الجاليات العربية في “عرس” انتصار الثورة المصرية وسط مدريد

آخر تحديث : الجمعة 11 فبراير 2011 - 9:40 مساءً
2011 02 11
2011 02 11

احتشد العشرات من أبناء الجالية المصرية والعربية مساء اليوم الجمعة وسط العاصمة الإسبانية مدريد لإحياء “عرس” انتصار الثورة الشعبية بمصر، معبرين عن ابتهاجهم بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك ومطالبين “شباب التحرير” بالاستمرار في نضاله حتى تحقيق الديمقراطية.

وردد المشاركون في هذا الاحتفال عدة شعارات على إيقاع “الدربكة” المصرية في جو احتفالي ذكر الحاضرين بالأعراس الشعبية المصرية، حيث اختلطت الشعارات السياسية بالأهازيج الشعبية والزغاريد، أمام أنظار العشرات من السائحين والمواطنين الإسبان، الذين لم يتردد البعض منهم في مشاركة أبناء الجالية العربية في هذه الاحتفال الجماهيري بالتصفيق تارة وبالرقص تارة أخرى أو بأخد صور تذكارية.

ومن بين الشعارات التي رددها المشاركون: “يا مبارك يا طيار جيبت منين سبعين مليار” في إشارة إلى الخبر الذي أوردته صحيفة الغارديان البريطانية والتي قدرت ثروة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك بسبعين مليا دولار. كما رددوا شعارات تتوعد نائب الرئيس المصري عمر سليمان بنفس المصير إذ هو لم يستجيب لمطالب الشعب المصري ويتنحى من منصبه.

ومن بين الشعارات كذلك : “يا شهيد نم واتهنا حسني في نار وانت في جنة”، “يا مبارك قول الحق، إنتصرنا ولا لأ”، “يا عمر يا سليمان إنت أخذت منهم كام”.

ولوحظ حضور لافت لأبناء الجالية المغربية الذين شاركوا المواطنين المصريين في مشهد يختزل توق الشعوب العربية الرغبة في استحضار لحظات الوحدة التي اختفت من المشهد السياسي العربي.

وفي مصر احتفل ملايين المواطنين اليوم الجمعة في الميادين والشوارع بتنحي الرئيس حسنى مبارك عن السلطة، وتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة البلاد مؤقتا. كما أن العديد من البلدان العربية والأوروبية شهدت احتفالات مماثلة لمشاركة الشعب المصري بتحقيق مطالبه المشروعة.

وما أن انتهى عمر سليمان نائب الرئيس المتنحي من تلاوة البيان المقتضب الذي أعلن فيه تنحي مبارك حتى تشكل طوفان من الفرح العارم في ميدان التحرير وميادين وشوارع القاهرة والإسكندرية والمدن المصرية الأخرى التي كان قد احتشد فيها عدة ملايين في إطار ما أطلق عليه “يوم الزحف”. وعقب بيان سليمان أيضا, انطلقت الهتافات التي تغيرت من “الشعب يريد إسقاط النظام” إلى “الشعب أسقط النظام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.