فيديو- لم أقصد الإهانة.. الجزائري سليمان سعداوي يبرر تطاوله على الملك محمد السادس

آخر تحديث : الخميس 4 مارس 2021 - 11:12 صباحًا
2021 03 03
2021 03 04

“والله لم أكن أقصد الاستهزاء..”، هكذا علق سليمان سعداوي، القيادي في حزب “جبهة التحرير الوطني”.، من خلال فيديو له على منصات التواصل الاجتماعي، على الجدل الكبير الذي خلقه خلال استضافته في إحدى حلقات برنامج ويكند ستوري، الذي يبث على القناة الجزائرية “الشروق” حيث تعمد خلال إجابته على سؤال لمقدم البرنامج خلال فقرة من فقرات البرنامج التي تم خلالها تنكر ممثل في هيئة دمية للتطاول على شخص الملك محمد السادس.

وأضاف سليمان قائلا، “لا تضنوه مني ضعفا، ووالله لا أخاف أحد من المغاربة، أنا في الجزائر وأنتم في بلدكم، ولا يخيفني غير الله..”، مضيفا بتوجيه كلامه للمغاربة، ” شتمتم وأهنتم في شخصي، وطعنتوا، إلا أنكم لن تغيروا في المسألة شيء، وبإمكاني أن أدفع ملايين الجزائريين للنشر فيديوهات للتطاول على الملك، بحيث ستكونون سببا رئيسيا في ذلك، وأنتم في غنى عن هذا الأمر..”.

واسترسل المتحدث في كلامه، معلقا على الفيديوهات التي خرج بها المغاربة بعدما أقر خلال اللقاء التلفزيوني نفسه، بأنه لم يتناول فاكهة الموز إلا بعدما أتم الثلاثين سنة، مشيرا إلى أن الفقر ليس عيبا ولكن الفيديوهات التي خرج بها المغاربة يستهزئون منه، مشيرا بالقول “إن كانت فيديوهاتكم تستهزء من الفقر الذي عشته، وتظنون أنكم تتضامنون مع الملك محمد السادس من خلالها، فأنتم مخطئون..”، وأضاف ” عمرنا ما قلنا كلام طائش عنكم، في حين أنتم شتمتم الشعب الجزائري، و نشرتم فيديوهات تتطاولون بها على الجيش والرئيس “ثبون”، وما تقولوليش درتوه على الجنرالات، حيث الجنرالات فاسدين، عندنا فالجزائر وحتا عندكم فلمغرب، وأنا من بين الناس لي هضروا على هاد الأمر من قبل، ولكن عمرني هضرت عليكم نتوما..”

وختم القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني الفيديو بالقول، ” أنتم اعتبرتم الأمر إساءة، وهذا من حقكم، أنا من بدا الإساءة، ولكن كذلك منكم طائفة أساءة لنا من قبل ولم تنهوهم عن ذلك..” وأَضاف “خرجاتكم تدفع للحرب، ولكن ضبط النفس أمر واجب، لأن الاستهزاء لم يصدر من المغاربة جميعا، بل من البعض.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.