خبيرة توضح أسباب وحلول مشاكل اضطرابات النوم في رمضان

آخر تحديث : الجمعة 16 أبريل 2021 - 1:02 مساءً
2021 04 15
2021 04 16

يعاني العديد من الأشخاص خلال شهر رمضان من الأرق واضطرابات النوم بسبب تغير العادات والروتين اليومي للعديد من الأسر في الشهر الفضيل، حيث تتقلص ساعات النوم وتطول ساعات السهر، ما يؤثر سلبا على المردود البدني والنشاط الطاقي للأفراد خلال فترة الصيام.

تؤثر عدة عوامل في عدد ساعات نومنا ومدى جودته، خلال شهر رمضان، حيث أن جلنا يغير من عاداته اليومية في هذا الشهر الفضيل، إذ تتغير الساعة البيولوجية للنوم بسبب السهر مع العائلة والاستيقاظ لتناول السحور وأداء صلاة الفجر.

وفي هذا الشأن قالت الدكتورة فوزية قاديري، طبيبة مختصة في اضطرابات النوم، إنه عادة ما يعاني الأشخاص من مشاكل الأرق واضطرابات النوم في شهر رمضان لعدة أسباب، منها التغيير الذي يقع في النظام العذائي للأسر وتنظيم ساعات النوم، إذ تتقلص هذه الأخيرة بثلاث إلى أربع ساعات طيلة الـثلاثين يوما من الشهر الفضيل.

وأوضحت المتحدثة ذاتها، أن مشاكل اضطرابات النوم تنعكس بشكل سلبي على المردود البدني للأفراد، وهو الأمر الذي يؤدي إلى تفاقم بعض المشاكل؛ كحوادث السير، ومشاكل في العلاقات الأسرية، وضعف الأداء الوظيفي، وضعف الذاكرة، واضطرابات المزاج.

وأشارت فوزية قاديري إلى أن الشخص البالغ يحتاج لثلاث دورات إلى أربع من النوم قبل الاستيقاظ للسحور، علما أن الدورة الواحدة تساوي ساعة ونصف من النوم، في حين أنه تكفيه دورة واحدة من النوم بعد فترة السحور.

ومن بين الأشياء التي تؤثر سلبا على النوم؛ تناول الكافيين عبر شرب الشاي والقهوة وبعض المأكولات الأخرى، علاوة على تناول كميات كبيرة من الأطعمة خلال فترة الإفطار، وهو ما يؤثر على وظيفة عمل بعض الأعضاء في الجسم.

ولفتت خبيرة اضطرابات النوم إلى أن هناك العديد من العادات التي تساهم في الحفاظ على نمط نوم صحي خلال رمضان، على غرار محاولة الخلود مبكراً إلى النوم، والعمل على تنظيم بيئة النوم من سرير وفراش مريح، بالإضافة إلى التأكد من أن تكون درجة حرارة الغرفة لطيفة وتعتيمها، فضلا عن تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين قبل النوم كونه من المنبهات، وعدم ممارسة أي نشاط بدني قبل ساعة من النوم تقريباً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.