رجال حول النبيﷺ(3).. «عمير».. المتلهف على ريح الجنة

آخر تحديث : السبت 17 أبريل 2021 - 3:29 مساءً
2021 04 16
2021 04 17
رجال حول النبيﷺ(3).. «عمير».. المتلهف على ريح الجنة
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-09-17 11:40:51Z | | Œ(þI‚e

زايو سيتي

في إطار برامجها الدينية، اختارت “زايوسيتي” تقديم برنامج جديد، يروم تسليط الضوء ، على رجالات بصموا تاريخ الاسلام .

ربما إن لم تكن سمعت عنه من قبل، ثم حالفك الحظ وقرأت أو سمعت عن مواقفه وأفعاله، لاعتقدت أن ما قرأته مجرد قصص من قبيل ما نعتبره «خيال علمي» في عالم اليوم، أو أن ما سمعته لا يعدو سوى أن يكون كلام من تأليف شخص فائق الخيال غارق في عالم المثاليات.

إذا ما اعتقدت ذلك اليوم ربما تكون محق فأفعاله ومواقفه وخاصة موقفه في غزو بدر الكبرى أول غزوات المسلمين ربما يبدو في عالمنا هذا شيئًا غاية في المثالية من الصعب أن تستوعبه عقولنا هذه الأيام.

أن لا تمهل نفسك حتى القليل من الوقت كي تأكل بعض التمرات ربما تكون أخر ما تتناوله في حياتك قبل دخولك معركة حامية الوطيس ربما لن تعود منها مرة أخرى، قد يعتبره البعض شئ مفرط المثالية.

ولكن هذا ما فعله عمير بن الحمام بن الجموح بن كعب الأنصاري, في غزو بدر الكبرى، الذي استعجل نيل الشهادة على أكل بعض التمرات كانت في جعبته يأكل منها قبل نشوب الحرب مع المشركين، فرمى بها ليتجه بعدها صوب المعركة يقاتل المشركين حتى قتل بعد أن سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول للمسلمين بعد أن دنى المشركون من بدر «قوموا إلى جنة عرضها السموات والأرض فقال عمير يا رسول الله جنة عرضها السموات والأرض قال نعم، فقال بخ بخ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يحملك على قولك بخ بخ قال لا والله يا رسول الله إلا رجاءة أن أكون من أهلها قال فإنك من أهلها فأخرج تمرات من قرنه فجعل يأكل منهن ثم قال لئن أنا حييت حتى آكل تمراتي هذه إنها لحياة طويلة فرمى بما كان معه من التمر ثم قاتلهم حتى قتل»، بحسب ما أخرجه مسلم في صحيحه في الجزء الثالث صفحة 1509 برقم 1901، وفق ما أوضح موقع «إسلام ويب».

رجال حول النبيﷺ(1).. مصعب «الخير» أول سُفراء الإسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.