“قربالة” بالمجلس الوطني لـ”البيجيدي” بعد إقدام “العثماني” على خطوة مفاجئة

آخر تحديث : الأحد 19 سبتمبر 2021 - 11:39 صباحًا
2021 09 18
2021 09 19

عرفت الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزب “العدالة والتنمية”، المنعقدة اليوم السبت 18 شتنبر الجاري، “قربالة” بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

ورفضت مجموعة من أعضاء المجلس الوطني، الخطوة المفاجئة وغير المنتظرة التي أقدم عليها “سعد الدين العثماني”، الأمين العام للحزب.

هذا، وفاجئ “العثماني” الجميع عندما أعلن أنه يتراجع عن استقالته، التي سبق وقدمها رفقة الأمانة العامة للحزب، بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات.

وأثار تراجع الأمانة العامة لـ”البيجيدي” عن استقالتها، حفيظة أعضاء كبار بالمجلس الوطني، الذين لم يستسيغوا قرار “العثماني” وقيادته.

وعبـّر الرافضون لقرار التراجع عن الاستقالة، عن غضبهم بشكل علني وعبر تدخلات وًصفت بالقوية، وطالبوا القيادة باحترام المجلس الوطني.

من جهة أخرى، تم انتخاب “جامع المعتصم” رئيسا للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الاستثنائي للحزب الإسلامي.

وضمت لجنة الرئاسة المذكورة بجانب رئيسها، كل من “عبد العزيز عماري”، “عبد الحق العربي”، و”نبيل شيخي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • ههههههههههه
    والله أنت محق وآنا عند نفس الفكرة
    الرجل الابلاه

  • يجب طرده نهائيا من الحزب ومنعه منعا كليا وعدم السماح له بان يتقلد اي منصب انه يحمل اسوء رجل في البلد وبامكان الحزب ان يلقبه باغبى رجل سياسي عرفه المغرب مند الستينات الى يومنا هذا