ميلاد جمعية مواساة مرضى السرطان بزايو

آخر تحديث : الثلاثاء 8 يونيو 2021 - 9:33 صباحًا
2021 06 06
2021 06 08

زايوسيتي/ تقرير اخباري

“إذا قدر لك أن تبتلى بمرض السرطان، وهذا وارد، فاحمد الله إن كنت تتوفر على تغطية صحية جيدة، حينها ستكون في مواجهة المرض وحده. بآلامه ومضاعفاته، والجميع سيحسن استقبالك. وإذا حدث أن وجدت نفسك بدون تغطية وفقيرا معدما فستواجهك ألف عقبة وعقبة، حيث ستئن في صمت تحت وطأة المرض العضال ولمدة ليست باليسيرة وأنت تعيش في صراع داخلي مع نفسك للاعتراف بالمرض قبل أن تقرر الالتحاق بأقرب مستشفى لتبتدئ مسيرة طويلة من المواعيد ومصاريف العلاج والكشوفات والتحاليل والتنقل ذهابا وإيابا.”

من رحم هذه المعاناة ولتجنبها بالتوجيه والإرشاد والتحسيس والتوعية، تأسست بمدينة زايو يوم الأربعاء 17 فبراير 2021 جمعية تعنى بمرضى السرطان اختير لها إسم “جمعية مواساة مرضى السرطان” « Mowasat Cancer Patients Association » ويوجد مقرها المؤقت بالعنوان التالي: رقم 126، شارع الانبعاث، حي النهضة، زايو. تهدف جمعية “مواساة” على المدى البعيد إلى تحقيق ما يلي:  العناية بمرضى السرطان.  العمل من أجل تطوير الخدمات الصحية المخصصة لمرضى السرطان.  توفير الدعم المادي والنفسي والتربوي والاجتماعي واللوجستيكي لهذه الفئة حسب إمكانية الجمعية.  المساندة القانونية والإدارية للمرضى في ولوج الخدمات الصحية.  التوعية بالداء وبأهمية الكشف المبكر والوقاية والحد من عوامل انتشاره.  التحسيس والتواصل حول الداء للمرضى وأسرهم وعموم المواطنين.  تبني بعض حالات الأمراض المزمنة أو الاجتماعية الصعبة في حالة انعدام أو تعذر تبنيها من طرف جمعية أو أي جهة مختصة. وجاءت تشكيلة المكتب الإداري كما يلي:

الرئــــيس: إدريـس بن داوود نــائبه: محمد مشبال

الكاتـب العـام: أمين المختاري نائبه: نورالدين بوحديد

أمــــين المال: محمد بهي نائبه: حفيظ أصغار المستشار: حسن عمراوي

ورد في كتاب “السرطان” للكاتبة الكندية “ليز بوربو”، والتي اشتغلت على مرض السرطان طيلة 30 سنة، أنها سئلت: لماذا يصيب هذا الداء جميع الفئات الاجتماعية والعمرية؟ فأجابت: السرطان يصيب الغني والفقير، المدخن والرياضي، وربة البيت والمرأة العاملة… ؟ – لأن هناك عاملا مشتركا بين الجميع هو القلق والتوتر.

تذكير: وجدير بالذكر أن الجمعية ستنطلق في مباشرة عملها الجمعوي في القريب العاجل ضمن أهداف أولية يتم العمل عليها كمرحلة أولى ومنها عملية إحصاء مرضى السرطان بزايو والنواحي كما نذكر كافة الراغبين في الانخراط وفي الانضمام للجمعية في إحدى اللجان أو في مساعدة الجمعية ماديا ومعنويا بأن الأبواب مفتوحة في وجه الجميع بهدف مساعدة هذه الشريحة المهمة من المواطنين الذين يعانون قساوة مرض العصر، ويمكنكم التواصل مع الإخوة أعضاء المكتب في هذا الصدد (الهواتف المتنقلة والواتساب) أو بصفحة الفيسبوك الخاصة بالجمعية أو البريد الإلكتروني. Mowasat.zaio@gmail.com www.facebook.com/mowasat.zaio +212654370736

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات6 تعليقات

  • فكرة انسانية رائعة ولكن كيف يمكن مواساة مرضى السرطان واقصد المريضات خصوصا دون تواجد العنصر النسوي ،استغرب هذا الإقصاء للعنصر النسوي في مثل هذه الجمعيات بالخصوص ،تحياتي

    • في البداية أود شكرك على مرورك الطيب أما فيما يخص استغرابك لعدم تواجد العنصر النسوي، لا يخفى عليك أن أغلب الجمعيات إن لم أقل كلها تجد صعوبة في الاجتماعات خصوصا وأن كثيرا من الرجال يشتغلون على مدار اليوم لذلك تقرر رفقة الأحبة أن يكون شكلا المكتب المسير ذكوري لتسهيل اللقاءات وجتماعات المكتب فقط أما مضمونا وهو ركيزة العمل الجمعوي نسويا خصوصا وأن الجمعية خصصت لجنة نسوية تسيرها النساء إضافة إلى باقة اللجان التي ستكون مفتوحة في وجه جميع المنخرطات بالجمعية
      شكرااا مجددا لمروورك أختي

  • وفقكم الله لما فيه خير للعباد .اللهم احفظ أمة محمد من هذا المرض الخبيث .

  • عمل طيب جعله الله في ميزان حسناتكم وفخور بكم

  • وفقكم الله وجعل جهدكم وعملكم كله في ميزان حسناتكم ؛ بداية موفقة

  • بالتوفيق