بيع المنازل بزايو.. وفرة في العرض وطلب شبه منعدم

آخر تحديث : الأحد 7 مارس 2021 - 7:45 مساءً
2021 03 05
2021 03 07

زايوسيتي

“للبيع”.. عناوين صارت تعلو منازل مدينة زايو، فلا يمكنك المرور بزقاق أو شارع ولا تقابلك لافتة مكتوب عليها هذه العبارة، وكأن المدينة برمتها معروضة في مزاد علني ولا من يشتريها أو حتى يسأل عن سعرها.

العديد من أبناء المدينة، منذ سنوات خلت، اختاروا الذهاب إلى مدن أخرى للعيش فيها رفقة أسرهم، ليضعوا منازلهم للبيع. لكن أول ما ينصح به الوسطاء هو تخفيض سعر البيع لأن العقار بالمدينة يعرف تراجعا رهيبا في عمليات البيع.

من أبناء المدينة من مرت سنوات دون أن يستطيعوا بيع منازلهم المعروضة للبيع، ليضطروا مرارا إلى تخفيض السعر، دون أن يبيعوا منازلهم.

يرى أحد المهتمين أن ما تعيشه المدينة اليوم مَرَدُّهُ إلى الوضعية العقارية الاستثنائية بزايو، فالأغلبية الساحقة من العقارات غير محفظة، وبالتالي لا يمكن طلب قروض بنكية لاقتناء المنازل، فكيف يمكن إذن التحدث عن إقبال الناس على شراء الدور السكنية؟

ويزيد ذات المتحدث: “للأسف هناك توجه بإقليم الناظور لتسوية العقار لكن هذا لم يلق صداه بزايو، رغم أن المواطنين تقدموا بطلباتهم في هذا الشأن، ورغم أن المسؤولين خلقوا الشباك الوحيد لهذا الغرض، والذي نتساءل اليوم عن مصيره”.

الواقع أنه لا يمكننا أن نستغرب الركود على مستوى العقار، فالمدينة تعيش أزمة اقتصادية خانقة، جعلت الكثير من أبنائها يهجرونها نحو مناطق أخرى بالمغرب أو خارج المغرب، كما أن لها طابعا استثنائيا جعل أغلب منازلها عشوائية، وبالتالي تصعب المخاطرة بالإقبال عليها.

فأحياء المدينة التي صارت عشوائية بكافة مداخلها، حتى أن البناء المنظم والخاضع لمختلف فصول القانون يشكل استثناء، ولا غرابة في ذلك إذا علمنا أن التجزئة السكنية بزايو قد تستغرق 20 سنة لتخرج للوجود، بينما يستغرق بناء حي عشوائي بضعة أشهر.

ما تم ذكره من أسباب يعتبر واقعيا بشكل كبير إلا أننا نضيف لذلك من الأسباب؛ الغلاء المعيشي بالمدينة، حيث تعتبر أسعار الخضر والفواكه واللحوم والأسماك وخدمات أخرى الأعلى على مستوى الجهة الشرقية إن لم نقل المغرب ككل، وهذا غير مقبول في مدينة تعرف تراجعا مهولا في فرص الشغل.

ففي السابق كان الموظفون القادمون من مناطق أخرى بالمغرب يفضلون الاستقرار بزايو كون أسعار كراء أو شراء المنازل وأسعار الخضر والفواكه واللحوم منخفض جدا، بينما ارتفع كل شيء اليوم، فصارت المدينة منطقة عبور بعدما كانت منطقة جذب بامتياز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات7 تعليقات

  • السي سعيد انت فخور بمدينتك لاانك عايش برا كدجي غير سياحۃ سول لي عايشين فيها لاخدمۃ لا بنيۃ تحتيۃ لا مرافق عموميۃ الازبال والكلاب الضالۃ في كل مكان كاع المدن المجاورۃ تحسنو الاوضاع ديالهم الا زايو المنسيۃ للاسف.

  • ولاد زايو الأصليين هم الذين يحبون مدينتهم مهما كانت الظروف
    انا جد فخور بمدينتي الحبيبة

  • Non mon ami Zaio c’est pas une ville morte va visiter des villes de Maroc et là tu va dire alhamdolilah et vive ma ville Zaio alors

  • كيف استقر بزايو وانا اعرف بان ابنائي سوف يغادرون صوب اماكن اخرى لمتابعة دراستهم وللبحث عن فرص شغل ممكنة؟ ماذا يوجد بمدينة زايو؟ لا شيء

  • اصلا الاثمنة جد مرتفعة بزايو رغم الكل يريد البيع مقارنة بمدينة الناظور و وجدة الاثمنة معقولة و في متناول الجميع و منازل جيدة جدا مؤخرا دخلت منزل بحي الحسنية لشرائه طلب لي 130 مليون رغم انه لا يستحق حتى 70 مليون

  • limada achtari bi zayo wa ana a3lamo annaha madina mayita mondo lqidam….la maqahi jayida,,,la andiya…la amakin li tarfih…la…la…laaa…wa hal yastati3 alinsan an yastathmira fi zayo, wa fi mada…al-fila7a mayita —tijara mayita …sina3a walo…ozid ozid….

  • اعطيوني شيء واحد يخليك تستقر فزايو؟ لا يوجد.