رجال حول النبيﷺ(14)..عمير بن وهب «شيطان الجاهلية» الذي أسلم

آخر تحديث : السبت 1 مايو 2021 - 12:46 صباحًا
2021 04 29
2021 05 01

زايو سيتي

في إطار برامجها الدينية، اختارت “زايوسيتي”، تقديم برنامج جديد، يروم تسليط الضوء، على رجالات بصموا تاريخ الاسلام .

كان واحدًا من الذين حملوا سيوفهم للقضاء على «دين محمد»، لقبه أهل مكة بـ«شيطان قريش»، حاد البصر، مُحكم التقدير، هكذا يصفه خالد محمد خالد في كتابه «رجال حول الرسول».

عمير بن وهب، أحد قادة قريش في غزوة بدر، فهو من استطلع عدد المسلمين في تلك الغزوة، إذ كان حاد البصر، ووقع ابنه أسيرًا في يد المسلمين.

يحكي «خالد»، في كتابه عن لقاء «عمير» بالرسول، لتحرير ابنه «الأسير» من أيدي المسلمين، قائلًا: «دخل عمير على الرسول، وقال: انعموا صباحا (تحية الجاهلية)، فرد الرسول: قد أكرمنا الله بتحية خير من تحيتك يا عمير، بالسلام، تحية أهل الجنة، ثم زاد الرسول على حديثه، ما جاء بك يا عمير؟، فقال: جئت لهذا الأسير الذي في أيديكم، فقال النبي: فما بال السيف في عنقك؟، فرد: قبّحها الله من سيوف، وهل أغنت عنا شيئا؟، وقال الرسول: أصدقني يا عمير، ما الذي جئت له؟، قال: ما جئت إلا لذلك، فقال النبي: بل قعدت أنت وصفوان بن أميّة في الحجر فذكرتما أصحاب القليب من قريش، ثم قلت، لولا دين عليّ، وعيال عندي لخرجت حتى أقتل محمدًا، فتحمّل لك صفوان بدينك وعيالك على أن تقتلني له، والله حائل بينك وبين ذلك، وعندئذ صاح عمير: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أنك رسول الله، هذا أمر لم يحضره إلا أنا وصفوان، فوالله ما أنبأك به إلا الله، فالحمد لله الذي هداني للإسلام».

هكذا أسلم عمير بن وهب، هكذا أسلم «شيطان قريش»، وقال عنه عمر بن الخطاب: «والذي نفسي بيده، لخنزير كان أحبّ إليّ من عمير حين طلع علينا، ولهو اليوم أحبّ إليّ من بعض ولدي».

يقول صاحب «رجال حول الر سول»: «في لحظات عرف عمير واجبه تجاه هذا الدين، أن يخدمه بقدر ما حاربه، وأن يدعو إليه، بقدر ما دعا ضدّه، وأن يري الله ورسوله ما يحب الله ورسوله من صدق، وجهاد وطاعة، وهكذا أقبل على رسول الله ذات يوم، قائلا:

يا رسول الله: أنا كنت جاهدًا على إطفاء نور الله، شديد الأذى لمن كان على دين الله عز وجل، وإني أحب أن تأذن لي فأقدم مكة، فأدعوهم إلى الله تعالى، وإلى رسوله، وإلى الإسلام، لعلّ الله يهديهم، وإلا آذيتهم في دينهم كما كنت أوذي أصحابك في دينهم«.

ظلّ «عمير»، إلى جوار رسول الله في الغزوات والمشاهد، وظلّ ولاؤه لدين الله راسخا بعد رحيل الرسول عن الدنيا.

رجال حول النبيﷺ(1).. مصعب «الخير» أول سُفراء الإسلام

رجال حول النبيﷺ(2).. سلمان «الباحث عن الحقيقة..صاحب الخندق»

رجال حول النبيﷺ(3).. «عمير».. المتلهف على ريح الجنة

رجال حول النبيﷺ(4).. بلال «مُزعج الأصنام.. والساخر من الأهوال»

رجال حول النبيﷺ(5).. عبدالله بن مسعود «أول صادح بالقرآن»

رجال حول النبيﷺ(6)..المقداد بن عمرو «أول فُرسان الإسلام»

رجال حول النبيﷺ(7).. صهيب «عبد حرّره سيده لذكائه فأسلم في دار الأرقم»

رجال حول النبيﷺ(8) “سعيد بن عامر – “العظَمة تحت الأسمال “

رجال حول النبيﷺ(9).. عبدالله بن عباس «حبر الأمة»

رجال حول النبيﷺ(10).. عبدالرحمن بن أبي بكر «بطل حتى النهاية»

رجال حول النبيﷺ(11).. البراء بن مالك «الباحث عن الشهادة»

رجال حول النبيﷺ(12).. الزبير بن العوّام «جار النبي في الجنة»

رجال حول النبيﷺ(13).. أبو سفيان بن الحارث «من الظلمات إلى النور»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.