هذا ما ستخسره إسبانيا من استثنائها من عملية “مرحبا 21”

آخر تحديث : الأربعاء 9 يونيو 2021 - 11:00 صباحًا
2021 06 08
2021 06 09

شكل إعلان الخارجية المغربية، يوم أمس الأحد، عن برنامج ‘’مرحبا 2021’’ والموانئ التي يشملها القرار، ضربة قوية للشركات الاسبانية وموانئ البلد الإيبيري، بعدما تم استثناء الأخيرة من عملية العبور لسنتين متتاليتين، مما سيؤدي إلى ‘’كارثة اقتصادية’’ على حد تعبير الصحافة الاسبانية.

وحسب المصدر ذاته، فإن الخسائر الاقتصادية التي ستتكبدها موانئ اسبانيا وتجارها وشركاتها والجمارك، تعد بملايير الأورو، خاصة وأن العديد من المواطنين المغاربة الراغبين في زيارة بلدهم، هذه السنة من المتوقع أن يتضاعف، بسبب ظروف الجائحة، ومون غالبيتهم لم يزر بلدهم منذ سنة 2019.

وتعد إسبانيا البوابة الأوروبية، لعدد كبير من مغاربة أوروبا الراغبين في الدخول إلى المغرب بسياراتهم الخصة، في إطار عملية ‘’مرحبا’’، حيث تشير الاحصائيات إلى أن عدد السيارات التي مرت من معبر جبل طارق خلال سنة 2019، حوالي 760 ألف مركبة، بالإضافة إلى حوالي 300 ألف مغربي عبروا من خلال الثغر المحتل ‘’سبتة’’.

بلغة الأرقام: ملايين الأورو ستفقدها الموانئ الإسبانية

حسب الصحيفة الإسبانية elconfidencialdigital، فإن ‘’تذاكر العبّارة (فقط بين الجزيرة الخضراء وطنجة المتوسط ، الرحلة ذهابًا وإيابًا للمركبة التي تقل خمسة ركاب تتجاوز 500 يورو)’’ خلال سنة 2019، والتكلفة قد ترتفع خلال الفترة الحالية التي تزامنت مع أزمة كوفيد 19.

ووفق احصائيات سنة 2019، فإن الأرباح التي حلفها عبور المغاربة البحر من الجزيرة الخضراء صوب طنجة، بلغت حوالي من 1.2 مليون يورو تم جمعها فقط من ضرائب الموانئ في تلك المدينة، تضاف إليها الأرباح غير المصرح بها من قبل المحلات التجارية و’’مواقف السيارات’’ والفنادق وعدد من القطاعات المتعلقة بالإيواء والمأكل والمشرب، والمصارف.

وفي سياق متصل، ترى الصحيفة الإسبانية، أن استثناء اسبانيا من عبور مغاربة أوروبا، ضمن عملية مرحبا21، سيكبد وكالات السفر وشركات المواد الغذائية في منطقة ميناء سبتة، ستعادل 50 في المئة، من إجمالي دخلها السنوي.

وأضاف المصدر ذاته، أن شركات الشحن بالمنطقة، تهدد برفع سعر التذاكر، خلال بقية السنة لتعويض خسائرهم الصيفية، في حال لم تستجب الحكومة الاسبانية لمطالبهم المتعلقة بإعادة فتح معبر ‘’تراخال’’ .

شركات ملاحية أوروبية ستتكبد خسائر كبيرة بقيمة 20 مليون يورو

واستنادا إلى مصادر اعلامية اسبانية، فإن ثلاث شركات تستحوذ على جزء كبيرة من الملاحة بين المغرب واسبانيا، من بينها شركة مغربية وحيدة، تمكنها الحركة المرورية الكبيرة بين المعبرين، من تحقيق أرباح تفوق 20 مليون أورو، أي ما يعادل ملياري درهم.

وتعد شركة، الملاحة.intershipping، المؤسسة سنة 2012، والتي تعود ملكيتها لمستثمر مغربي، من بين الشركات المستثمرة في المنطقة، والتي تربط بين خط بحري وحيد، يربط بين طنجة طريفة والجزيرة الخضراء، إلا أنها تواجه منافسة كبيرة من قبل الشركات الأوروبية.

وفي ذات السياق، قالت ‘’ماكارينا أولونا النائبة عن حزب “vox” المتطرف إن ميناء موتريل لوحده سيخسر نتيجة قرار السلطة المغربية 20 مليون يورو أي ما يناهز ملياري درهم، وأضافت أن وقف عملية مرحبا مع إسبانيا سيؤدي إلى موانئ الجنوب المطلة على المغرب’’.

رئيس بلدية الجزيرة الخضراء: استثناء اسبانيا يكبدنا خسائر بالملايين

وفي سياق الأزمة قال خوسيه إجناسيو لاندالوس، رئيس بلدية ‘’الخزيرات’’ إننا “نحن اليوم نتحدث عن أرقام قياسية في عدد المسافرين، والعديد من الوظائف التي تم إنشاؤها خصيصا لهذه العملية”، مؤكدا “أنه في العام الماضي كان من المنطقي أن تكون هذه القيود موجودة بسبب تفشي الوباء والوضع المعقد للغاية في المغرب، لكن الأمر غير مفهوم الآن”.

مضيفا في تصريحات متفرقة لوسائل إعلام إسبانية، أن ‘’ميناء سبتة سيفقد خسائر كبيرة تقدر بمليوني أورو، وهو المبلغ الذي تم الحصول عليه في إطار عملية مرحبا 2019’’، مبرزا في ذات السياق أن المغرب يمضي في خطته لتضييق الخناق على ‘’الثغر المحتل’’.

مؤكدا في ذات السياق، على أن “الأزمة الدبلوماسية مع المغرب لم يتم التعامل معها باحترام وثقافة وذكاء وأنه كان من الضروري ترك الدبلوماسية تفعل ذلك، وفي النهاية المطاف، فإن الاقتصاد والعمال هم من يدفعون ثمن هذه الدبلوماسية’’.

أكثر من 2 ملايين مغربي حلوا بالبلد سنة 2019 خلال عملية مرحبا

أكد بلاغ وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، أنه تم تسجيل إلى حدود شتنبر 2019 خلال عملية ‘’مرحبا 2019’’. أنه تم تسجيل خلال النقل الجوي ونقط العبور البرية التي تهم فقط نقط العبور الخاصة بالنقل البحري عبر الموانئ المغربية الأربعة المخصصة لعملية مرحبا وهي ميناء طنجة المتوسط، ميناء طنجة المدينة، ميناء الناظور، وميناء الحسيمة، عبور 2،74 مليون مسافر و639 ألف سيارة و3644 حافلة في الاتجاهين، عبر هذه الموانئ.

ميناء طنجة المتوسط يفوق موانئ اسبانيا من حيث الحركة

أكدت الصحافة الإسبانية، على أن ‘’ ميناء طنجة المتوسط عرف في الأيام الأخيرة، ارتفاع في نسبة الأداء بنسبة 35٪ في الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بنفس الفترة 2020.

وأضاف المصدر ذاته، أن حركة الحاويات بلغت 1.8 مليون، مما دفعه بتفاؤل إلى تسجيل رقم قياسي جديد، واستندت هذه الزيادة إلى دخول محطة TC في الخدمة، بالإضافة إلى وصول عمارتين جديدتين للحاويات (STS) من ثمانية طلبات إلى شركة Liebherr، التي زادت سعة TC 3 إلى أكثر من 1.5 مليون حاوية EVP ، والطاقة الإجمالية لمجمع الميناء إلى تسعة ملايين’’.

واستنادا لذات المصدر فإن ما يتعلق بالأرباح المالية إذا استمر هذا الاتجاه يمكن أن تحصل طنجة المتوسط على دخل إضافي قدره 739 مليون درهم، وبالتالي فإن حجم التداول لهذا العام لطنجة المتوسط 1 يمكن أن يتجاوز 500 مليون، بزيادة 3٪ بينما سيتجاوز المجمع 2 239 مليون درهم بزيادة 72٪’’.

وشدد المصدر ذاته، على أن ميناء طنجة، تجاوز بالفعل ميناء فالنسيا باعتباره الميناء الذي يحتوي على أعلى حركة مرور في البحر الأبيض المتوسط وفي إسبانيا’’.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • هل تعلمون كم جنت اسبانيا من السياحة سنويا 2019. ثلاث وتسعون مليار اورو و278 والإحصائيات التي ستخسرها لا تتعدى 500 مليون اورو وإسبانيا تلقت مساعدة من الاتحاد الأوروبي 75 مليار مساعدة مجانا أما خسارة المغرب واكتفيتم بارقام اسبانيا لنفرض أن عدد العربات التي ستدخل الى المغرب 800 الف واريد ان اتكلم عن ثمن تذكرة العودة اقل تقدير 600 أزارو الإجمالي 480 مليون أورو أما المصاريف 2000 اورو لكل فرد مضروبة في 2.600000 فسنجد الخسارة للمغرب تفوق 5.200خمسة ملايير ومائتين مليون زايءد فقدان من أبناء الجالية سنويا ما بين 30 الى 40 الف مغربي ولوا ظهورهم الى الابد
    كان املنا أن تراعي وزارة الجالية هذه الظاهرة ولقد تطرقنا إليها عدة مرات عبر هذا المنبر والمنابر الإعلامية الأخرى إلا أن وزيرة الجالية كانت صمةلا تسمع لآراء الجالية ولم تأخذها بعين الاعتبار
    من الخاسر والمتضرر من هذا الإغلاق اليس أبناء هذا الوطن الذي حرم منه للمرة الثانية على التوالي فموانيء فرنسا وإيطاليا ليس حلا بسب طول مدة السفر وغلاء التذكرة

  • الخاسر الأكبر هو المواطن المغربي والجالية لان جل المغاربة لن يأتون عن ميناء سات ولا جينوا الإيطالي بل جل المغاربة باقون في بلدان إقامتهم ولا ذاهبون ن الي تركيا جوا ولا إلى اسبانيا العطلة الصيفية لان الجو هناك حار وعندهم بحار بحال المغرب اما حيلكم لن تنطوي على المهاجر الذي سئم من لامبالتكم من تضنون يأخذ باخرة لثلاثة ايام والثمن 3000€السيارة واش هبلتو

  • اعطيني الأرباح اللات يجنيها المغرب والمغاربة خصوصا مدينة زايو.
    لا داعي للخوف على اسبانيا

  • السلام عليكم انا شخصيا والأغلبية سوف تكون وجهتهم اسبانيا وكما يعلم الجميع فإن الخاسر الأكبر هو الشعب المغربي البسيط في الداخل والخارج حرمونا من صلة الرحم لا وفقهم الله وكفانا من العبث في تحليل المواضيع وتقديم المعلومة .كما نطلب من بوابتكم ان تخرج الى الشارع وتنقل اراء المغاربة وخاصة اصحاب المحلات .لك الله يا وطني وشكرا.