صحيفة اسبانية تكشف كواليس حصرية عن تفاوض جبل طارق مع المغرب لفتح الطرق التجارية

آخر تحديث : الأربعاء 21 يوليو 2021 - 2:58 مساءً
2021 07 20
2021 07 21

تعتزم حكومة جبل طارق استئناف اتصالات مع المغرب في أفق اعادة فتح الطرق التجارية جوا وبحرا بشكل قريب جدا، بعد وقت قصير فقط من تعليق الرباط عملية عبور المضيق مع إسبانيا، وفقا لما ذكرته صحيفة “Vozpopul”.

وأشارت الصحيفة الاسبانية الى أن حكومة جبل طارق تتفاوض بالفعل مع الخطوط الجوية الملكية المغربية “لارام” وشركات أخرى لإعادة فتح خطوط النقل، مؤكدة أن “عملية التفاوض بين الجانبين التي كشفت بعد اجتماع مسؤول في حكومة جبل طارق مع أفراد الجالية المغربية المقيمة في الصخرة، تأتي بعد إيقاف المغرب عبور مواطنيه عبر إسبانيا”.

وقدم وزير الأعمال والسياحة، فيجاي دارياني، وفقا لذات الصحيفة، تفاصيل عن “الجهود” التي بذلتها حكومته “لمحاولة إقامة علاقات بحرية وجوية مع المغرب”، حيث قال إن “حكومته ستواصل جهودها لإعادة إنشاء الطرق البحرية والجوية مع المغرب في أقرب وقت ممكن”.

ووفقا للصحيفة الاسبانية، فإن ” جهود جبل طارق لإعادة الصلات مع الرباط تتناقض مع إغلاق الحدود الذي فرضته الرباط على عبور المغاربة من إسبانيا”.

وذكرت ذات الصحيفة أن ” الحكومة المغربية كانت قد أعلنت في بداية يونيو الماضي، أنها لن تقبل سوى المواطنين الذين ينطلقون على متن سفن من موانئ في فرنسا وإيطاليا، ولكن ليس من إسبانيا، وأرجعت القرار لأسباب صحية”، مبرزة أن “القرار المغربي جاء في سياق أزمة دبلوماسية خطيرة بين الرباط ومدريد”.

ويتوقع أن يكبد استثناء الموانئ الإسبانية من عملية عبور المضيق، المعروفة بـعملية “مرحبا”، شركات الملاحة في هذا البلد خسائر تقدر بنحو 450 إلى 500 مليون يورو، وفق توقعات شركة إيبيريا الإسبانية، وذلك بعد استثناء هذه الموانئ بسبب الأزمة الدبلوماسية بين الرباط ومدريد بد تواطؤ اسبانيا مع النظام العسكري الجزائري لإدخال زعيم الانفصاليين، إبراهيم غالي الى اسبانيا بهوية مزيفة، وضد على كل القوانين المعمول بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.