الكلمة للمواطن النزيه الذي لا يباع ولا يشترى ولا تغره المظاهر،المواطن كرامته فوق كل إعتبار يصوت بدون أخذ ولو سنتيم ولا درهم،الحمدالله لنا رجال ونساء شرفاء وشريفات،اليوم نرى بعض الكائنات الانتخابية تطوف في المدن والقرى والمداشر والدوائر لإستمالة اصوات الناخبين ،أين كنتم بالأمس ،نحن عايشين بالشاي والخبز حلو وكرامتنا فوق كل إعتبار نحن أبناء الطبقة الكادحة نصوت لأشخاص نعرفهم حق المعرفة ،نصوت للشخص الغير المستغل لفقر المواطن،أيها الشباب حاربوا الكراكيز السياسية أصحاب الدكاكين والتليبوتيكات السياسية الذين يظهرون من خمس سنوات إلى خمس سنوات ساهموا في هزم السماسرة من باع صوته الإنتخابي ب3000درهم وبمليون في ٱنتخابات المستشارين والكل يعرفهم ،أيها الشباب جاء وقت الفصل لكم الأن الكلمة الحقة لا يلدغ المؤمن من الجحر مرتين