من يكون دي ميستورا الذي وافقت الرباط على تعيينه مبعوثا إلى الصحراء المغربية؟

آخر تحديث : الأربعاء 15 سبتمبر 2021 - 11:10 مساءً
2021 09 15
2021 09 15

من المرتقب أن يتم تعيين الأمم المتحدة المبعوث الأممي السابق إلى سوريا ستافان دي ميستورا، مبعوثا جديدا إلى الصحراء المغربية، بعد أن حصل أنطونيو غوتيريش على موافقة المغرب.

وذكرت وكالة المغرب العربي للأنباء نقلا عن مصادر دبلوماسية أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بدأ أمس الثلاثاء، مشاورات مع أعضاء مجلس الأمن بشأن تعيين الإيطالي-السويدي ستافان دي ميستورا مبعوثا شخصيا له إلى الصحراء المغربية.

وقال عمر هلال الممثل الدائة للمغرب لدى الأمم المتحدة، أنه تم التشاور مع المغرب مسبقا بشأن هذا التعيين، و قد أبلغت المملكة أنطونيو غوتيريش موافقتها. وتأتي موافقة المغرب انطلاقا من ثقته الدائمة ودعمه الموصول لجهود الأمين العام للأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي وواقعي وعملي ودائم ومتوافق بشأنه للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

ولد ستافان دي ميستورا في السويد، ويحمل الجنسيتين السويدية والإيطالية، وسبق له أن شغل منصب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، وذلك قبل أن يقدم استقالته سنة 2018، وعمل في الأمم المتحدة لأكثر من ثلاثة عقود، ويتمتع بخبرة في العمل داخل مناطق النزاع، فضلا عن شغله سابقا لمنصب نائب وزير الخارجية في إيطاليا.

وسبق لدي مستورا له أن ترأس بعثات للأمم المتحدة في العراق بين عامي 2007 و2009، وفي أفغانستان بين عامي 2010 و2011، بالإضافة الى شغله لمناصب تابعة للأمم المتحدة في الصومال والسودان والبلقان، وكذا عمله نائبا لمدير برنامج الغذاء الدولي التابع للأمم المتحدة بين عامي 2009 و2010، ويجيد دي مستورا 6 لغات منها الإنجليزية والفرنسية والألمانية، كما يتحدث بعض اللهجات العربية المحلية.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، قد أكد أن تعيين مبعوث خاص للصحراء المغربية، يشكل شرطا لاستئناف العملية السياسية للمفاوضات.

وفشلت الأمم المتحدة في تعيين خليفة للألماني هورست كوهلر منذ استقالته في أبريل2019، لأسباب قال إنها تتعلق “بوضعه الصحي”.

يشار إلى أنه قبل كوهلر، شغل هذا المنصب كل من كريستوفر روس، وبيتر فان فالسوم، وجيمس بيكر، وايريك جونسون، وصاحب زاده يعقوب خان، وجوهانس مانس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.