ما لا تعرفونه عن الميناء الذي في قلب المفاوضات المغربية البرتغالية

آخر تحديث : الأربعاء 16 يونيو 2021 - 2:18 مساءً
2021 06 15
2021 06 16

واصل المغرب تشديد الخناق على إسبانيا، منذ اندلاع أزمة غير مسبوقة بين البلدين بسبب استقبال وتهريب مدريد لزعيم جبهة البوليساريو بوثائق مزورة، ولعب ورقة جديدة في مسلسل الضغط الذي يمارسه على جارته الشمالية، من خلال استثناء موانئها من عملية “مرحبا 2021” واللجوء إلى موانئ فرنسا وإيطاليا، وأخيرا البرتغال.

وأجرى المغرب مباحثات مع السلطات البرتغالية بهدف جعل ميناء بورتيماوو في البرتغال ميناء للعبور، من خلال فتح خطوط ملاحية جديدة من هذا الميناء باتجاه ميناء طنجة المتوسط.

ويبعد ميناء بورتيماوو عن الحدود البرتغالية الإسبانية بحوالي 120 كلم وعلى ميناء طنجة المتوسط بـ148 ميل بحري أي حوالي 274 كلم وعن ميناء الدار البيضاء بـ204 ميل بحري أي حوالي 377 كلم، وتقدر المدة الزمنية للرحلة بينه وبين “طنجة ميد” بـ9 ساعة.

السلطات المغربية تعمل على أن يكون بورتيماوو محطة العبور بالنسبة لمغاربة إسبانيا، خاصة القاطنين في إقليم الأندلس والجنوب الإسباني، بما أن العبور نحو المغرب بالنسبة لهاته الفئة سيكون صعبا جدا ومكلفا من أقرب ميناء وهو سيت الفرنسي.

ومن المرتقب أن يقلص ميناء بورتيماوو البرتغالي، الذي يطل على نهر “أراد” المرتبط بالبحر الأبيض المتوسط، مسافة ومدة الرحلة من الجنوب الإسباني إلى المغرب إلى النصف، بالإضافة إلى تقليص التكلفة التي حددتها مصالح مديرية الملاحة التجارية التابعة لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، في 995 أورو للعائلة المتكونة من 4 أفراد للتذاكر ذهابا وإيابا بالسيارة بالنسبة للخطوط طويلة المدى، و450 أورو للعائلة المتكونة من 4 أفراد بالنسبة للخطوط متوسطة المدى.

وستنضاف هذه الخطوط لتلك المبرمجة بفرنسا وإيطاليا خلال هذه السنة، بطاقة استيعابية أولية تصل إلى 20 ألف مسافر و5 آلاف عربة أسبوعيا، وكذا تعبئة باخرة إضافية على خطي مرسيليا – طنجة المتوسط وجينوا – طنجة المتوسط، بطاقة استيعابية تبلغ 4 آلاف مسافر وألف عربة أسبوعيا.

وبالتالي، يضيف البلاغ، فإن الطاقة الاجمالية ستبلغ حوالي 48 ألف مسافر وما يفوق 15 ألف عربة أسبوعيا، مما سيمكن من تغطية المرحلة المتوقعة للعبور، من 15 يونيو إلى 15 شتنبر 2021، بحوالي 650 ألف مسافر و180 ألف عربة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.