“اختلالات” مركز تصفية الكلي بميضار تدفع الاتحاد المغربي للشغل لإصدار بيان

آخر تحديث : السبت 12 يونيو 2021 - 6:01 مساءً
2021 06 12
2021 06 12

توصلت “زايوسيتي”، بنسخة من بيان صادر عن المكتبين الإقليميين للجامعة الوطنية للصحة، المنضويين تحت لواء نقابة الاتحاد المغربي للشغل. في شأن “خروقات” تحدث بمركز تصفية الكلي بميضار.

البيان ندد ب”التضييق والتصرف اللامسؤول لشخص يدعي رئاسته لجمعية داخل مركز تصفية الكلي بميضار إقليم الدريوش ويلغي وصاية وزارة الصحة على المرفق الصحي المذكور”.

وسرد البيان “تعرض وفد مكون من مناضلي ومناضلات كل من إقليمي الناظور والدريوش أثناء قيامهم بواحدة من الحملات الإنتخابية بإقليم الدريوش على مستوى مركز تصفية الكلي بميضار لمضايقات وتهديدات بالمنع من الولوج للمركز الصحي من طرف شخص يدعي رئاسته لجمعية متواجدة بذات المركز مع إدعاءه أيضا تسيير المرفق الصحي متجاهلا وصاية وزارة الصحة على هذا المركز”.

وأدان البيان ما اعتبره “تصرفا أرعنا ولامسؤولا لهذا الشخص الذي خرق كل القوانين والأنظمة المنظمة للمرفق العمومي بشكل عام وللمرفق الصحي بشكل خاص”.

وطالب الاتحاد المغربي للشغل ب”بالتدخل العاجل لوقف تطفل الشخص المذكور سالفا على اختصاصات وزارة الصحة عموما ومندوبية إقليم الدريوش خصوصا في تدبير مركز تصفية الكلي بميضار”.

كما طالب البيان “بفتح تحقيق حول موضوع تدبير المركز المذكور ووقف تمادي هذا الشخص الذي يتوهم أن المركز ملكية خاصة به، خاصة وأن العديد من الأطر الصحية بذات المركزة تنتمي لوزارة الصحة وتخضع لقوانينها وأنظمتها الخاصة”.

ودعت النقابة المديرية الجهوية للصحة “للتدخل الفوري لتصحيح الوضع وإيفاد لجنة تحقيق لمعاينة الأمر عن كثب واتخاد الإجراءات الضرورية لاستعادة مركز تصفية الكلي بالدريوش الذي حوله رئيس الجمعية المسيرة له إلى ما يشبه ملكا خاصا به”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.