يفسدون في الارض ولا يصلحون ،،، انها بلاد العسكر والديكتاتورية واغناء الغني وافقار الفقير ويضحكون على المواطن الفقير بقفة رمضانية لا تسمن ولا تغني من جوع اما العثماني وحاشيته فيعيش في قصر من عاج وكاءنه فرعون وانا ربكم الاعلى لا يحس بمعاناة الفقراء ويستعطفون الجيران بمدهم بطرف خبز وزيتون //:اما الجاليةفي كل انحاء اوروبا فتبذل مجهودا كبيرا لارسال الاورو €€ للفقراء ،، والخوف كل الخوف ان ينتفض الفقراء لانه قد بلغ السيل الزبى والضغط يولد الانفجار ،،،حذاري فحذاري