مـــن غـرائب الـزمـان المغـربـي أن السلطـات الصحيـــة و اللجنـة اللا علميــة و اللا تقنـيـة المغـربية هـي التي تتدخـل بقـراراتهـا العشـوائيـة وبدون استشـارة فـي شــؤون كـل الوزارات ، وذلك بمـا يمـلي عليـها مـن قـرارات انفـراديـة مـن طـرف المنـظمـة العالمية للصحـة التـي تتـلاعب وتستغـل الجـائحـة فـي صـرف الـدعـم للـدول الـي تستعمـل اللقـاح والتـلقيـح الذي لا يعـرف أحـد مفـعـولــه ولا فعـاليتـه أو جـــدواه فـي العـالم كـلـه إلا رب العـالميـن…!!!!
يفـرض التلقيـح عـلى كـل الـدول ويـفرض عليهـا التقيـد بالاجراءات الاحترازية ، والسلطـات يبدو أنهـا تتبـع أوامـر من أجنـدات خارجيـة وتفـرض عـلى المواطنين المغـلوبيـن عـلى أمـرهـم إجباريـة التلقيـح وبصـرامـة وذلك بفـرض الجـواز الصحي و Test PCR. “وإذا كنت فـي المغـرب فـلا تستغـرب” . وإذا بقينـا عـلى هـذا الحـال وعـلى هـذا التصـرف فسوف نتلقـى أكثـر من جائحــة كورونـا . اللهم ارفـع عنـا كل وبــاء وبـلاء وابعـد عنـا شـر الخـلق يا رب العالمين…