و هل القرارات الأممية لن تقل أي شيء عن حماية الطفل في بلده الأم ؟