مَواقعُ التواصل، وأزماتُ الواقع

آخر تحديث : الخميس 11 مارس 2021 - 9:19 مساءً
2021 03 11
2021 03 11

كمال الدين رحموني

ما أكثر ما أصبحت تمور به مواقع التواصل الاجتماعي من مشاهد، ومقاطع “فيديو” متعددة المرامي والأبعاد، لكنها تختلف باختلاف العارضين ومستويات الوعي لديهم، بل ومنها ما يلخّص حجم المعاناة التي تنال فئاتٍ هشَّةً من المجتمع المغربي. ومن ذلك على سبيل المثال، لا الحصر، فيديو ظهر أخيرا لطفلين مغربيين-إن صحّ خبراً ومضمونا-، يختصر واقعا مريرا ممتدا بامتداد الزمن الذي أُهْدِرَ في التفاهات، والنجاعة التي تعثّرت بالممارسات، حين غاب العدل، وساد الجور، وعمّت الأَثَرَة، وشاع النَّهَم، وأُعْجِبَ كلُّ ذي رأيه برأيه، واختلت القيم التي بها يستأهل الإنسان الوجود. هذا “الفيديو”-إن صحّ- عنوانٌ صغير من عناوين المرارة في حياة بعض الناس، لا معنى لتجاهلها. هي وقائع تستعصي على التحمّل، وتقدّم شهادةَ إدانة أخرى، لكل من يعيش على أرض هذا الوطن، ويُخِلُّ بمقتضيات هذا الانتماء. مشهد طفلين شاردين، يحتضنهما شارع قاسٍ بقساوة مناخ الأيام الباردة، لكنّ الأشدَّ فظاعة، هو الشرود عن القيم التي ورثها الناس عن ذويهم، وقَبْلَها من دينهم.

الأفظعُ أن تتوارى القيم النبيلة، ليس عن الأنظار، بل عن الأنفس التي استحْلَتِ الشَّراهة، وأَنِفَتْ عن تقاسم مشاهد الألم والأسى، بفعل جفاء يجري مجرى الدّم، فلم تَعُدْ نماذج الواقع الاجتماعي الأليم تحرك الساكن، أو تسائل من استرعاهم اللهُ أمانةً، سيُسألون عنها في يوم من الأيام، ويا لها من مساءلة؟ ليست مساءلة القانون التي يُتجاوزُ حين يستدعي الأمرُ مساءلةَ مَنْ يملك النفوذ، والمال والسلطة، فتتحوَّل المساءلة المنصوصُ عليها قانونا إلى بنود وفقرات ميتة بموت مَنْ يُـمعِن في التوظيف السيء لمضامينها.

المساءلةُ المقصودة، مساءلةُ رب العالمين، لمن استرعاه أمانة الناس، ولنتخيل جميعا، ما الجواب غدا عن سؤالٍ مصيريٍّ حاسم، أنْذَرَ به الحبيب المصطفى أمته قائلا: ” إنَّ اللَّهَ سائلٌ كلَّ راعٍ عمَّا استرعاهُ أَحَفِظَ ذلِكَ أمْ ضيَّعَ، حتَّى يَسْألَ الرَّجلَ عنْ أَهْلِ بيتِهِ” رواه ابن حبان والنسائي من حديث أنس. مشهدُ طفلين، -إن صحّ- لم تشفع لهما براءة طفولة تتعرض للانتهاك، والدَّوْس بالأقدام من ذوي القربى، في الوقت الذي تكفَّلت شريعة الله بذلك، ونَصَّت مواثيقُ الأمم المصادَقُ عليه.

ما عسى تقول هذه المنظمات المهتمة بطفولة جرَّدها الإنسان العاقل البالغ من أغلب الحقوق، ومنها: حقّ الرعاية والعناية والكفاية، والكرامة ؟ أهكذا تندحر البشرية التي تتشدق بالممارسة الكسيحة للدين، وهي تعتقد حتميةَ الأوبة إلى الربّ الرحيم؟ بأيِّ دين، وبأي أخلاق، وبأي إنسانية مزعومة نظل نشنّف الآذان بأولويات الطفولة في سياساتنا العمومية؟ بأي ضمير نتفاعل مع مشاهدَ كهذه، تُدين كلَّ من لا زال يغُطُّ في نوم عميق، يظنُّ أنه مُستريح، والحقيقة أنه مُسْتراحٌ منه وهو لا يدري، يظن أنه يُحسِنُ صُنعاً، وهو مِنَ “الأَخْسَرينَ أَعْمالاً”، مَنْ ذاك؟ إنّه مَنْ ليس في نفسه مثقالُ ذَرَّةٍ من شعور وإحساس، أو وَخْزٍ لضمير مُتمرِّد، لعله ينفعل فيتفاعل مع مشهد طفلين تائهين، -وغيرُهما كثير- عَقَّتْهما مسؤوليةٌ والديَّة غائبة أو مُغَيَّبة، ويحتضنهما شارع مهجور، وتتربص بهما كائنات بشرية شرهة شرسة، ربما شربت من كأس المأساة الذي يشرب منه الطفلان؟ أي مستقبل مُنتَظَر أو مُتَوَقَّع؟ وأي أمل مشرق يداعب مخيّلة برعمين طريّيْن طراوةَ نباتٍ اسْتَهَلَّ؟ هذان الطفلان، ليسا سوى عيّنة صغيرة لمجموعات أخرى من طفولة يُحتفى بها نصاً ونظراً، لكنّها تُلفَظُ “واقعاً” وَ”إرادةً”.

مشهد هذين الطفلين، مؤشر آخرُ مضافٌ إلى متواليات الترهّل الذي أصاب القيم في المجتمع، بعدما عرّت “كورنا” واقعا ظل الحرص القائم على تَعْمِيَته، فأبى القدر أن يكشفَ المستور، ويُعرّيَ المكنون. فهل تَـهُزّ مثلُ هذه المشاهد المشاعرَ، وأصحابَ القرارِ العموميِّ المستأمنين على حياة الناس، أم تَـمُرُّ مرور مَنْ لا يُأبَهُ له ولا به، ولا يُلتفتُ إليه ولا إلى حاله، وكأننا نصرّ كما يقال على ” تغطية الشمس بالغربال”.

وقد يدّعي مُدّعٍ، أو يزعمُ زاعمٌ أن إمكاناتنا ليست على قدر مأساتنا، فنسبةُ الفقر في ارتفاع، والموارد شحيحة، وأزمة الاقتصاد كارثية، فكيف السبيل، وما العمل، وقد جاءت” كورونا” فزادت الطين بِلّة؟ والجواب الموضوعي، هو أن أخطر الفقر الذي لا يماثله فقرُ الحاجات المادية الأساسية، هو فقر المشاعر والضمير والفؤاد، هذه هي التي تؤهل الكائن ليكون إنسانا ضمن قاموس الكائنات الحية، فمن امتلكها فقد حاز مصداقية الوجود، ومن عَدِمهما، فهو رقم من الأرقام، لا قيمة لوجود وظيفي له.

إن الشعوب الواعية، هي تلك التي تحسن قراءة الأزمات التي تمر بها، قراءة موضوعية، تعترف بحالات الإخفاق والتقصير، وتعمل على النهوض وتجاوز واقع المأساة. ولقد قدمت “كورونا” للبشرية درسا قاسيا، لكنه مُهمٌّ ومُلهِم، لو أراد الإنسان أن يتذَّكّرَ أو أراد شكورا. فأما التذكّر، فَبِـإعادة النظر، واسترجاع إرادة الفهم لطبيعة الوجود في حياةٍ ناظمُها مسَخَّراتٌ وَمنَحاتٌ، ظلت بمنأى عن تأثير الوباء، لكنّ التأثير أصاب الإنسان حين تعرّض لامتحان قاسٍ، لم يتوقَّعْ يوما ما، أنه سيُحيل حياته ألما وأسى، وجحيما، لهيبُهُ: الجوعُ، ونُدْرة المورد، والعوزُ، والمرضُ ثم الموت، ومع هول المأساة والألم، لازال بعض البشر يَصُدُّ فلا يُبصر، ويعاندُ فلا يَستكين، مُولّيا وجهه نحو حياة بيّنت “كورونا” أن لا قيمة لها، فلا المالُ الذي ظل ينتشي الإنسان بجمعه أغنى، ولا الصحةُ التي ظل مزهوّا بها أنقذت، ولا المنصبُ الرفيع المزهوُّ به صاحبُه أنجى، ولا الوضعُ السياسيُّ والاقتصاديُّ للأفراد والجماعات والدول أسعف، ومع ذلك لازال الإنسان هو الإنسان، ولازال السلوك هو السلوك، بل من الناس من لازال يرفض أية علاقة بين الوباء وأحوال الناس البئيسة، ومنها هذا المشهدُ الطفوليُّ الفظيع.

فمتى نُـخْضِعُ الذّاتَ لِـقرْعِ الضمير، مِنْ “قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا مَرَدَّ لَهُ مِنَ الله”، وما للنّاس “مِنْ مَلْجَأٍ يَوْمَئِذٍ”، وما لهم من نصير ولا شفيع، إذا فَوَّتوا فرصة الوجود في الدنيا الزائلة. كم من الناس صاروا خبرا بعد عين، وكم من الشاردين المذكورين رحلوا بعد حين، وكم من المتسلّطين غدت سيرتهم أخبارا تُروى، ورواياتٍ تُحكى، لكنْ سرعان ما طواهم النسيان. إن المشهد الطفوليَّ البئيسَ، لَيَطرُقُ باب كلِّ مسؤول يستشعر ثِقل الأمانة التي ناءت بحملها السموات والأرض والجبال، ورضي هو بحملها والقيام بها. المشهدُ الطفوليَّ الأليم رسالة إنذار تستفزّ ضميرِ كلّ إنسان قادر على تخفيف الألم، وتجفيف اليأس من براءة طفولة وديعة، قد تغدو يوما، شرَسةً شراسَةَ وحْشٍ كاسِرٍ، يلتهم الأخضر واليابس، ويَقُضُّ مضجع الوطن، وساعتها، “وَلاتَ ساعَةَ مَنْدَمٍ”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.