أسر معتقلي قضية “سرقة ساعات الملك” يناشدون الملك للعفو عنهم

آخر تحديث : الجمعة 5 مارس 2021 - 5:50 مساءً
2021 03 04
2021 03 05

طالبت عائلات وأسر التجار والوسطاء المحكوم عليهم في قضية بيع إحدى ساعات الملك محمد السادس، بالعفو عن ذويهم، بعد الأحكام التي صدرت في حقهم في يناير الماضي.

ورفعت عائلات و أسر التجار والوسطاء المحكوم عليهم في القضية، في رسالة استعطاف، تتوفر جريدة “العمق” على نسخة منها، للملك محمد السادس عبروا من خلالها على ” إخلاصهم وتعلقهم بأهداب العرش العلوي المجيد”.

وأوضحت العائلات في هذه الرسالة أن هؤلاء الشباب لا تربطهم أي علاقة أو معرفة لا من قريب ولا من بعيد بالفاعلين الرئيسيين في القضية، مشيرة إلى أن عملية الشراء تمت عبر محلات تجارية معروفة ببيع الساعات ذات صيت وسمعة حسنة بين التجار، وأن هولاء الشباب ليسوا على علم بأن الساعة مسروقة ولا بمصدرها.

هؤلاء الشباب، تضيف الرسالة ، “هم من خيرة شباب هذا الوطن يشهد لهم بحسن الخلق وحسن السيرة والسمعة الطيبة وحبهم لجلالة الملك، و قد أخطؤوا بسبب صغر سنهم وخبرتهم المتواضعة في هذا المجال”.

وكانت محكمة الاستئناف بالرباط، أصدرت في يناير من السنة الماضية، أحكاما سجنية متفاوتة تراوحت بين خمس عشرة وأربع سنوات سجنا نافذا، في حق العديد من المتورطين في قضية سرقة 36 ساعة يد فاخرة تعود للملك محمد السادس من داخل القصر الملكي بمراكش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.