جون أفريك: الخط البحري مرسيليا-طنجة يستهوي الشركات البحرية العالمية

آخر تحديث : السبت 18 سبتمبر 2021 - 1:31 مساءً
2021 09 17
2021 09 18

تم فتح خطوط بحرية جديدة، لا سيما بين مرسيليا وطنجة، والتي تراهن عليها عدد من الشركات البحرية وفقًا لأسبوعية “جون أفريك” الفرنسية.

وأشار المصدر ذاته الى أن من بين الشركات التي تعتزم الاستفادة من هذه الخطوط البحرية الجديدة، نجد شركة La Méridionale الفرنسية العملاقة ستيف، والتي تستهدف ما بين 3٪ و 5٪ من سوق الشحن بين أوروبا والمغرب.

وأضافت “جون أفريك” أن هذا الرهان قامت به شركات أخرى من قبل دون جدوى، لأن التدفق البري أقصر وخطوط الشحن غير مدعومة، لكن الجديد في La Méridionale هو تقديم سفن مختلطة تعتمد ربحيتها على مزيج الركاب ومقطورات الطرق وكانت جميع السفن ممتلئة هذا الصيف، خاصة مع مصنعي السيارات.

وتابع ذات المصدر أن الشركة لن تتوقف عند هذا الحد وتأمل في أن تروق المقطورات المبردة، التي يتراوح عددها من 40 إلى 60 لكل سفينة، مصدري الفواكه والخضروات المغاربة.

وقالت أسماء الفالي ، مديرة التسويق في مجموعة MFB: “من المؤكد أن وقت العبور والانتظام والجانب البيئي لهذا الخط يمكن أن تكون ذات أهمية لعملائنا”، كما أن الرحلة البحرية الوحيدة إلى مرسيليا توفر أكثر من طن واحد من ثاني أكسيد الكربون لكل مقطورة وتقلل من الانبعاثات بنسبة 42٪ مقارنة برحلة برية كاملة عبر الجزيرة الخضراء، كما يقول أولوف جيلدين ، مدير المبيعات الدولية في La Méridionale.

تتابع العديد من المجموعات هذه الخطوط الجديدة عن كثب ، مثل Grandi Navi Veloci (GNV) الإيطالية ، الموجودة في Sète على تدفق الركاب إلى المغرب أو Spanish Baleària ، وهي شركة تابعة لشركة البحر الأبيض المتوسط العملاقة للشحن (MSC) ، وكلاهما مهتم من قبل تطوير شبكة بين غرب البحر الأبيض المتوسط والمغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.