المحكمة الاستئنافية بطنجة تصدر حكما ثقيلا في حق “فقيه” اغتصب ست طفلات

آخر تحديث : الجمعة 2 أبريل 2021 - 10:19 مساءً
2021 04 01
2021 04 02

أصدرت هيئة الجنايات لدى محكمة الاستناف بطنجة، مساء اليوم الخميس، حكمها الابتدائي بحق ما بات يُعرف إعلاميا بـ”فقيه الزميج” بإقليم الفحص أنجرة، والذي تمت متابعته بتهمة اغتصاب فتيات قاصرات أثناء حصص تحفيظن القرآن الكريم بإحدى الكتاتيب القرآنية القروية.

وأدانت المحكمة “فقيه الزميج” بثلاثين سنة سجنا نافدا، وقبول المطالب المدنية للضحايا، حيث ترأس المستشار المغاري جلسة المحاكمة، فيما آزر الضحايا هيئة من عدة محامين تحت تنسيق عبد المنعم الرفاعي منسق فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

وتفجر ملف “فقيه الزميج” شهر شتنبر من العام الماضي، يكشف فيه آباء وأمهات الطفلات عن تعرض بناتهن للاغتصاب بمدشر الزميج، حيث أوضحوا أن “الفقيه” المعني ظل منذ تعيينه إماما بأحد مساجد المدشر، يمارس التغرير بالطفلات ويهتك أعراضهن في سن صغيرة.

وكشف مصدر مطلع على التحقيقات التي تجريها السلطات القضائية في الملف، أن الإمام المشتبه فيه اعترف أمام الضابطة القضائية باعتدائه جنسيا على فتيات قاصرات أثناء حصص تحفيظهن القرآن الكريم في كُتاب قرآني بمدشر الزميج التابع لجماعة ملوسة إقليم الفحص أنجرة.

ووفق ما كشفه ، فإن الفقيه البالغ من العمر 43 سنة، وهو متزوج وأب لطفلين، أقرَّ في معرض اعترافاته أنه قام فعلا باستغلال فتيات القرية اللواتي كن يدرسن عنده، مشيرا إلى أنه كان يقوم بممارسة أفعال مخلة بالحياء وفاحشة بحقهن.

وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بطنجة، قد أعلن في بلاغ سابق له، أنه جرى تقديم المشتبه في ارتكابه جناية هتك عرض قاصرات دون 18 عاما، بمدشر الزميج بجماعة ملوسة بإقليم الفحص أنجرة، إلى النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بطنجة.

وأوضحت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بطنجة، أنه تقرر تقديم مطالبة بإجراء تحقيق للاشتباه في ارتكابه جناية هتك عرض قاصرات دون سن 18 سنة بالعنف، وهتك عرض قاصرات دون سن 18 سنة نتج عنه افتضاض من طرف موظف ديني، حيث قرر قاضي التحقيق إيداعه السجن المحلي طنجة 1.

يُشار إلى أن عدد الفتيات اللواتي قدمت عائلاتهن شكايات ضد الفقيه بتهم افتضاض بكارتهن، بلغ 6 قاصرات، وذلك بعد إجراء خبرات طبية من طرف مصالح الصحة العمومية تحت إشراف النيابة بطنجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • هذا الحكم ليس بثقيل بل يستحق المؤبد .

  • الحمد لله هذا هو الحكم الذي لابد ان يطبق على جميع المغتصبين و ليس فقط على الفقيه لان اكثر من مغتصب حكم عليه سنتين او ثلاثة

  • حكم قاسي شيئا ما لكن كان صائبا ومنصفا للضحايا نرجوا ان يشمل الاخرين الذين يمارسون الشعوذة والرقيا الشيطانية
    لعل هذا الحكم سيكون عبرة للبقيه الذين يتربصون فلذات اكبادنا في الشواع وفي المدارس وفي الاماكن العمومية

  • قليل عليه.