة إنسانية مفادها أنه يستحيل على إنسان أن ينظم العالم من حوله وفي كيانه الفوضى. ولهذا نعتبر أن المؤسسات التنظيمية أطلال خاوية وهياكل جوفاء وجلبة وفوضى إن لم يعمرها أعضاء غاية في الترتيب والحياة والحيوية والانتظام. وأول ما ينظم في العضو/الإنسان قلبه وعاطفته وعقله حتى يشع منه الانتظام ويتحقق الانسجام، وإلا يكن هذا فهي الحيرة الروحية والفكرية ونتاجها الفوضى العامة والفلتان.

    ولهذا نركز على أولوية التربية في مشروعنا. فالتربية تغيير لنفس هذا الإنسان، وبعث لإرادته بتصفية رؤيته لنفسه ومصيره وللعالم، وتحرير لعقله ببث روح الإيمان بالغيب. وبالتربية المتكاملة يصبح الإنسان فاعلا تاريخيا يؤثر فيما حوله. فمهما كان وسطه الطبعي وبنية مجتمعه فإن التربية تحول طاقته وتجندها وتطلقها.

    وعلى هذا الأساس فالتنظيم الذي نقصد لا يستهدف ترتيبا وعلاقات فقط بل يتجاوز ذلك ليتحرك على سلم القيم حيث ينقل العضو والجماعة من إسلام لإيمان لإحسان.

    فالغاية الإحسانية هي ما ينبغي أن يميز التنظيم الإسلامي عن غيره، كما أن الجهاد المنظم هو ما يخرج المسلمين من الزوايا الباردة المظلمة العاجزة المستقيلة من هم الأمة.

    ب/ حافز الاقتحام:

    حافزنا في حركتنا مطلب اقتحام العقبة الذي حض عليه الحق سبحانه في سورة البلد. والأنانية المستعلية من أعتى العقبات التي تهدد كل تنظيم، إسلامي كان أو غير إسلامي.

    فلا قوة ولا أفق لتنظيم تتناطح فيه الأنانيات الفردية لهثا وراء تسلق المناصب والمسؤوليات.

    بغيتنا أن تذوب أنانيات الأفراد بفعل التربية الإيمانية الإحسانية في سلك الجماعة، وأن يتحول الاهتمام بتسلق المسؤوليات إلى اقتحام يسلك بالأفراد فجاج وخلجان النفوس طلبا للكمال الروحي والتشوف إلى رضوان الله تعالى. وهذا ما نصطلح عليه بالخلاص الفردي، وهو في مجموعه واجتماعه يشكل اقتحاما جماعيا، بالجماعة حاليا وبالأمة لاحقا، إلى إقامة كيان مجتمعي يحقق العبودية الجماعية لله تعالى تهيئا للغد الموعود؛ غد الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة إن شاء الله. وهو ما نصطلح عليه بالخلاص الجماعي.

    ج/ مرونة التنظيم:

    ما يجمعنا ليس الانضباط الحديدي الذي لا يسمع فيه غير صرير التعليمات الجافة والقرارات الطارقة المقرعة.

    ما يجمعنا ولاء إيماني ﴿ وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ﴾ . ما يجمعنا هي آصرة الإيمان ووشيجة التصاف للصلاة والتكافل المادي والخضوع الجماعي لله عز وجل.

    كل هذا أرض خصبة تتمر العضو الهين اللين الرحيم. وهي قنوات تنساب فيها متطلبات التنظيم من قرارات ومطالب تنفيذية وحركات انسيابا سلسا. كما أنها تشكل أرضية تتحرك فيها النصيحة أو النقد اللازم لتفعيل وتقويم الأفعال والمبادرات تحركا تطاوعيا تطاوع أعضاء الجسم فيما بينها، بما يسري فيها من دم المحبة والأخوة والولاء لله ورسوله والمؤمنين وأديم الإيمان. وهذا وحده، بعد العناية الإلهية، الحصن الحصين من اصطكاك الحديد بالحديد إذا ما كان التنظيم خلوا من لحمة الإيمان.

    ومن مرونة تنظيمنا أننا لسنا متصلبين في أنماط وأشكال تنظيمية محددة، إنما يتطور التنظيم وفق ما تمليه تطورات الواقع وتوسع الجماعة وتجدد الحاجيات. فلا نقدس شكلا معينا ولا مؤسسة ما.

    ولهذا نجد أن جماعة العدل والإحسان تدرجت، منذ نشأتها، في أشكال مختلفة من التنظيم لدرجة أنها لا تحافظ على صيغة تنظيمية أكثر من خمس سنوات في أقصى الأحوال. وللأسف نجد البعض ينظر للجماعة ويحاكمها انطلاقا من المخطط التنظيمي الوارد في كتاب “المنهاج النبوي” في حين أن الجماعة تجاوزت معظم تفاصيل ذلك المخطط، مع التشبث الدائم بثوابت المنهاج التربوية والفكرية والسياسية والتي لم يزدها تطور الجماعة إلا رسوخا ويقينا بها، ولهذا نجد أن جل الكتابات التي جاءت بعد المنهاج النبوي ما زادت إلا تأكيدا على ثوابته وتفصيلا لها. وقد أعلنت الجماعة عن معظم هذه التعديلات التنظيمية ولم تتحفظ إلا عن بعضها للضرورة الأمنية. وهذه التعديلات تنسجم تماما مع روح التطور في التجارب الإدارية والتنظيمية لدى الجماعة أو غيرها من التنظيمات. والعيب هو أن تجمد الجماعة على صيغة تنظيمية معينة رغم التوسع الذاتي عددا ومساحة ومهمات.

    د/ علنية التنظيم:

    اخترنا أسلوب الإعلان عن أنفسنا وعن مشروعنا التنظيمي لاقتناعنا أنه أسلوب الأنبياء عليهم السلام الذين كان ديدنهم وضوح الدعوة والأهداف منذ انطلاق دعواتهم حتى يأخذ دورهم، وهو الشهادة على الناس، كل معناه. فلا معنى للشهادة والقيام بالقسط في ظل غموض المشروع وسرية التنظيم.

    اخترنا أسلوب الإعلان عن أنفسنا وعن مشروعنا التنظيمي منذ البداية، حتى يعرفنا الناس على حقيقتنا، ثم لاقتناعنا بأن أعداء الإسلام من مصلحتهم أن ننهج السرية بما يكتنفها من هواجس وارتياب دائمين، والحال أننا إن نهجنا السرية والغموض فإننا لن نغيب إلا عن أعين الشعب أما أعين المتربصين فلن تعدم الوسيلة لترصد حركتنا لأننا ببساطة نعيش فوق الأرض لا تحتها.

    فكان من الحكمة ألا نسقط في فخ السرية، وما عانينا في سبيل هذا الاختيار من إخواننا الإسلاميين قبل أن يقتنعوا بعدم جدوى السرية، وما عانينا ونعاني من ظلم الظالمين جراء هذا الاختيار نحتسبه عند الله عز وجل ونلتمس تماره التي يرجوها الأعداء ضيقا وانحصارا ونرجوها سعة وفتحا ونصرا قريبا ألم يقل الحق سبحانه ﴿ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً﴾ ، وبشر سبحانه المؤمنين بقوله ﴿ وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُواْ عَلَى مَا كُذِّبُواْ وَأُوذُواْ حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ وَلَقدْ جَاءكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ﴾ .

    ثالثا: نواظم التنظيم

    يتأسس تنظيم جماعة العدل والإحسان على ثلاثة ضوابط نسميها نواظم تنظم وترتب الحركة كما ينتظم العقد، وهي ثابتة لا تتغير، أما الأساليب والأشكال فتتغير بحسب الزمان والمكان والحال، وهذه النواظم هي:

    أ/ الحب في الله:

    رباط الأخوة والتحاب في الله تعالى هو الطاقة التي لا تغلب؛ عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “والذي نفسي بيده لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم” .

    إفشاء السلام ذكر للجزء مع إرادة كل أسباب التحاب في الله تعالى. فإذا تحاب المؤمنون، واجتمعت القلوب على طاعة الله والوفاء بالعهود، حصل المقصود، فتراص البنيان، واستوت حركة التنظيم على الأمر الجامع. الصحبة في الله المؤدية إلى جماعة في الله هي مبدأ الحركة ومعادها ﴿ هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ﴾ .

    ب/النصيحة والشورى:

    ﴿ وأمرهم شورى بينهم﴾ صفة ربانية للمؤمنين و “الدين النصيحة” كما جاء في الحديث الصحيح، فهما خصلتان ثابتتان في سلوك الجماعة المؤمنة، من بداية الدعوة يجب أن يكون الأمر شورى بين المؤمنين، كان المعصوم صلى الله عليه وسلم مع صحابته يستشيرهم ويحذرهم أن يكونوا إمعة. والتنظيم الراشد في أمس الحاجة ليعلم لِمَ؟ ومتى وكيف؟ عن تشاور وتراض ورضا بما تنتهي إليه مشورة المؤمنين. الإيمان يطلب إلي أن أدلي برأيي وأحاج عنه مهما كانت وجهات النظر مختلفة، لكن إذا استقر رأي المؤمنين على اختيار ما أو مالت كفة التصويت إلى غير ما رأيت، أنصرف إلى اختيار الجماعة أنفذ وكأني صاحب الرأي وإن كنت أرى أن وجهة نظري أحق.

    ج/ الطاعة:

    لا معنى للمحبة بين المؤمنين، ولا للتناصح والشورى فيما بينهم فائدة، إن لم توجد القدرة على التنفيذ وتحويل النظر إلى تطبيق عملي يتجسد في واقع الناس، وهذا لا يتأتى إلا إذا كان للجماعة نصيب وافر من طاعة أولي أمرها. ومع ذلك فلا يسوغ أن تكون علاقة الأمير بالجماعة علاقة قانونية إدارية. تقنين الطاعة وسيلة لا غاية. الغاية رضا الله تعالى، ورضاه في الجهاد لإعلاء كلمته، والجهاد لابد فيه من أمير ومأمور، ومقرر ومنفذ، واجتهاد وتشاور مع اختلاف الرأي، ثم سمع وطاعة…عبادة لله من القلب لا مجرد انضباط.

    رابعا: البناء التنظيمي

    تبعا لما سبق ذكره من كون الجماعة تتحرك على خطين كبيرين همّا واهتماما وهما العدل والإحسان، فهي ترصد من الوسائل والأشكال التنظيمية ما يخدم هذين المطلبين العظيمين مع أن الروح واحدة في جميع المؤسسات وهي التركيز على ترقي الأعضاء في مقامات السلوك الإيماني مهما كانت المكانة والمهمة التنظيمية.

    وعلى هذا الأساس أسست الجماعة عددا من المؤسسات للقيام بوظيفة الدعوة والتربية والتعليم، وأعمالها موجهة لكل أعضاء الجماعة ومسؤوليها رجالا ونساء.

    ثم هناك مؤسسات أخرى وظيفية تتخصص في قضايا الشأن العام من سياسة وعمل اجتماعي وجمعوي وثقافي إشعاعي .

    وفيما يلي وباختصار الإطار العام لتنظيم جماعة العدل والإحسان، وليرجع إلى كتاب المنهاج النبوي من أراد التوسع:

    أ/ المرشد العام: وهو القائد العام للجماعة، يمثل المرجع التربوي، أو المصحوب حسب اصطلاحنا، والموجه الفكري، وأمير التنفيذ السياسي.

    ب/ مجلس الإرشاد: وهو أعلى هيئة في الجماعة تسهر على القيام الجماعي بوظيفة الإرشاد بكل المعاني المذكورة في وظيفة المرشد العام.

    ج/ مجلس الشورى: وهو أعلى هيئة تقريرية عامة ويضم المؤسسات القيادية وممثلين عن الفروع والجهات واللجان التخصصية.

    د/ المؤسسات المحلية: وتتوزع جغرافيا من الأقاليم إلى الجهات فالأحياء. وهنا يكون العمل إما من خلال لجان تخصصية أو شعب أو أسر تنظيمية. ووظيفتها تربوية دعوية وتعليمية من خلال جلسات ولقاءات خاصة وعامة ورباطات تربوية ودورات تكوينية.

    ه/ الدائرة السياسية: وهي جهاز متخصص نجمل مهامه فيما يلي:

    – التصدي للشأن العام تخطيطا وبرمجة وتدبيرا.

    – إعداد الأطر وتوجيه الكفاءات المؤهلة لمباشرة العمل السياسي.

    – إعداد الدراسات والبرامج واقتراح البدائل.

    – العمل على تحقيق تواصل أكبر مع مكونات المجتمع.

    – إعداد مشروع الميثاق الإسلامي باعتباره مدخلا للتغيير المنشود.

    وينضوي تحت الدائرة السياسية عدد من الأجهزة وهي:

    1/ الأمانة العامة: وهي أعلى هيئة تنفيذية داخل الدائرة السياسية وتنبثق عن المجلس القطري للدائرة.

    2/ المجلس القطري: والمعروف اختصارا بمقدس، وهو أعلى هيئة تقريرية داخل الدائرة السياسية ويضم المؤسسات القيادية للدائرة وممثلين عن الأقاليم والفروع والقطاعات والمكاتب التخصصية.

    3/القطاعات:

    * القطاع النسائي: يهتم بشؤون المرأة والأسرة والطفل، وتتركز أهدافه في الاهتمام بالمرأة توعية وتكوينا وتوجيها بهدف الرقي بها حتى تكون فاعلا في المجتمع، والإسهام فيمحاربة ثالوث الجهل والفقر والعنف الذي يعوق اندماج المرأة في مسار التنمية والإسهام في محو الأمية، والاهتمام بالمشاكل الاجتماعية للمرأة وتقديم خدمات اجتماعية وإنسانية وخيرية لها. كما يسعى القطاع النسائي أيضا إلى التعاون مع الجمعيات والهيئات الجادة والهادفة ويهتم أيضا بالطفولة تربية وتكوينا وتنشيطا.

    * قطاع الشباب: يعنى بتأطير الشباب وتنمية مواهبهم ومهاراتهم المختلفة، ويعمل على تأطيرهم في المجالات الثقافية والسياسية والنقابية والتنشيطية، كما يعنى أيضا بالتحصيل والتوجيه الدراسيين وبتفعيل دور الشباب في الانفتاح والتواصل وريادة العمل الجمعوي. ويعتبر القطاع التلاميذي والقطاع الطلابي من أهم مكونات قطاع الشباب.

    * القطاع النقابي: يرتكز على أبعاد خمسة هي: البعد التكويني والمهني والاجتماعي والدعوي والمطلبي. ويستهدف تفعيل جميع الأعضاء وتحقيق القدر الكافي من التكوين في المجالات الحيوية وتحقيق التواصل المطلوب مع جميع الفئات، وإعداد ملفات وبحوث ميدانية حسب القطاعات ومجالات التخصص. ويضم هذا القطاع النقابي قطاعات مهنية فرعية كقطاع التعليم وقطاع المهندسين وقطاع الصحة وقطاع العمال وقطاع الموظفين وغيرهم.

    4/ المكاتب:

    كما تضم الدائرة السياسية أيضا مكاتب للخبرة تعنى بمجموعة من الدراسات المختلفة في مجالات محددة نذكر منها على سبيل المثال: المجال الاقتصادي، والسياسي، والاجتماعي، والقانوني، والصناعي التكنولوجي، والتربوي التعليمي، والفلاحي والبحري، والصحي ومجال الإعلام والاتصال.

    5/الفروع والأقاليم:

    تعمل الدائرة السياسية بكل أجهزتها على المستوى الجغرافي في إطار مؤسسات الأقاليم التي تنضوي تحتها مؤسسات الفروع التي تعد اللبنة الأساسية لعمل الدائرة السياسية.

    خاتمة: اركب معنا

    وفي الختام ندعوك أخي الكريم أختي الكريمة، محبة وحدبا، أن تكون وتكونين من ركاب سفينة الدعوة هاته التي تمخر عباب واقع الفتنة، وإن مطمحنا أن تأتي بنية وهمة ألا تكون محمولا تابعا طالبا لنجاتك فحسب، بل ترشح نفسك لتكون حاملا مع الحاملين، ومجدفا ومنقذا وصادحا بنفس نداء الراكبين؛ نداء اركب معنا، ولأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم، قالها رسول الله فلبيك حبيب الله.

    أملنا ألا تبقى مجرد قارئ، فما عرضناه عليك ليس ترفا فكريا أو إشباعا ثقافيا، إنما هو مشروع عمران؛ عمران حياتك وحياتنا الدنيوية بما يؤهلنا لنكون عبادا خالصين لله تعالى، وسعاة مجاهدين لإقامة وحفظ العبادة لله سبحانه في المعمور. وعمران آخرتك وآخرتنا بالكينونة مع الفائزين بالله الأنبياء والأصفياء. جعلنا الله وإياك من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه. آمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

  • نحن اليوم في زمن العلم و التقدم التكنولوجي، زمن قطع الصلة بالأوهام و الخرافات التي تجيش المغفلين و تجرهم الى حيث يشاء الشيخ بنرجسية تكاد أن تقحمه في عوالم الخوارق و الأعاجيب و الغرائب.فلم أعد أصدق هذا الشيخ الذي تعاطفت معه حينما وضع تحت الاقامة الجبرية بعد أن تابعت بإمعان و اهتمام ما قاله في حواره المطول مع قناة الحوار من أكاذيب عن اليساريين داخل السجن. و موقفه من الآمازيغية…

  • أضن أن جماعة العدل والاحسان أصبحت مادة اعلامية يتهافة عليها كل من أراد أن يحصل على أكبر عدد من المتصفحين
    مع ذلك فتقويمي للموضوع هو 00 لأن الكاتب لم يطلع ولم يكلف نفسه عناء البحث والتعرف على تنظيم هذه الجماعة وهذا واضح من كتاباته الملآ بالحقد الذي يكنه للجماعة هذا أولا
    ثانيا لم أعرف هل يريد الكاتب تشوبه صورة الجماعة أم يريد النصح لها أم أنه يخرج أنه يخرج ما في صدره من غيض
    almaghrib nagh yaw3aaaar macha biba al3adl walihssan

  • أولا نرجو من صاحب المقال أن يعرف عن اسمه حتى نعرف مع من نناقش,وان كان هذا المقال احط من ان يرد عليه لان اكيد كاتبه لا يحمل اي مستوى فكري او ايديولوجي ليناقش او يتحدث عن شخص تربت على يديه اجيال واجيال من المفكرين والسياسيين وعلماء في مختلف الميادين , صحيح لا علاقة لي بالعدل والاحسان, الا اني اشهد الحق انهم اكفئ وانبل واخلص واصدق من تلك الاحزاب الفاسدة التي لا زالت تكذب على الشعب وتستحمره,ثم لما هذا الحقد على الجماعة فلتعطى الفرصة وليتم الاحتكام الى الشعب هو السيد الحكم, في الاخير يا صاحب المقال حذاري من سب او قذف قوم هم سادة المغرب في المستقبل فجد لنفسك مكان بينهم علك تنج من الطوفان القادم لا محالة….والسلام

  • (la yoghayiro allah ma bi9awmin hata yoghayiro mabi afisihim) hadi hiya al aya li dkartha asi youssef fa lmawdo3 dyalak li kayahdar 3la aljama3a dyal al al 3adl wal ihsan oktbali kata3ti ch nasa2ih l abd salam yassin,ohad al aya bal akhas khasha taba9 a3lik,ghayar nafsak alawal 3ad nsah anas,bghit na3raf wahad alhaja asi youssef al9ari wach dakhal al9adiya al amazighiya fhad alma9al li ktabto?yak alma9al kayat3ala9 b abd aslam yassin?ach adak lchi amazighiya ya3ni anana ghadi nastantjo anak 3onsori 100/100 min kol aljawanib……………………………………………………………………..viva amazigh

  • مطالب الجماعة

    · بالنسبة للجماعة، ما أبرز خطوات التغيير الحقيقي الذي تراه مناسباً وكفيلاً بأن يرضي مطالبها؟

    جماعة العدل والإحسان جزء من هذا الشعب وليست لها مصلحة خاصة في هذا الحراك ومطالبها هي مطالب هذا الشعب، وسيرضيها ما يرضي هذا الشعب.. ومطالب الجماعة أوضحتها قبيل 20 فبراير في وثيقة تحت عنوان “قبل فوات الأوان”، وهي: إلغاء الدستور الحالي والدعوة إلى جمعية تأسيسية يمثل فيها الجميع، تصوغ دستوراً ديمقراطياً جديداً يقطع مع كل أشكال الاستبداد والاستفراد والاستئثار بالسلطة والثروة الوطنية، ويحفظ الكرامة الإنسانية للمواطن المغربي والعدالة السياسية والاجتماعية والحقوق والحريات العامة.

    وينص على فصل واضح وحقيقي للسلطات وعلى استقلال ونزاهة القضاء، وعلى مبادئ وآليات التداول السلمي للسلطة بناء على الاختيارات الحرة والنزيهة للشعب المغربي، ووضع حد لنهب الثروة الوطنية وهيمنة المؤسسة الملكية ومحيطها الخاص على الموارد الأساسية للاقتصاد الوطني وللمال العام بشكل فاحش ومغرق في الترف، مقابل الفقر والبؤس والحرمان الذي تكتوي به الملايين من أبناء هذا الوطن العزيز.

    فلا يعقل بأي حال من الأحوال، لا شرعاً ولا قانوناً ولا عرفاً، أن تتصرف حفنة من الناس في ملايين الدولارات من الدخل الوطني ويغرق البلد وأبناؤه في العوز والمعاناة والأمية والبطالة والتخلف وانعدام الخدمات الأساسية الضرورية للحياة الكريمة، كما ينبغي الشروع فوراً في إيجاد حلول حقيقية وجذرية للمشاكل الاجتماعية العويصة التي يعاني منها شعبنا الكريم، والتراجع عن المسار الخطير الذي يمضي فيه البلد نحو “بنعلية” الحياة السياسية والاقتصادية الوطنية والكف عن العبث بقواعد العمل السياسي والتلاعب بالهيئات السياسية وشراء الذمم واستغلال كل أشكال النفوذ من أجل ذلك.

    كما يجب العمل على إرساء حياة سياسية تسودها الحرية والمسؤولية والاستقلالية وتكافؤ الفرص. والكف عن الرهان على نشر الفساد والرذيلة والمخدرات بشتى أنواعها في إخضاع الشعب المغربي، والعمل عوض ذلك على نشر الفضيلة والأخلاق والقيم الإيجابية البانية للفرد والأسرة والمجتمع.. والكف عن سياسة تحنيط الدين ومحاولة اختزاله في طقوس ومسميات فارغة لا معنى لها..

    كما أن الحكم ينبغي أن يبنى على اختيار الشعب، وكل من يتصدى للحكم ينبغي وجوباً أن يكون مسؤولاً ومتابعاً ومحاسباً أمام الشعب عبر مؤسسات رقابية قوية ذات الصلاحيات الكاملة والتامة وممثلة تمثيلاً حقيقياً للأمة انطلاقاً من انتخابات نزيهة وحرة.. فضلاً عن إطلاق الحريات العامة ومنها حرية الصحافة والإعلام وتأسيس مختلف الهيئات والجمعيات وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، والطي النهائي لما يعرفه هذا البلد من اختطافات وتعذيب وإهانات للكرامة البشرية…

    هذه هي مطالب العدل والإحسان وهي بدون شك مطالب لمختلف فئات الشعب، وهذا يؤكد أن الجماعة لا مصلحة خاصة لها.

  • التحالف مع اليساريين

    · في سياق الحديث عن المسيرات والتظاهرات الاحتجاجية بالمغرب.. كثيرون استغربوا كيف يمكن لجماعة العدل والإحسان الإسلامية التي تطالب بالقوامة والخلافة الراشدة أن تضع يدها في يد أحزاب يسارية مثل النهج الديمقراطي الذي يدعو إلى الثورة وحكم الطبقة العاملة.. فما تفسيرك لهذا “التحالف” الغريب بين أطراف لا تجمعها رؤى فكرية ولا إيديولوجية ولا حتى سياسية؟

    أؤكد لكم تماماً أن هذا ليس تحالفاً ولا تنسيقاً، ولكنه مجرد التقاء ميداني وموضوعي لفئات وشرائح واسعة متضررة مما آل إليه الوضع الحالي في بلادنا، بسبب استفحال الفساد والاستبداد ونهب ثروات البلاد وسوء التدبير.. وأعتقد أن الذين يستغربون هذا النوع من الالتقاء الميداني لم يمارسوا العمل السياسي قط، أو هم من مخلفات الممارسة السياسية العتيقة التي وضع مفاهيمها وميزانها هذا النظام المخزني الذي أبدع تصنيفاً غريباً يخدم مصالحه فقط ويشتت كل القوى الراغبة في التغيير.

    فمن المعروف أن ما يجمع كل التنظيمات الداعمة لحركة 20 فبراير رفضها للفساد والاستبداد ومطالبتها بدستور ديمقراطي وشعبي تصوغ مشروعه جمعية تأسيسية منتخبة.. وما يجمع هذه التنظيمات هو اتفاقها على حل كل خلافاتها في ما يخص المقترحات بطريقة سلمية وديمقراطية من خلال حوار وطني جدي ومفتوح يشارك فيه الجميع في أجواء الصراحة والحرية.

    وما يجمع هذه التنظيمات أيضاً هو رغبتها في التعاون من أجل مصلحة البلاد لأن الجميع يستشعر ثقل إرث الفساد والاستبداد ووجوب تضافر جهود الجميع لبناء مغرب حر، يكون فيه الشعب مصدر السلطات، وترتبط فيه ممارسة السلطة بالمحاسبة والفصل بين السلطات.

    لذلك لا أرى غرابة في هذا الالتقاء إذا نحن عملنا على أساس تصنيف جديد للساحة السياسية يميز بين القوى الراغبة في التغيير والقوى المناهضة له، وهذا التصنيف يلغي الاختلافات الأيديولوجية ويبقي على الاتفاقات السياسية المبنية على وحدة التقدير لمقتضيات المرحلة ومبدأ الحل السلمي لكل الاختلافات من خلال حوار وطني تكون فيه الكلمة الأخيرة للشعب لأنه مصدر السلطة والسيادة.

  • الجماعة و20 فبراير

    · لعل أول سؤال يتعلق بآخر تطورات الوضع الاجتماعي والسياسي بالمغرب.. ومنها سلسلة التظاهرات والمسيرات الاحتجاجية التي تدعو إليها حركة 20 فبراير.. ما تقييم جماعة العدل والإحسان لهذه المسيرات سواء الأولى في 20 فبراير أو الثانية يوم 20 مارس، وما كان بينهما وما سيتبعهما أيضاً؟

    ما يحدث في المغرب منذ 20 فبراير يمكن تصنيفه في إطار حركية مجتمعية تستهدف القطع مع عهد قديم ساد فيه الانفراد بالسلطة والقرار وتغييب الشعب بمختلف فئاته، والمفيد في هذه الحركية أنها شبابية مما يدل على بداية دورة مجتمعية جديدة ستفرز نخباً جديدة وسياسات جديدة ومنهجية جديدة وأساليب جديدة.

    هذه الحركية ولا شك ستضفي حيوية على المشهد العام في البلد وستتأثر وتؤثر في المحيط العربي كله.. ولذلك فجماعة العدل والإحسان أعلنت قبل 20 فبراير أنها تدعم هذا الحراك، وشبيبة العدل والإحسان أعلنت انضمامها إلى حركة 20 فبراير. ونأمل أن تتحقق أهدافه بسرعة، وهي إزالة حاجز الخوف والتخلص من السلبية واللامبالاة واسترجاع الشعب لزمام المبادرة بيده، وتجاوز حالة الجمود التي تطبع المشهد السياسي واستقطاب فئات واسعة من الشباب للاهتمام بالشأن العام.. وأعتقد أن مجموعة من هذه الأهداف بدأت تتحقق بنسبة كبيرة.

  • أنا لست مع العدل و الإحسان و رغم ذلك أشم رائحة المخزن القذرة في هذا الموضوع
    فاقوا معاكم
    ——————————-
    رغم أن كلامك لم يناقش الموضوع ، وتضمن مجرد اتهامات مجانية فسننشره من باب كون هذا المنبر للجميع والكل له الحق في النشر والتعليق شرط عدم القذف والسب . وأضيف أن الموقع يسلط الضوء على جميع المواضيع ، ونحترم كتاب الرأي

    مدير الموقع