مجموعة من القيادات الحزبية تقل إرادة المواطنين وهذا يعتبر في حد ذاته تغلب المصلحة الحزبية علة مصلحة المواطنين أن هذا العبث سياسي تنهجة الأحزاب الإدارية التجمع الوطني للاحرار والأصالة والمعاصرة إلى مزبلة التاريخ أيها المفسدون