وطنية ودولية الإثنين 01 مارس 2021 11:17 مساءً

وثقت أشرطة فيديو تم تداولها على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي، لحظة إنقاذ مواطنين بمدينة تطوان لطفلة في عمر الزهور، بعد أن أغرقتها عشية اليوم الإثنين 1 مارس الجاري، السيول الجارفة بالمدينة.

ووجد المواطنون صعوبات بليغة في انقاذ الطفلة، وذلك جراء الفيضانات الغزيرة التي غمرتهم، وتسببت في سقوطهم لعدة مرات، قبل أن يتمكنوا بأعجوبة من انقاذها في مشهد مروع.

ويذكر أن مدينة تطوان، شهدت عشية اليوم الإثنين فاتح مارس، تساقطات مطرية غزيرة تسببت في فيضانات جارفة، على غرار ما وقع بكل من مدينتي الدار البيضاء وطنجة خلال الأسابيع الماضية.

وغمرت الفيضانات الجارفة، مجموعة من الأحياء والبنايات والمنازل وكذا المرافق العمومية، فضلاً عن المحلات التجارية والمقاهي والمطاعي، والتي تضررت بدورها بشكل كبير، نهيك عن إلحاق أضرار بسيارات المواطنين، والتي أغرقتها المياه بالكامل، وجرفتها لمسافات، خصوصا بالأحياء والشوارع العليا.

إلى ذلك دفعت الأوضاع بمدينة الحمامة البيضاء السلطات المحلية بالعمالة إلى إصدار بلاغ في الموضوع، حيث كشفت من خلاله أن تساقطات مطریة مھمة، بلغت 100 ملم ما بین السابعة صباحا والرابعة بعد الزوال من یومه الاثنین، سجلت بمدینة تطوان، مما أدى إلى ارتفاع منسوب بعض المجاري المائیة وتسجیل فیضانات بمجموعة من قنوات الصرف، نجمت عنھا العدید من الخسائر المادیة، دون أن تخلف أي إصابات بشریة.

وكشفت السلطات المذكورة، أنه تم تسجیل تسرب میاه الأمطار لحوالي 275 منزلا بعدد من أحیاء المدینة، فیما جرفت التدفقات الفیضانیة 11 سیارة خفیفة، نهيك عن وقوع انهيارات جزئية للجدران الخارجیة لبعض المؤسسات والمرافق، وغمر بعض المقاطع الطرقیة بالمیاه.

وخلصت السلطات المحلية بعمالة تطوان، أنه على إثر الوضع المسجل، تمت تعبئة كافة الموارد البشریة واللوجستیكیة الضروریة، من أجل مواجھة ھذه الوضعیة الاستثنائیة، والتخفیف من تأثیر ھذه الفیضانات، والحفاظ على سلامة وممتلكات المواطنین.





Qries

bakrim

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *