هذا ما قرره القضاء في حق امرأة طردت زوجها من البيت بإمينتانوت

آخر تحديث : الثلاثاء 4 مايو 2021 - 11:23 مساءً
2021 05 04
2021 05 04

قضت هيئة الحكم بالمحكمة الابتدائية بإمينتانوت، بحر الأسبوع الماضي، بإدانة امرأة متهمة بطرد زوجها من بيت الزوجية

الخبر أوردته يومية “الأحداث المغربية” في عددها الصادر يوم الثلاثاء 4 ماي 2021، حيث أبرزت أن هيئة الحكم بغرفة الـجـنـح الـعـاديـة الـضـبـطـيـة لـدى المحكمة الابـتـدائـيـة بـإيـمـنـتـانـوت، قضت في حق ربة بيت توبعت مـن أجـل العنف الزوجي بغرامة نافذة حددت في ألف درهـم، بعد مؤاخذتها بتهمة طرد زوجها من البيت.

وذكرت الجريدة أن المعطيات المـتـوفـرة ترجع بأصل الحكاية إلى شهر غشت من السنة المنصرمة، حين تقدم زوج المعنية بشكاية إلى النيابة العامة، يستعرض عبر مضامينها، تفاصيل تعرضه للطرد من بيت الزوجية من طرف شريكة حياته، معززا أقواله بشهادة أحد الشهود.

وأضافت اليومية في مقالها أن تحقيقا فتح في النازلة، والاستماع إلى مختلف الأطراف، خضعت على إثره المشتكى بها لمسطرة التقديم،ظ ومتابعتها في حالة سراح، مبينة أنه بعد سلسلة جلسات محاكمة ماراطونية، قضت هيئة الـحـكـم عبر مؤاخذة الزوجة من أجل المنسوب إليها، والحكم عليها بغرامة نافذة قدرها 1000 درهـم مـع الصائر، والإجبار في الأدنى.

ويعتبر هذا الحكم ثاني حكم تـصـدره مـحـاكـم جـهـة مـراكـش بمؤاخذة الزوجة من أجل تعنيفها لزوجها، حيث سبق لابتدائية مراكش، نهاية مارس المنصرم، إدانة زوجة توبعت من أجـل تعنيف زوجـهـا وطـرده من بيت الزوجية، وقضت في حقها بشهرين حبسا موقوف التنفيذ، وغرامة نافذة قدرها 500 درهم، وتعويض مـادي للزوج الضحية، حدد في مبلغ 2000 درهـم، بعد امتناعها عن إرجاع الزوج المطرود من بيت الزوجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.