الدوزي مع أخنوش في وجدة ..”ها علاش بارطاجا البرنامج الانتخابي ديال الحمامة” وهذا رده على منتقديه

آخر تحديث : الأربعاء 9 يونيو 2021 - 12:50 مساءً
2021 06 08
2021 06 09

بعد الانتقادات الواسعة التي تلقاها الفنان الوجدي، حفيظ الدوزي، بعد مشاركته للتعهدات التي أطلقها حزب التجمع الوطني للأحرار أخيرا، بمناسبة تقديم برنامج الحزب للانتخابات المقبلة، والاشادة بهذه الالتزامات والتي من ضمنها توفير مليون منصب شغل ورفع اجور أساتذة الابتدائي إلى 7500 درهم خرج الدوزي ليوضح موقفه من البرنامج ومن السياسة والأحزاب السياسية.

وقال الدوزي، خلال حلوله ضيفا على اللقاء الذي نظمه حزب التجمع الوطني للأحرار، مساء أمس الإثنين بمدينة وجدة، والذي نشطه المنسق الوطني للحزب عزيز أخنوش، وعدد من أعضاء المكتب السياسي، أنه كان يتضفح بعض مواقع التواصل الإجتماعي، عندما صادف برنامج الأحرار (يقصد تعهدات أخنوش)، قبل أن يشاركه على صفحته الرسمية.

وأضاف، أنه بعد مشاركته لتلك التعهدات، راج الكثير من الكلام والتعاليق حول تحزبه وانتمائه، وهي التعاليق التي دفعت به على حد قوله للحضور للقاء الأحرار بوجدة لتوضيح موقفه وتوجيه بعض الأسئلة لقيادة الأحرار وبالخصوص لعزيز أخنوش.

وعن الدواعي التي دفعته لمشاركة “البرنامج” على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك التي قال بأنها يتابعها فيها ثمانية ملايين متابع، عددها في ثلاثة، أولاها، إعجابه بالبرنامج، وقبل أن يسترسل أكد أنه غير متحزب، وأن لو حزبا أخر أعلن عن برنامج أفضل أو مثل برنامج الأحرار لنشره وشاركه هو الأخر.

أما السبب الثاني، يكمن وفق الدوزي، في غيرته على الوطن وحب الوطن وملاحظته التراجع في صناديق التصويت وفقدان المواطنين للثقة، وأشار في هذا الإطار أنه عند كل إنتخابات دائما ما كان يدعو المواطنين للتصويت.

أما السبب الثالث، والذي قال عنه بأنه أهم سبب، فتجلى في رغبته في استطلاع نظرة الشباب الذين يشكلون غالبية المتابعين على صفحته، ونظرتهم للانتخابات والأحزاب السياسية، قبل أن يؤكد بأن الأراء كانت متضاربة، غير ان الجانب السلبي كان طاغيا وغالبا بفعل ما أسماه الفنان الوجدي إلى أن السياسي كان دائما يقدم وعودا وعندما يصل إلى مركز القرار لا يفي بوعوده.

وأبرز الدوزي، أنه عندما اطلع على “البرنامج”، خال نفسه وكانه يقرأ برنامج في دولة متقدمة أوربية، قبل أن يعتبر نشر تلك التعهدات والمساهمة في انتشارها وسط متابعيه، هي تكليف للحزب وعليه أن يفي بها.

وأكد على أن أهم ما أشاره في “البرنامج” هو الالتزام بمليون وظيفة، وفي هذا الإطار توجه نحو أخنوش ووجه له سؤالا مباشرا حول مدى التزام التجمع الوطني للأحرار بتحقيق الوعود المقدمة في إطار البرنامج المقدم من جانب الحمامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات5 تعليقات

  • هذه فرصة لا تعوض للنهوض بالحياة الاجتماعية والاقتصادية للشعب المغربي خاصة الفئات الهشة. والدليل ان هذا الحزب ومسؤوليه هدفهم المصلحة العامة لأنهم بكل بساطة ناس شبعانين وفي غنى عن اختلاس الاموال العامة لان لديهم ما يكفيهم وزيادة عكس تجار الدين الذين اتوا على الاخضر واليابس ورفعوا من ارصدتهم البنكية واحدثوا مشاريع خاصة بهم كرئيس جماعتنا زايو الذي انشا مشروعا بالرباط قرب محطة القامرة تقدر تكلفته بعشرة ملايير وسيشغل يدا عاملة مهمة من ابناء الرباط. هذا الكلام موجه لاصحاب العقول المتنورة. وشكرا

  • السياسة فعلا كلها كذوب. المشكل ان الناس المغاربة الفقراء و الاميون و ما أكثرهم لا يعرفون انه يكذب عليهم و سيصوتون و هو عارف هاذ القضية. اذن ماذا أقول لهذا الغشاش، المفخروض، انا عارف لا انت و لا بن كيران انتم شياطين هذه الأمة. انا الان رسميا نقول ليك راك رئيس الحكومة 2021 مليون في المائة. خربتوا البلاد و دابا بغيتو تخربوا العباد.

  • و راااااه شاد لفلوس

    • هذه فرصة لا تعوض للنهوض بالحياة الاجتماعية والاقتصادية للشعب المغربي خاصة الفئات الهشة. والدليل ان هذا الحزب ومسؤوليه هدفهم المصلحة العامة لأنهم بكل بساطة ناس شبعانين وفي غنى عن اختلاس الاموال العامة لان لديهم ما يكفيهم وزيادة عكس تجار الدين الذين اتوا على الاخضر واليابس ورفعوا من ارصدتهم البنكية واحدثوا مشاريع خاصة بهم كرئيس جماعتنا زايو الذي انشا مشروعا بالرباط قرب محطة القامرة تقدر تكلفته بعشرة ملايير وسيشغل يدا عاملة مهمة من ابناء الرباط. هذا الكلام موجه لاصحاب العقول المتنورة. وشكرا

  • كلشي يقلب على البوز السؤال الذي يجب طرحه على اخنوش لمذا لا تفعل ذلك وانت اهم حلقة في الحكومة الحالية ؟ امران لا ثالث لهما الاول اما انك لا تريد ذلك وهذا يعتبر استهتارا بالمسؤولية الملقاة على عاتق حزبكم وهذا ايضا موجب لمعاقبتكم والثاني انك تهذي بهذيان الانتخابات كما سبقك الى ذلك بنكيران وغيره