أغلبية الأراضي في زايو تم الإستيلاء عليها من طرف أشخاص اصلا ليس هم اناس اصليين ولكن كانوا متمرسين في الغش والسرقة وغالبيتهم استغلوا هجرة وعدم وعي العائلات المالكة لتلك الأراضي وبخبثهم وحنكتهم في الغش والسرقة استولوا عليها وبتواطىء العصابة التي تسير ….واذا سألتهم اهل المنطقة فهم يعرفون جيدا هاته الأمور لكن تبادل المصالح جعلت غالبية هؤلاء من الساكتين على الحق …والنتيجة مدينة منكوبة هم اناسها بنايات .وتضارب في أسعار تلك الأراضي التي تحدثنا عنها وأيضا غالبية من اغتنى فيها تجده إما استولى على اراضي الغير أو اتى بأموال الحرام من أوروبا أما الطبقة المتوسطة فيعلم اهل المدينة من هم وما يشتغلون وما مصدر اموالهم ..