اسبانيا..مظاهرات مساندة للقاصرين المغاربة ضد عمليات الترحيل غير القانونية

آخر تحديث : الأحد 12 سبتمبر 2021 - 9:17 مساءً
2021 09 11
2021 09 12

التئم عشرات القاصرين المغاربة غير المصحوبين بذويهم، الجمعة، في مدريد، أمام مقر وزارة الداخلية، بدعم من حوالي 300 جمعية، بما في ذلك جمعية العمال المهاجرين المغاربة المعروفة اختصارا بـ (ATIM) .

ورفع القاصرون المحتجون شعار “إصلاح نظام الأجانب الآن!”، ” لا مزيد من عمليات العودة غير القانونية! “، وذلك من أجل الضغط لتغيير الإطار القانوني المتعلق برعاية القصر غير المصحوبين بذويهم في إسبانيا، ولضمان إشراف أفضل على عملية إعادتهم بما يخدم المصلحة الفضلى للقصر.

وكتب على إحدى لافتات الاحتجاج: “الكثير منا مهاجرون، واليوم نمارس التمييز ضد القادمين من الخارج. إذا كانوا أغنياء، فهذه هي السياحة، وإذا كانوا فقراء، فهذه عنصرية “.

وكان ائتلاف “المدافع عن الشعب”، الذي تتمثل مهمته في حماية حقوق وحريات المواطنين والدفاع عنها ضد الانتهاكات التي قد ترتكبها إدارة الدولة، قد استقبل وفداً من القاصرين المتظاهرين للاستماع إلى مطالبهم.

وانخفض عدد القاصرين الأجانب غير المصحوبين بذويهم، وفقا لمعطيات نشرها مكتب المدعي العام الإسباني، خلال عام 2020، بنسبة 34 في المائة، مسجلا استقبال 9آلاف و30 قاصرا أجنبيا قادما من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ووفقا لوثيقة مكتب المدعي العام الاسباني، ينحدر أغلب الأطفال الأجانب غير المصحوبين بذويهم ينحدرون من المغرب بنسبة مئوية تصل إلى 60 في المائة (أزيد من 5400 طفل)، متبوعة بالجزائر، التي يمثل أطفالها نسبة 8 في المائة داخل اسبانيا، فمالي، وغينيا بيساو، بالإضافة إلى ساحل العاج وغامبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.