تحليل فيه من الغموض ما يجعل قراءته مرة واحدة كافية
فهل الجالية اصبحت ورقة سياسية يمكن للمغرب الضغوط بها على المجتمع الاروبي لا ياستاذ لوكانت هذه النظرية مثمرة لما اقدمت الجالية على طلب الجنسية في بلد الاقامة فكل سنة تجد ءالاف المغاربة يتخلون عن جنسيتهم الاصلية وما هي الدوافع التي تدفعهم لذلك لما ذا لا نجد الايطاليين او البرتغال او الفرنسيين يتخلون عن جنسيتهم الاصلية ما هي الاسباب التي دفعت المغاربة للتخلي عن الجنسية واريد ان الخصها فيما يلي ومن جملة هاته الدوافع العراقيل والمماطلة في ادارتنا بدون استثناء في المحاكم حدث ولا حرج فعلى سبيل المثال القنصليات فالاتصال بهذه الادارة الحيوية التي جاءت من اجل خدمة المواطن بالمقابل وليس بالمجان فكل ورقة كيف ما كانت لا بد من الدفع عليها مسبقا الا انك حين تحتاج الى الاتصال بالقنصليات تجد فقط شريط مسجل نشتغل من الساعة التاسعة صباحا الى غاية الثالثة بعد الضهر ما عدا ايام العطل
كيف تصورك لعودة الجالية الى ارض الوطن للاستثمار كيف لم تفصح لنا عن المعطيات قلت ان الجالية ستبقى ورقة سياسية رابحة للمغرب لا ياعم ستصبح ورقة خاسرة مائة في المئة لان هذف المسؤولين ليس الجالية وانما العملة الصعبة والتحويلات فقط التي تنشر كل شهر واظف الى ذلك اقصاء خمسة ملايين من حقهم المشروع في الانتخابات لاسباب نعرفها ويعرفها المسؤولون الجاثمين في مقاعد البرلمان ولا يرغبون في التجديد دائما نفس الوجوه فهل في اعتقادك ان بلدنا ستحررمن عقلية انا وبعدي الطوفان لا عقدة اتصف بها ممثلوا الشعب كما يظنون لكنهم يمثلون اهدافهم الشخصية وتوظيف اقاربهم لا اقل ولا اكثر فعندما تجد الاب والام والبنت في قبة المستشارين والبرلمان ما تنتظر ====