إيطاليا: الحبس لمغربي عنف زوجته وأجبرها على الصوم بالرغم من حملها‎

آخر تحديث : الأربعاء 5 مايو 2021 - 11:00 مساءً
2021 05 04
2021 05 05

قضت محكمة مدينة Valsugana شمال إيطاليا، على زوج مغربي بالحبس 10 أشهر نافذة، وذلك بعد تورطه في قضية تعذيب زوجته، وتعنيفها وإرغامها على الصوم خلال شهر رمضان بالرغم من تدهور حالتها الصحية بسبب الحمل.

وحسب مصادر إعلامية إيطالية، فالزوجة وهي من جنسية إحدى دول أوربا الشرقية، سبق وأن تقدمت بشكاية ضد زوجها المغربي البالغ من العمر 40 سنة، والذي أجبرها على الصيام في شهر رمضان، بالرغم من ندهور حالتها الصحية، وقالت في محضر للشرطة، بأنها تستغرب من هذا الإجبار، الذي يتنافى وتعاليم الدين الاسلامي، الذي يعفي المريض والمرضعة والمسن من الصيام.

وأضافت الزوجة في شكايتها بأن زوجها المغربي، يعمد تعذيبها كل يوم، ويفرض عليها القيام بكل أشغال المنزل، وعند انتهائها، يقوم بإغلاق الباب بإحكام عليها، وعند عودته من عمله، يصرخ في وجهها بمجرد ملاحظته تغير مكان الأثات، واستمر الحال حسب الزوجة منذ غشت 2017.

واسترسلت الزوجة في سرد قصص الاعتداء عليها نفسيا وجسديا أمام المحققين، حيث كشفت بأنها تلقت دعوة من صديقة لها للقيام بنزهة على شاطئ البحر، وعند عودتها، وجدت أخت زوجها في منزلها، لتتفاجأ بتحويل أثاثها نحو منزل آخر، لايليق بالسكن ولاتتوفر فيه أبسط مقومات العيش من كهرباء وماء.

وبمساعدة شابة إيطالية، تمكنت الزوجة من الوصول إلى إحدى الجمعيات التي تساند ضحايا العنف، وتكفلت هذه الأخيرة بلمفها، وتم نقلها للعيش في مركز يضم نساء ضحايا العنف، وتقدمت بشكاية تفاعلت معها سلطات مدينة Valsugana.

وبعد التحريات، وجهت المحكمة للزوج المغربي، تهمة إهمال الأسرة، وتعنيف زوجته، وقضت بحبسه عشرة أشهر وعشرون يوما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.