رغم الأزمة الدبلوماسية.. اتفاق مغربي اسباني يعجل بعودة “مغربيات الفراولة”

آخر تحديث : الأربعاء 9 يونيو 2021 - 9:54 صباحًا
2021 06 08
2021 06 09

رغم شحونة الأجواء بين الرباط ومدريد بسبب الأزمة الدبلوماسية، توصل الجانبان، اليوم الاثنين، الى اتفاق سيتم بموجبه تمكين العاملات الموسميات المغربيات بإقليم هوليفا، من العودة الى المغرب، ابتداء من 15 يونيو الجاري.

وذكرت صحيفة “الباييس” الاسبانية، نقلا عن مصادر من كتابة الدولة للهجرة في إسبانيا، أن الجانبين المغربي والاسباني، توصلا الى اتفاق سيسمح لـ”مغربيات الفراولة” وعددهن 12 ألف عاملة، بالعودة الى المملكة بعد أن تقطعت بهن السبل في إقليم “هوليفا” منذ شهر ماي الجاري بعد انتهاء موسم جني الفاكهة الحمراء.

ووفقا للصحيفة الاسبانية، فإن رحلات عودة العاملات الموسميات المغربيات، ستنطلق من ميناء الجزيرة الخضراء (قادس) صوب ميناء طنجة المتوسط بمعدل ثلاثة إلى أربعة رحلات أسبوعيا، على متن شركتا الشحن البحري، Balearia و Intershipping ، التي قام أرباب العمل في “هوليفا” باستئجارها لهذا الغرض.

وأضافت ذات الصحيفة أن ” الاتفاق الموقع مع أرباب العمل في اسبانيا، ينص على أن تدفع العاملات المغربيات مصاريف الرحلات، فيما سيتكلف أرباب العمل بدفع ثمن رحلات الحافلات من الميناء إلى المزارع.

وأشارت صحيفة “الباييس” الى أن المصالح الصحية في إقليم الأندلس، بدأت في تلقيح العاملات الموسميات المغربيات منذ 15 يومًا، مضيفة أن “عدة قطاعات وزارية من المغرب واسبانيا، كثفت لقاءاتها خلال الأسابيع الأخيرة للحيلولة دون عرقلة عودة “مغربيات الفراولة” من اسبانيا بسبب الأزمة الدبلوماسية التي تخيم على العلاقات المغربية الاسبانية، إذ كان يخشى رجال الأعمال في القطاع، و العاملات الموسميات ألا تتعاون الرباط في سبيل تمكين العاملات من العودة الى المغرب بسبب تداعيات الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.