وثائقي: حكاية ضحيتين استهلكا زيوتا مسمومة بزايو غيّرت حياتهما – شاهد فيديو

آخر تحديث : الإثنين 27 سبتمبر 2021 - 4:12 مساءً
2021 09 25
2021 09 27

زايو سيتي 

يعيد الوثائقي الذي تعرضه عليكم “زايوسيتي”، لمخرجه المهدي بلبكاي، ابن الراحل أحمد بلبكاي، رحمه الله، النبش في قضية “الزيوت المسمومة” بمدينة زايو، وهي مأساة منسية تعود لمغرب ما بعد الاستقلال.

الوثائقي ركـّز على ضحيتين من زايو، هما نور الدين المجدوب ومحمد ماجي، اللذان غيرت الزيوت المسمومة حياتهما، ليدخلا مجال الإعاقة الجسدية، وما أحدثته من مطبات في حياتهما.

تعود هذه القضية إلى عام 1959، حين ظهرت أعراض غريبة لدى آلاف المواطنين المغاربة في مدن مختلفة، منهم من مات وآخرون أصيبوا بشلل على مستوى الأطراف السفلى، وأظهرت التحقيقات أن أنواعا من زيوت الطبخ استهلكها الضحايا كانت تحتوي على مادة ثلاثي أورتو كرزيل فوسفات، ومصدرها زيوت تشحيم طائرات حربية اشتراها تجار جشعون من سماسرة في القواعد العسكرية الأميركية الموجودة بالمغرب، وخلطوها بزيوت نباتية، وبيعت للمغاربة بأثمان بخسة.

فصول هذا الوثائقي أو هذا التحقيق، يتداخل فيها الماضي بالحاضر وتمتزج المعاناة برضا الضحايا بالقدر وهم الذين تجرعوا مرارة أزيد من 50 سنة من المعاناة.

وبينما كان المغاربة يقبلون على اقتناء زيت “الغزال”، معتقدين أن الدولة شرعت، فعلا، في التفكير في الطبقات الفقيرة من الشعب التي أنهكها الفقر بفعل تعاقب سنوات الجفاف والوضعية الكارثية التي صار عليها مغرب ما بعد الاستقلال، بدأت المستشفيات المغربية، على قلتها، تستقبل الكثير من حالات التسمم، التي حار الأطباء في رصد أسبابها. لكن التزايد الهائل لهذه الحالات جعل السلطات الصحية تعمّق أبحاثها لتخلُص، في الأخير، إلى أن السبب الحقيقي هو تناول زيوت مسمومة.

تابعوا معنا تفاصيل مؤثرة حول قصة السيدان المجدوب وماجي المتعلقة بالزيوت المسمومة، وما كابداه من معاناة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • رائع جميل و أتمنى لك أخي العزيز المهدي مشوار زاهر بالعطاء

  • عمل رائع وقصة مؤثرة الكثير منا لايعرف مجرياتها الاليمة وتحية احترام وتقدير للسيد محمد ماجي ونعم الرجل اطال الله في عمره

  • فلم وثائقي رائع الإبداع وتوزيع الصوت ممتز هنيئا بهذه الطاقات الشابة لزايوسيتي موضوع في غاية الأهمية