فطور رمضاني (1): لأول مرة من داخل منزل الأستاذ محمد الحدوتي يكشفُ أسراراً عن هجرته إلى سلطنة عمان وحصوله على الوسام الملكي – فيديو

آخر تحديث : الأربعاء 28 أبريل 2021 - 12:15 صباحًا
2021 04 24
2021 04 28

زايو سيتي/ فريد العلالي -محمد عزاوي 

“فطور رمضاني” برنامج حواري، يجمع بين الترفيه ودردشة خفيفة مع الضيف، حول كيفية قضاءه لشهر رمضان المبارك، والأنشطة التي يقوم بمزاولتها خلاله، ويسلط الضوء على مثقفين وسياسيين وفاعلين جمعويين وفنانين بغية تقريبهم من المشاهد عن قرب. ويستضيف الاعلامي فريد العلالي في الحلقة الأولى من برنامج “فطور رمضاني” الأستاذ محمد الحدوتي، صاحب الوجه البشوش، والابتسامة العريضة الدائمة على محياه، كفاءته وتجربته وتعلقه بمادة الاجتماعيات، فتحت له باب التدريس في سلطة عمان ما بين سنتي 1991 إلى غاية 1999.

فطور رمضاني — الحلقة الأولى 

وتحدث الأستاذ حدوتي عن طقوسه الخاصة في شهر رمضان الكريم، وكيفية قضاءه ليومه، وأهم الأكلات المفضلة لديه على مائدة الافطار، فضلا عن مساره المهني. وتابع ذات المتحدث أنه يقرأ القرآن الكريم، ومشاهدة بعض البرامج الوثائقية الدينية على الفضائيات، وتصفح وسائل التواصل الاجتماعي. وعن طقوسه في الافطار، أوضح أنه من الأشخاص الذين يحبون شرب “الحريرة”، إذ لا بد من تواجدها على مائدة الافطار، والتي تعتبر الوجبة المفضلة لديه، وزاد قائلاً: “من الأشياء الضرورية التي أحب تناولها في رمضان وبها أبدأ إفطاري طيلة الشهر الفضيل”.

ويذكر أن الأستاذ محمد الحدوتي ينحدر من منطقة “تنملال” ضواحي مدينة زايو، ولد سنة 1957، تابع دراسته الابتدائية بمدرسة عبد الكريم الخطابي، وبعد حصوله على الباكالوريا انتقل إلى جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.

بدأ مساره المهني كأستاذ لمادة الاجتماعيات سنة 1986، بالثانوية الاعدادية علال الفاسي، ثم انتقل بعد ذلك إلى دولة سلطة عمان سنة 1991، ليقرر العودة مرة أخرى إلى المغرب والالتحاق مجدداً بإعدادية علال الفاسي، ثم العمل كحارس عام بإعدادية صبرا خلال الموسم الدراسي سنة 2007/2008، إلى غاية إحالته على التقاعد سنة 2017. حصل خلال مشواره المهني على العديد من الجوائز، إذ حاز على الوسام الملكي، ووسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الأولى سنة 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات10 تعليقات

  • استاذ لا تكفي في حق سي محمد علامة شامخة .تجمع ما بين العلم والاخلاق والصورة الحسنة . رجل غني بمعرفته وورع في عطاءاته . خجول ولا يحب الاضواء . نعم الرجل .وافتخر بكوني كنت تلميذا في احدى فصوله . رجل يستحق ان ارفع له القبعة شكرا واحتراما

  • تحياتي لك يا استاذ ي
    لقد درست عندك في سنة 1986
    رمضان مبارك كريم

  • باسم الله وما شاء الله وحفظكم الله ورعاكم ومتعكم بالصحة والعافية وطول العمر ورمصان مبارك كريم وكل عام وأنتم بألف خير

  • استاذ فاضل ومهني تعلمنا منه الكثير. جزاك الله خير الجزاء وحفظك الله.

  • نعم الجار ونعم الصديق ونعم الاستاذ الفاضل السي محمد الحدوتي اطال الله في عمره.وبارك الله في صحته.دمت صديقا عزيزا علينا ومحبوبا لدى الجميع ،شباب الحي الجديد زايو.وشكرا لزايو سيتي على هذا المجهود الجبار الذي تقوم به في استضافة ثلة من الوجوه العزيزة علينا جميعا.

  • أستاذ طيب خلوق من شجرة طيبة.حفظه الله وأولاده

  • تبارك الله على السي محمد رفيق الدرب ورقيق الدراسة واطيب الناس ،.، رمضان مبارك سعيد وكل عام وانتم بخير وسلامي لاخي المهدي والخسين

  • الاستاذ محمد حدوتي نعم الرجل. عرفته في اعدادية صبرا انسانا جديا في عمله طيبا وخلوقا, اسأل الله ان يمتعه بالصحة وطول العمر.

    • تحياتي إليك الأستاذ محمد ،
      رمضان مبارك ودمت في رعاية الله وحفظه .

  • الاستاذ حدوتي نعم الرجل انه من اطياب خلق الله من افضل من درسا مادة الاجتماعيات في اعدادية علال الفاسي