ابن كيران: يا جلالة الملك لم نعد نقبل بـ الهمة أو الماجيدي ولا العماري

آخر تحديث : الإثنين 7 مارس 2011 - 6:44 مساءً
2011 03 06
2011 03 07

قال عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن المغرب لم يعد يقبل بوجود أشخاص مثل فؤاد عالي الهمة ومنير الماجيدي وإلياس العماري.

جاء ذلك خلال المهرجان الاحتفالي الذي نظمته الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بمدينة سلا السبت 4 مارس 2011 بقاعة سينما هوليوود.

وأضاف ابن كيران إلى أن حزبه كان ضمن شريحة واسعة من أفراد الشعب المغربي الذي لم يخرج إلى الشارع يوم 20 فبراير، “لأنه بكل بساطة نقول لجلالة الملك : لم نرد المغامرة بالملكية، لكن نحن جميعا مع القيام بإصلاحات، فالفئة التي خرجت يوم 20 فبراير والفئة التي لم تخرج كلها تطالب جلالة الملك بالقيام بإصلاحات.. يا جلالة الملك بلادنا لم تعد تقبل بوجود أمثال الهمة أو الماجيدي ولا حتى العماري”.

وتابع “لم يعد مقبولا أن يكون موجودا من يتحكم في الحكومة وإعطاء التوجيهات بالهاتف وترهيب رجال الدولة، لم يعد مقبولا أن يوجد من يشتم مدير الإدارة العامة للأمن الوطني، ولم يعد مقبولا أن يوجد من يصدر التعليمات للقضاة.. هذا لم يعد مقبولا، وهذا ما قاله لك يا جلالة الملك المغاربة الذي خرجوا بطريقة سلمية في 20 فبراير، كما قالها أيضا الذين لم يخرجوا.. يا جلالة الملك.. يقول لك شعبك بأنه يحبك وينصرك، ولكن يا جلالة الملك لابد من القيام بإصلاحات لكي تسير الدولة بطريقة ديمقراطية..بطريقة تحافظ بها على مكانتك يا جلالة الملك، وفي نفس الوقت تقوم بإصلاحات ضرورية ترفع الضيم عنا..فلم يعد مقبولا أن يعيش بيننا أناس يمثلون الاستعمار، ويعتقدون أن المغاربة شعب يجب ضبطه بالعصا والجزرة، أو ضبطه بأساليب القمع والتجسس وهي الأساليب التي أسقطت حسني مبارك بمصر –حفظك الله يا مولاي- وهي الأساليب التي أسقطت بنعلي بتونس –حفظك الله يا مولاي- وهي الأساليب التي ستُسقط القذافي-حفظك الله يا مولاي..- ولا سبيل اليوم إلا بالتخلص من أولئك الأشخاص”.

ويرى ابن كيران أن المشكل الذي عرفه المغرب “يعود في جزء كبير منه إلى أن الذين يتولون المسؤوليات ببلادنا، بحيث أنهم لا يتولونها بالكفاءة، ولكن عن طريق الهواتف وتزوير الانتخابات أو العلاقات العائلية، وهكذا تطفو طبقة على السطح تتحكم في الأمة وفي مقدراتها، دون أن تكون لها أي كفاءة أو مشروعية أو “الكبدة” على هذا الوطن..ولهذا تصير مصائرنا مرتهنة بأيدي هؤلاء..وهكذا يتم تهديدنا في كل شيء في تعليمنا وفي وحدتنا الترابية”.

وأضاف قائلا “وبالله عليكم هل بالمخدرات و”إلتون جون” و”شاكيرا” سترفع مستوى التعليم ببلادنا..ويكفي أن تتأملوا ماذا وقع بالداخلة مؤخرا، هل معقول أن ننظم مهرجانا بالتزامن مع ذكرى تأسيس جبهة ما يسمى “البوليساريو”؟ بالله عليكم، أجيبوني، هل هذا زمن للمهرجانات؟”.

ودعا ابن كيران إلى محاكمة :هؤلاء الذين لا يحبون الخير لهذا البلد لأنهم مجرمون، لأن أقل شيء يجب محاكمتهم وأقل شيء أن يرحلوا ويتركوا هذا الشعب يعيش في أمان مع ملكه يواصل الإصلاحات التي بدأها والده الحسن الثاني رحمه الله عام 1994، وواصلها جلالة الملك إلى 2002، وفي 2003 أراد البعض التراجع عليها ووقفوا في وجه مشاريع التعليم والسكن والصحة لكي لا تصل إلى أفراد الشعب المغربي.. كانوا يريدون “حلب” المغرب.. وهكذا يتم حرمان شريحة واسعة من المواطنين، هي شريحة الفقراء…إنها المؤامرة التي كانوا يريدون تنفيذها في المغرب مثلما وقع بمصر وتونس.. ولكن الحمد الله يحكمنا بالمغرب ملك شريف هو سيدي محمد..الذي نريده أن يحرص على التعامل مع شعبه بانتخابات نزيهة يفوز فيها النزهاء الذين يشتغلون في الوضوح، ويفوز فيها من لهم “الكبدة” لخدمة هذا الوطن..”.

وأضاف “الآن لم يعد ممكنا السير في نفس الطريق لابد من القيام بإصلاحات حقيقية، والمعول عليه -بعد الله سبحانه وتعالى- هو الملك الذي نرجو أن يأخذ زمام المبادرة، ونحن معه وسنصنع المعجزات بإذن الله تعالى.. وهذا ليس عزيزا على الشعب المغربي الذي صنع مع ملوكه معجزات التحرير والمسيرة الخضراء وغيرهما..دعوتنا أن يتم ذلك في إطار صلح اجتماعي، وحينها يا إخواني سيزول الوسخ الجاثم بين الظفر واللحم، وساعتها ستصبح بلادنا جنة إن شاء الله”.

لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.