مغاربة عالقون بفرنسا يستنجدون لإعادتهم إلى المغرب

آخر تحديث : الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 5:20 مساءً
2021 04 19
2021 04 20

استنجد عدد من المغاربة العالقين بفرنسا، بالمسؤولين المغاربة، مطالبين بإعادتهم إلى أرض الوطن، وذلك بعد تعليق الرحلات الجوية بين المغرب وفرنسا، قبل عدة أيام، نتيجة تفشي السلالة المتحورة من فيروس كورونا.

وفي تصريحات خاصة لـLe360، عبَّر عدد من المواطنين المغاربة عن قلقهم إزاء هذا الموضوع، مبرزين أن لديهم مواعيد طبية ومهنية ودراسية في المغرب، وبإغلاق الحدود بين فرنسا والمغرب ستفوتهم هذه المواعيد الهامة.

وقال أحد العالقين إنه يتعين عليه الرجوع للمغرب قبل نهاية هذا الشهر لاستكمال سنته الدراسية، وذلك بعد انتهاء فترة تدريبه يوم الجمعة 9 أبريل الجاري، وهو الأمر ذاته بالنسبة لباحثة دكتوراه وجدت نفسها عالقة حسب تعبيرها، بعد انقضاء فترة ستة أشهر المخصصة للتكوين والبحث بفرنسا، مفصحة أن مواردها المالية استنزفت بعد إغلاق الحدود بين البلدين.

وأعربت سيدة تنحدر من الرباط عن معاناتها بسبب اضطرارها للعيش بعيدا عن أبنائها وزوجها المتواجدين بالمغرب، إثر سفرها إلى فرنسا من أجل عملية جراحية معقدة، منذ فبراير الماضي، مبينة أنها في حالة نفسية صعبة بعد مكوثها لوحدها في فرنسا وضبابية الموقف بالنسبة لها، حسب ما صرحت به.

وقالت سيدة أخرى تعاني من مرض السرطان، وتنحدر من مدينة وجدة، إنها سافرت إلى فرنسا من أجل القيام بفحوصات طبية، على أن تعود للمغرب لاستكمال علاجها، وهو الأمر الذي تعذر عليها بعد تعليق الرحلات بين البلدين، مما “يهدد حالتها الصحية بالتفاقم ويعرض حياتها للخطر”، حسب وصفها. شلاي محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.