المحققون الإسبان ينجحون في فك لغز “مقتل مهاجر مغربي” وإخفاء جثته في صندوق سيارته

آخر تحديث : الخميس 22 أبريل 2021 - 12:26 مساءً
2021 04 21
2021 04 22

فيما عُثِر، الأسبوع الماضي، على جثة قتيل مغربي ملفوفة في ملاءة ومخبأة في الصندوق الخلفي لسيارته في “خيرونا” بإقليم “كاتالونيا”، توصل المحققون إلى أن الجناة ليسا غير مهاجرين مغربيين كانا يتقاسمان معه السكن، وأن خلافا نشب بين الثلاثة كان سببا وراء التخلص منه.

وكان شقيق الضحية، 35 سنة، هو من عثر عليه مقتولا ورأسه مغطاة بكيس قمامة، بعد غيابه عن ناظريه، حيث انكشف أن الضحية توفي في 02 أبريل الجاني وعثر عليه عشرة أيام بعد ذلك وجثته في حالة متقدمة من التحلل، وقد كشف تحقيق أن الجريمة نفذها « عثمان. ح » و »أشرف. ل »، وأنها تتعلق بتصفية حسابات مرتبطة بالاتجار في المخدرات.

واستطاع المحققون ربط الجريمة بمواطني الضحية، حيث يجر « أشرف. ل » سجلا إجراميا حافلا إذ سبق وطعن، في 2003، أحد الأشخاص حتى الموت وجرى الحكم عليه بالسجن لمدة 17 سنة، قبل أن يتم الإفراج عنه مؤخرا.

وتوصل الأمن الإسباني إلى هويتي الجانيين، اللذان قتلا ضحيتهما بطعنه بسكين وهو نائم، بعدما عثروا على مقاطع تصويرية يظهر من خلالها أحدهما وهو يقود سيارة الضحية، من أجل إخفائها في مكان بعيد عن المسكن، في الوقت الذي كان جثمانه في صندوقها الخلفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.