رجال حول النبيﷺ(6).. صهيب «عبد حرّره سيده لذكائه فأسلم في دار الأرقم»

آخر تحديث : الأربعاء 21 أبريل 2021 - 4:56 مساءً
2021 04 20
2021 04 21

زايو سيتي

في إطار برامجها الدينية، اختارت “زايوسيتي” تقديم برنامج جديد، يروم تسليط الضوء ، على رجالات بصموا تاريخ الاسلام .

عاش طفلًا سعيدًا، فأبوه كان حاكم «الأبلّة»، وواليًا عليها، وُلد في أحضان النعيم، قبل أن تتعرض الموصل العراقية لهجوم الروم، ويأسرونه، هو صهيب بن سنان، الذي اقتنصه تجار الرقيق، وباعوه في مكه لعبد الله بن جُدعان، بعد أن قضى طفولته كلها في بلاد الروم، حتى أخذ لسانه ولهجتهم.

يقول خالد محمد خالد في كتابه «رجال حول الرسول»: «أُعجب سيده بذكائه، ونشاطه، وإخلاصه، فعتقه وحرّره، وأتاح له فرصة الاتجار معه، إلى أن اتجه لدار الأرقم، حيث الرسول يجلس مع من آمنوا به».

عن مشهد إعلان إسلامه، يقول صديقه عمار بن ياسر: «لقيت صهيب بن سنان على باب دار الأرقم، ورسول الله صلى الله عليه وسلم فيها، فقلت له: ماذا تريد؟، فأجابني: وما تريد أنت؟، قلت له: أريد أن أدخل على محمد، فأسمع ما يقول، قال: وأنا أريد ذلك، فدخلنا على الرسول صلى الله عليه وسلم، فعرض علينا الإسلام فأسلمنا، ثم مكثنا على ذلك حتى أمسينا، ثم خرجنا ونحن مستخفيان».

وعن حكاية إسلامه، يقول صاحب «رجال حول الرسول»: «عرف صهيب طريقه إلى دار الأرقم، طريق الهدى والنور، وأيضًا عرف طريقه إلى التضحية والفداء العظيم، فعبور الباب الخشبي الذي كان يفصل داخل دار الأرقم عن خارجها لم يكن يعني مجرّد تخطي عتبة، بل كان يعني تخطي حدود عالم بأسره، عالم قديم بكل ما يمثله من دين وخلق، ونظام وحياة».

ويضيف: «أخذ صهيب مكانه في قافلة المؤمنين، وأخذ مكانا فسيحًا وعاليًا بين صفوف المضطهدين والمعذبين، ومكانا عاليًا كذلك بين صفوف الباذلين والمفتدي».

كان «صهيب» شديد الولاء للرسول، كمسلم بايعه، وسار تحت راية الإسلام، وعن ذلك يقول «بن سنان»: «لم يشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم مشهدًا قط إلا كنت حاضره، ولم يبايع بيعة قط إلا كنت حاضرها، ولا يسر سرية قط، إلا كنت حاضرها، ولا غزا غزاة قط، أوّل الزمان وآخره، إلا منت فيها عن يمينه أو شماله، وما خاف المسلمون أمامهم قط، إلا كنت أمامهم، ولا خافوا وراءهم إلا كنت وراءهم، وما جعلت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيني وبين االعدوّ أبدًا حتى لقى ربه».

افتتح «صهيب» أيام نضاله النبيل وولائه الجليل بيوم هجرته، ففي ذلك اليوم تخلى عن كل ثروته وجميع ذهبه الذي أفاءته عليه تجارته الرابحة خلال سنوات كثيرة قضاها في مكة، تخلى عن كل هذه الثروة وهي كل ما يملك في لحظة لم يشب جلالها تردد ولا نكوص.

يقول «خالد»: «عندما همّ الرسول بالهجرة، علم صهيب بها، وكان المفروض أن يكون ثالث ثلاثة، هم الرسول، وأبو بكر، وصهيب، بيد أن القرشيين كانوا قد بيتوا أمرهم لمنع هجرة الرسول، ووقع صهيب في بعض فخاخهم، فعوّق عن الهجرة بعض الوقت بينما كان الرسول وصاحبه قد اتخذا سبيلهما، وحاور صهيب وداور، حتى استطاع أن يفلت من شانئيه، وامتطى ظهر ناقته، وانطلق بها الصحراء».

يضيف: «قريش أرسلت في أثره قناصتها فأدركوه، ولم يكد صهيب يراهم ويواجههم من قريب حتى صاح فيهم قائلا: يا معشر قريش، لقد علمتم أني من أرماكم رجلا، وأيم والله لا تصلون إليّ حتى أرمي بكل سهم معي في كنانتي، ثم أضربكم بسيفي حتى لا يبقى في يدي منه شيء، فأقدموا إن شئتم، وإن شئتم دللتكم على مالي، وتتركوني وشأني، ولقد استاموا لأنفسهم، وقبلوا أن يأخذوا ماله قائلين له: أتيتنا صعلوكا فقيرًا، فكثر مالك عندنا، وبلغت بيننا ما بلغت، والآن تنطلق بنفسك وبمالك، فدلهم على المكان الذي خبأ فيه ثروته، وتركوه وشأنه، وقفلوا إلى مكة راجعين».

رجال حول النبيﷺ(1).. مصعب «الخير» أول سُفراء الإسلام

رجال حول النبيﷺ(2).. سلمان «الباحث عن الحقيقة..صاحب الخندق»

رجال حول النبيﷺ(3).. «عمير».. المتلهف على ريح الجنة

رجال حول النبيﷺ(4).. بلال «مُزعج الأصنام.. والساخر من الأهوال»

رجال حول النبيﷺ(5).. عبدالله بن مسعود «أول صادح بالقرآن»

رجال حول النبيﷺ(6)..المقداد بن عمرو «أول فُرسان الإسلام»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.