ولو أن الدول الاروبية فتحت الحدود ولكن المغرب لن يترك الا الملتحقين بالذهاب إليه في العطلة الصيفية يعني أن الإعداد التي يمكنها أن تزور المغربية قليلة نضرا لعدم تلقي اغلبية المغاربة في الخارج اللقاح لان التلقيح يعطى أولا لكبار السن اما دورنا نحن فلم يحن بعد لهذا السبب اتمنى من المغرب أن يراجع قرارات إن أراد أن تزور الجالية بلادها ويقبل التلقيح كما يقبل بمن يعمل التحليل واثبات عدم الإصابة عبر هذا الإجراء الذي كان مسموح من قبل.