من يكون أبو وليد الصحراوي.. إرهابي البوليساريو الذي اغتالته فرنسا؟

آخر تحديث : الجمعة 17 سبتمبر 2021 - 6:18 مساءً
2021 09 16
2021 09 17

بعد سنوات من المطاردة من طرف أمريكا وفرنسا، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن مقتل عدنان أبو وليد الصحراوي، عضو في جبهة البوليساريو الانفصالية وزعيم جماعة مرتبطة بتنظيم “داعش” بالساحل، من طرف القوات الخاصة الفرنسية، فمن يكون هذا “الإرهابي” الذي تربى بين أحضان جبهة البوليساريو؟

الإرهابي أبو وليد الصحراوي كان عضوا في جبهة البوليساريو الانفصالية ما بين سنة 1980 وسنة 1990، وقد غادر مخيمات تندوف سنة 2011 حيث التحق بتنظيم “المجاهد”، ثم “المرابطون”، ثم “الدولة الإسلامية” منذ سنة 2015 حيث تمت مبايعته كـ”أمير” للتنظيم في الصحراء الكبرى (داعش فرع الساحل).

ظهر أبو وليد الصحراوي شهر أكتوبر من سنة 2011، بعدما تبني تنظيم “حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا”، الذي خطف 3 مواطنين أوروبيين بمخيمات جبهة البوليساريو في منطقة قريبة من تندوف جنوب غربي الجزائر، وبعدها بسنتين أعلن أنه المطلوب الرئيسي لأمريكا ولفرنسا.

تتركز أنشطة جماعة أبو وليد الصحراوي في منطقة “المثلث الحدودي” بين مالي وبوركينا فاسو والنيجر، حيث شنّت هجمات عدة على مراكز عسكرية نهاية 2019 ومطلع 2020، ودخلت مؤخرا في تنافس مع جماعة نصرة الإسلام والمسلمين.

وظل أبو وليد عدوا لفرنسا وأمريكا منذ ذلك الوقت، حتى أن أمريكا رصدت مكافأة مالية هامة لمن يقودها لاعتقاله أو قتله، وهي المكافأة التي فاقت مبلغ 5 ملايين دولار.

تعرف على تفاصيل أخرى حول أبو وليد الصحراوي من خلال هذا الفيديو:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.